آخر المستجدات
ذوو المتوفى الثامن بحادث الصحراوي: الفقر في الوطن غربة.. معتصمو السلط : مستمرون حتى اقصاء الفاسدين بينو ينتقد عمل قانونية النواب.. ويستهجن مظاهر الانتقائية التربية النيابية: لا يجوز احتجاز المعلم بعد نهاية حصصه.. وتقييمه يخضعه لمزاجية المدير الجبور لـ الاردن24: وجهنا كتابا رسميا لشركات الاتصالات بحجب تطبيق كريم طريق الفشل الحكومي الطويل.. الصحراوي ليس استثناءا المبيضين : ربط البنوك والمنشآت الحيوية والتجارية المهمة بمركز القيادة والسيطرة الخارجية تجري تقييما لأداء السفراء.. وتتجه لاجراء مناقلات وتعيينات جديدة - اسماء الحمود يجري تنقلات واسعة بين ضباط الامن العام - اسماء الملقي يؤكد على اعتماد بطاقات الاقامة المؤقتة لأبناء غزة مستثمرو قطاع الاسكان يبدأون توقفا عن العمل تمديد فترة استقبال طلبات صيفية التوجيهي الزبن يطالب باقالة حكومة الملقي العبادي: تراشق عوض الله والمجالي كشف معلومات كانت "محرمات" حالة "هستيرية" تسيطر على القطاع الزراعي.. واجتماع حاسم الاثنين الحباشنة: الناس ملّت الاخفاقات المتتالية.. ولتسقط حكومة الملقي «التربية»: مراجعة شاملة للكتاب المدرسي وتـحديــد فـصــول لامتحــان التوجيهــي السير تكشف سبب حادث النائب العمامرة: تغيير المسرب بشكل مفاجىء نتيجة انسلاخ الاطار الخلفي الايمن الدعجة لـ الاردن 24: اربع لجان نيابية تبحث مطالب المعلمين.. وكافة الاطراف ستجلس على الطاولة سجلات الهيئة المستقلة: صالح ساري أبو تايه سيخلف العمامرة في مجلس النواب
عـاجـل :

الاردن يسلم أمين عام وزارة الدفاع العراقية الأسبق لبغداد

الاردن 24 -  
قالت بغداد، الأحد، إنها تسلمت من الأردن الأمين العام الأسبق لوزارة الدفاع العراقية زياد القطان، المدان باختلاس مليار دولار من عقود صفقات سلاح أجرتها الوزارة.

وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، أن "القطان أحد أكبر المتهمين بالفساد، وجُلب إلى العراق لمحاسبته عن القضايا المتهم بها”.

وبين المكتب أن "المدعو زياد القطان متهم بصفقات سلاح فيها فساد كبير بملايين الدولارات، وتمت متابعته في الدولة التي يقيم فيها بالتعاون مع الإنتربول، وحاليا في يد الأجهزة الامنية العراقية حيث سينال جزاءه العادل”.

واعتقلت السلطات الأردنية القطان في فبراير/ شباط 2017، بناءً على مذكرة اعتقال دولية صادرة من الإنتربول.

وشغل القطان منصب الأمين العام لوزارة الدفاع العراقية في عهد الوزير حازم الشعلان في حكومة إياد علاوي عام 2004، وهو محكوم غيابيا مدة 7 سنوات إثر إدانته باختلاس نحو مليار دولار من عقود في وزارة الدفاع.

وأوضح مصدر في وزارة الداخلية العراقية للأناضول، طلب عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، أن "وزارة الداخلية العراقية تسلمت القطان من الجانب الأردني ونقلته جوا إلى العاصمة بغداد”.

وأضاف: "الداخلية سلمت القطان إلى السلطات المختصة في هيئة النزاهة تمهيدا لإعادة محاكمته على التهم الموجهة إليه”.
ووفق هيئة النزاهة العراقية (المعنية بملاحقة المتهمين بالفساد)، فإن عددا من الوزراء السابقين مطلوبين للقضاء بتهم فساد، لكنهم فروا خارج البلاد وهم وزير الكهرباء أيهم السامرائي (سُني)، والدفاع حازم الشعلان (سُني)، والنقل لؤي العرس (شيعي).

وهذا ثاني مسؤول كبير ينجح العراق في استعادته من الخارج، بعد تسلمه في يناير/ كانون الثاني الماضي وزير التجارة الأسبق عبد الفلاح السوداني.

والعراق من بين أكثر دول العالم فسادا، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية وهو ما يثير استياء السكان الذي يحتجون منذ سنوات طويلة على نقص الخدمات العامة من قبيل الكهرباء والصحة والتعليم وغيرها.


(الأناضول)