آخر المستجدات
الفاخوري: مشاريع برنامج "إرادة" توفر 26 ألف فرصة عمل مبادرة الوقف التعليمي.. نهج انساني أصيل يتطلب تطوير التشريعات الوقفية الزراعة تحصر استيراد البطاطا بأربعة أشخاص.. وأبو حماد: القرار رفع الأسعار القبض على 5 اشخاص تسببوا بوفاة مواطن اثناء ملاحقته "نشالين" مواطنون: الفاليت غير المرخص يجبرنا على دفع دينارين.. والامانة تدعو لتقديم الشكاوى النائب ديمة طهبوب تكتب: مهما منع المانعون احالة خمسة اشخاص بينهم حدثان للقضاء اثر اعتدائهم على معلمين عبدالدايم: شركات المحروقات الكبرى تتغول على القطاع بالتوسع في فتح المحطات.. والتصعيد خيارنا جامعة حكومية تبتعث نجل مسؤول فيها للحصول على شهادة الدكتوراة بعد "تفصيل الاعلان" المحكمة الاتحادية العليا في العراق تقضي بعدم دستورية استفتاء كردستان التربية: نعمل على تعديل اسس اختيار مديري المدارس والمساعدين أصحاب وسائقو "التكسي الاصفر" يبدأون إضرابا عن العمل تجار يترقبون تمديد قرار الشطب والاستبدال للهايبرد امطار وضباب يسيطر على الاجواء الاثنين.. والهطول يشتدّ الثلاثاء وسائل اعلام لبنانية: الجميّل في الاردن... وهذا ما سيؤكّده وزير الخارجية: تقديم الخدمات للمواطن واجب واولوية قصوى مجلس الوزراء يقر مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2018 متضمنة تخفيض الاعفاءات الضريبية ارتفاع عدد وفيات حادث الطفيلة إلى ثلاثة.. واصابة اخرين الصفدي: إلى إيران وغيرها، نريد علاقات أساسها الاحترام المتبادل عاملون في التربية يشتكون احتكار اداريي "الوزارة" المواقع القيادية الشاغرة "بالوكالة"

الأردن وإسرائيل..صراع لن يتوقف

أسعد العزوني
قالها الله جل في علاه من فوق سبع سموات قبل ألف وأربعماية عام ونيف أن من حرفوا توراتهم وأخفوها عن الأنظار ،لا أمان لهم ولا أمن يجب أن يعطى لهم ،وقد كان الأمر الرباني واضحا وصريحا :"فلا تتولوهم ومن يتولهم منكم فهو منهم" صدق الله العظيم". ولو كان الله سبحانه وتعالى يعلم أن فيهم خيرا وأن بإمكانهم التراجع عن خطأهم لأبقى عليهم في دائرة حبه، لكنه و هو خالق النفس ويعلم ما تخفي الصدور حسم الأمر بقوله "غير المغضوب عليهم"..صدق الله العظيم. 

أقول هذا الكلام بمناسبة تعرض الأردن الرسمي للهرطقات الإسرائيلية الحاقدة ،ردا على مواقف وتصرفات وتصريحات سيد الجميع جلالة الملك عبد الله الثاني ،الذي يشهد له التاريخ أنه الوحيد الذي هزم الصهاينة في المحافل الدولية وفي عقر دار اللوبيات اليهودية القذرة في واشنطن ،وإستمال العقلانيين منهم ،وازال الغشاوة عن عقولهم ومن قلوبهم بخصوص مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيوينة الإرهابية ،والإدعاء الكاذب الذي درجت عليه منذ نشأتها عام 1948 بأنها تسعى للسلام وتعيش وسط غيلان العرب الذين يريدون القضاء عليها. كان مسلسل الهزائم التي ألحقها جلالته بمستدمرة إسرائيل بدون سلاح وبدون ضجة إعلامية على طريقة "البروباغاندا" لتسجيل المواقف، ولذلك حق له أن يسجل التاريخ مواقفه بماء الذهب ،وان يتم تخليدها للأجيال القادمة لتدريسها مساقا في العلاقات الدولية والمقاومة . 
منذ تسلمه مقاليد الحكم قبل نحو عشر سنوات وهو يتعرض للهجمات الإسرائيلية ،والتهمة الوحيدة التي كانت تكال له في البدايات ،وهي فخر لنا وتاج مجد على رؤوسنا جميعا ،أن جلالته لم يطبع مع المستدمرة الخزرية ،ولم يقم بزيارتها للقاء مسؤوليها ،وانه يشجع على مقاطعتها ،وإستمروا بالنباح لكن جلالته بقي شامخا كطود لا تهزه الرياح العاتية ،الأمر الذي أغاظهم واصابهم في مقتل ،إذ كيف لملك صغير شاب يحكم دولة صغيرة فقيرة ،يجرؤ على تحدي الصهاينة المعروف عنهم انهم يعيثون في الأرض فسادا؟ 
بقي جلالته على مواقفه من هذه القضية ،وإستمر الصهاينة في اللعب معه ظنا منهم أنه سيلين ،خاصة وأن وضع البلاد الإقتصادي سيء ،وأن الأخوة والأشقاء الأغنياء يعرضون عنه ولا يقدمون له المساعدات وإن فعلوا فبالقطارة ،رغم أن الأردن يفعل الخير مع الجميع ،ولكن الأمثال لم تترك شيئا إلا وتحدثت عنه "مأكولة ومذمومة".
 لم تثن جلالته مواقف الصهاينة ،بل زادته إصرارا وتصميما على خوض المعركة حتى النصر ،وحققه بوضعيتيه النقاط والضربة القاضية ،وآخرها الإنتصارات المشرفة التي تحققت في منظمة الأمم المتحدة اليونسكو التي أكدت عروبة وإسلامية الأقصى وكذلك الخليل ،ما جعل هؤلاء الصهاية الآيلون إلى الزوال بإذن الله قريبا ،يفقدون صوابهم ،إذ كيف يتصدى جلالته لهم في المحافل الدولية وينتصر عليهم ،وهم المعروف عنهم ان ظلالهم تغطي كل المنظمات الدولية ومراكز صنع القرار في العالم . كان مبعث الحقد الصهيويني على جلالته هو انهم في الوقت الذي نجحوا في كشف هويات عملاء دسمين لهم وإجبارهم بإفتعال كوارث إقليمية على أبداء الرغبة الملحة في إشهار التطبيع معهم وعقد صفقة القرن التي تشطب القضية الفلسطينية وتبعد الأردن عن أي حل مستقبلي ،لم ينجحوا رغم الضغوط على تليين مواقف جلالته ،وهنا نستطيع القول أن علماء النفس والإجتماع مطالبون بإعادة تعريف القوة والضعف والفقر والغنى والحجم وحتى صفات المرجعية.