آخر المستجدات
مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية
عـاجـل :

الأولوية للارتقاء بالمحتوى الإعلامي

خالد الزبيدي
شكلت السنوات الفائتة متغيرات كبيرة سياسيا واقتصاديا وامنيا شملت معظم دول العالم شرقا وغربا، وعانت شعوب المنطقة الكثير من تعطيل النمو والدخول في حروب عبثية وخطط اقتصادية غير منتجة، وكانت النتائج مخيبة للآمال، واصبحت شعوب المنطقة تترحم على ما فات الذي كان مؤلما في بعض جوانبه حيث استبدل بحياة غاية في الصعوبة من خراب وتدمير ولجوء في الاوطان وخارجها، فالمشوار يبدو أنه لازال طويلا، فكل مرحلة من الصراع لها مقولاتها واهدافها الظاهر منها والمخفي، والاغرب من ذلك ان لا بصيص امل بالإفلات من العناء والتحول من العداء الى الوئام والبناء والنظر الى الامام كما فعلت معظم شعوب الارض.

الاحتكام الى السلاح يفترض ان يكون وقتيا إذ المطلوب والمتعارف عليه تحول الصراع الداخلي و/ او الخارجي الى الحوار والقبول بنتائج صناديق الاقتراع، اما اللجوء الى السلاح يخدم فقط منتجي السلاح وتجار السياسة ومنتفعي الحروب، ومع دخول الصراعات الداخلية في المنطقة عقدا ثانيا بمواصفات ومعايير جديدة اهمها تدخل قوى عظمى وإقليمية لبناء مناطق نفوذ حيوي لاهداف اقتصادية وتجارية، في المنطقة العربية والخاسر الاكبر شعوب المنطقة ومستقبل ابنائها.
الاعلام الغربي الذي ينفذ برامج من غرف هي اشبه بغرف عمليات عسكرية نتائجها اقسى من قنابل المدافع والطائرات إذ تسعى للنيل من عزيمة شعوب المنطقة وتخلط بإتقان الحابل بالنابل، بينما نجد كثيرا من الخطاب الاعلامي العربي منقسما بين المتصارعين، ويحصل على كل انواع الدعم الغربي والشرقي، لذلك تضيع الحقائق في ظل غياب خطاب إعلامي عربي متزن حيال كافة القضايا المصيرية والعادية، ويتم تشجيع برامج ترويجية تسيطر على عقل الشباب وتحرفهم الى المجهول، ويزيد الامور تعقيدا دخول رواد ومنتفعي الـ (سوشيال ميديا ) الى عقول الناس بضرواة.
البعض من دول العالم العربي مأزومة تتصارع مع اطرافها وخصومها لا تأبه كثيرا بنوعية المحتوى الاعلامي الا بالحدود التي تخدمها وتقدم مصالحها حتى لو كانت وقتية، لذلك تعيث حكوماتها واذرعها فسادا بالخطاب الاعلامي دون ان تتنبه الى مخاطر تسويق اخبار لا تنفع وفي بعض الاحيان تصبح شديدة الضرر على المجتمع..فالامثلة كثيرة ولا مجال لحصرها هنا..منها ما هي المنفعة تغيب عن مواضيع رئيسية، اما الـ (سوشيال الميديا ) عليها الكثير ولها الكثير في نفس التعامل مع الاخبار، واحيانا نجد محاولات مستميتة من البعض للي عنق الحقيقة ..فالمطلوب الاهتمام بالارتقاء بالخطاب الاعلامي ومراعاة الاهداف الحقيقية للمحتوى الذي يؤثر احيانا في الشعوب اكثر من الجيوش والقنابل.