آخر المستجدات
عاطف الطراونة: “النواب” سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الامن يغلق الدوار الرابع أمام حركة المرور - فيديو وصور الرزّاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" مدعوون لمقابلات شخصية ووظائف في مختلف الوزارات - أسماء انتهاء اعتصام الرابع بعد جولات كرّ وفرّ واعتداء على معتصمين ومندوب الاردن24 - صور الزبن لـ الاردن24: سأتابع شكاوى عدم التزام كوادر صحية بالدوام الرسمي.. ونتخذ الاجراءات اللازمة الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام والسير بمراحله الدستورية - تفاصيل الطباع لـ الاردن24: سنقاضي وزارة الطاقة لتعويض اصحاب المركبات المتضررة من البنزين السفارة الأميركية تنفي اصدار تحذيرات في الأردن سعد العلاوين موقوف بسبب سؤال وُجه إليه أثناء مشاركته في اعتصام السفارة الامريكية مصدر لـ الاردن24: الحكومة لن تُخفض ضريبة المبيعات على السلع والخدمات مقتل جنديين وإصابة آخرين بعملية إطلاق نار قرب رام الله اخضاع مهندسين وزراعيين في التربية للتحقيق بسبب الاضراب.. والنقابات تبحث التصعيد اليوم غنيمات: الدولة ليست بعيدة عن الاردنيين وهمومهم.. والمعارضة الخارجية "مخربون" ٢٠١٨ من اسوأ السنوات على القطاع الخاص: ٢٠٠ ألف شيك مرتجع.. وتراجع بنسبة ٣٥% اغتيال أشرف نعالوه منفذ عملية بركان بنابلس الاخوان المسلمين تحذر من عواقب المماطلة وغياب الارادة.. وتطالب بوقف العمل بقانون الضريبة شباب يرتدون سترات صفراء يعتصمون ويغلقون طريقا في الطيبة احتجاجا على اوضاعهم المعيشية المخابز: تكبدنا خسائر غير مسبوقة بعد رفع الدعم عن الخبز.. و400 مخبز معروضة للبيع رمان يطالب الرزاز باعادة النظر في الضريبة على مركبات الهايبرد: سيُعمق حالة الشلل والركود
عـاجـل :

اختتام مؤتمر " إعادة تشكيل ونزع المركزية عن حقل الدراسات الأميركية"

الاردن 24 -  

اختتم معهد الدوحة للدراسات العليا اليوم الخميس 11 يناير 2018 أعمال مؤتمره الدولي "من ميدان التحرير إلى حديقة زاكوتي بنيويورك: إعادة تشكيل ونزع المركزية عن حقل الدراسات الأميركية " والذي امتد على مدار أربعة أيام بجلسة نقاشية ختامية بعنوان "الدراست الأميركية في العالم العربي". ناقش خلالها المشاركون كيفية تشكّل الدراسات الأميركية كحقل مهم لتعزيز مفهوم المواطنة في عالم مفتوح الحدود و أصبح فيه حوار الثقافات أكثر انتشاراً. و وأكد الحضور على أن حقل الدراسات الأميركية يلعب دورا هاما في تعميق التفاهم بين الثقافات والأديان هذا بالإضافة إلى أهمية دور الجامعات العربية في بناء القدرة المؤسسية لتوفير فرص التعاون بين الأكاديميين و الباحثين في سياق بيئة فكرية متكاملة ومستدامة ومتعددة الاتجاهات تكرس للدراسات الأميركية في إطار عالمي. وخلص المشاركون في هذه الجلسة إلى تدشين حوار مثمر بين شعوب العالم بما يدعم السلام والأمن والرخاء. وبالتالي، فإن الدراسات الأميركية يمكن أن تلعب دورا جوهريا في تعميق التفاهم بين الثقافات والأديان، ودورا فكريا قياديا محوريا لكل من العرب وباقي شعوب العالم.

شارك في الجلسة النقاشية كل من الدكتورة ميلاني ماكاليستر (جامعة جورج واشنطن) والدكتور عيد محمد (معهد الدوحة للدراسات العليا )، وقدّم كل من جون هيليس (المدير المؤسس لمركز الدراسات الأمريكية، جامعة البحرين)، وكامبيز غنياباسيري (كلية ريد، الولايات المتحدة الأمريكية) ، وجوسلين ساجا ميتشل (جامعة نورث وسترن في قطر) أوارق عمل حول هذا الموضوع. وقام الدكتور هيليس بمشاركة الحضور خبرته التي تزيد عن 20 عاما في إدارة مركز للدراسات الأمريكية في جامعة البحرين، حيث ناقش بورقته المعنونة " هل الدراسات الأمريكية قابلة للنمو في الشرق الأوسط اليوم " التحديات التي تواجهها المراكز الدراسية في ظل الرئس الأميركي دونالد ترامب و السياسات المتغيرة في الولايات المتحدة الأميركية.

أما الدكتور غناباسيري فتطرق في ورقته " دروس مستفادة من دراسة المسلمين في الولايات المتحدة في مجال الدراسات الأمريكية في الدول العربية" إلى التاريخ الطويل للمسلمين الأميركيين لشرح التحديات الفريدة التي قد تواجهها الدراسات الأمريكية في المنطقة العربية؛ واختتمت الدكتورة جوسلين ميتشل نقاشها بورقة عنونتها بــ" اعتماد عدم اليقين المؤسسي: تدريس سباقات مجلس الشيوخ الأمريكي في الفصول الدراسية الدولية" وتطرقت فيها إلى أساليب تدريس السياسة الأمريكية التي اعتمدتها خلال خبرتها في التدريس في جامعة "نورث وسترن".

وضمت حلقة النقاش كل من الدكتور كريم بجيت (جامعة عبد المالك السعدي، المغرب)، وألكس لوبين (جامعة نيو مكسيكو، والمدير السابق لمركز الدراسات والبحوث الأمريكية في الجامعة الأمريكية في بيروت)، وليد مهدي (جامعة أوكلاهوما) وكارين فالتر (جامعة جورجتاون قطر).

يشار إلى أن المؤتمر ناقش خلال أيام انعقاده موضوع نزع المركزية عن الدراسات الأمريكية في ضوء الحراك الاجتماعي الذي بدأ من ميادين التحرير بالعالم العربي و تأثر به و حاكاه الكثيرين في الميادين الغربية. وشهدت جلسات المؤتمر مشاركة حوالي 35 باحثا ومتحصصا في حقل الدراسات الأميركية من دول غربية وعربية، وتوزعت على عدد من المحاور أبرزها : الدراسات الأميركية و ما بعد القومية، الخيال السياسي و سؤال الإستشراق،الحدود و المخيلة المكانية في الدراسات الأمريكية، القوة الأميركية: أين و إلى أين، الأقليات و سياسات المعرفة، تدريس أمريكا خارج حدودها، الدراسات الأميركية في العالم العربي، ضد الاستثنائي: نزع المركزية والتشردمجموعة من أبرز باحثي حقل الدراسات الأميركية من كبري الجامعات في أميركا الشمالية و أوروبا و آسيا و أفريقيا و مع حضور قوي من جمعية الدراسات الأميركية و هي واحدة من أهم و أقدم الجمعيات الأكاديمية بالولايات المتحدة الأميركية.