آخر المستجدات
النائب الطراونة: تلقيت تهديدات بسبب "مصنع الدخان" محمد نوح القضاة يثير الجدل حول النواب: معقول خبطنا بحدا؟ بلدية الزرقاء لـ المصري: قرارك مجحف.. والناس تعاني الصناعة والتجارة: لا شيء يستوجب رفع اسعار البيع في المطاعم الشعبية العاملون في شركة دار الدواء يعلنون اضرابا مفتوحا عن العمل - صور الرزاز يزور الرصيفة ويوعز بحل مشكلة "البيبسي" خلال اسبوع هذا ما يجري في المطار يا دولة الرئيس مصادر تنفي تحديد موعد لاغلاق مخيمات اللجوء السوري في الاردن.. أو اجبار اللاجئين على العودة لبلادهم د. البراري يكتب: الرزاز لم يصل الدوار الرابع محمولا على اكتاف الجماهير.. ابو رمان: الرزاز وعد بدراسة رفع الحد الادنى للأجور هنطش يطالب الطراونة بالافراج عن اتفاقية الغاز.. ويقول ان رئيس المجلس ينكر وجودها لديه! الصحة ترسل فرق بحث استقصائي الى المفرق للتحقق من مرض غير معروف حشرة " اللشمانيا " تأتي على منطقة "أم السرب" وتصيب مواطنين بالمرض مكافحة الفساد تحيل عددا من القضايا للمدعي العام العرموطي يقدم مرافعة سياسية شاملة ويسأل الرزاز: هل جاءتك التشكيلة ام استدعيت لتسلمها؟ محمد نوح القضاة لـ الرزاز: وصلنا مرحلة لا تحتمل التجربة، وعليك بمكافحة أصحاب المصالح ولو كانوا نوابا خالد رمضان يكتب: العقد الاجتماعي الأردني الجديد.. من تزييف الوعي إلى الوعي الزائف احالات الى التقاعد في مؤسسات حكومية - اسماء المناصير لـ الرزاز: كيف نكون في مصاف الرجال ونحن مجلس الملوخية؟ وهل نزل الوحي على وزرائك؟ وزير العمل يغادر الى قطر لبحث الـ 10 آلاف وظيفة
عـاجـل :

الإفتاء العام ترفض قرار الادارة الاميركية بشأن القدس

الاردن 24 -  
رفضت دائرة الإفتاء العام بشدة قرار الإدارة الأميركية بإعلان القدس عاصمة لاسرائيل، ونقل السفارة الأميركية للقدس، الامر الذي يشكل اعتداء على عقيدة المسلمين.

وذكرت الدائرة في بيان صحافي بقرار لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو الذي يؤكد عدم وجود سيادة إسرائيلية على مدينة القدس، ما يجعل القرار الأميركي الأخير تحديا للشرعية الدولية وللقرارات الأممية، ومرفوضا جملة وتفصيلا لعدم مشروعيته، ومشعلا لفتيل الصراعات والأزمات في المنطقة.

وقالت إن للقدس مكانة مميزة في قلوب المسلمين تنبع من صميم عقيدتهم، حيث تحتضن المسجد الأقصى، أولى القبلتين وثاني المسجدين الشريفين وثالث الحرمين، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإليه تشد الرحال وتهوي الأفئدة، وتضاعف الأجور، حيث قال صلى الله عليه وسلم: (لاَ تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلاَّ إِلَى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صلى الله عليه وسلم، والَمَسْجِدِ الأَقْصَى) متفق عليه.

واضافت "إننا في دائرة الإفتاء في هذا البلد المسلم العربي، الذي يتمتع بقيادة هاشمية، دأبت على عمارة الأقصى والدفاع عنه، انطلاقاً من عقيدة الإسلام التي ربطت المسلمين جميعاً بالمسجد الأقصى ربطاً عقائدياً، لا يتغير بتغير الأشخاص والأزمنة، لنؤكد رفض كل القرارات أحادية الجانب، والتي ترمي إلى المساس بالقدس والمقدسات".

وقالت "إننا نحيي صمود إخواننا المرابطين في الأراضي المقدسة، ونعتز باستبسالهم ودفاعهم عن القدس والمقدسات، وندعـو الله بصدق أن ينصرهـم ويثبت أقدامهم"، مبينة ان الواجب الشرعي على المسلمين في هذا العصر، شعوباً وقيادات وحكومات وأصحاب فكر ورأي أن يدافعوا عن المسجد الأقصى ما يحيط به من أخطار وما يتعرض له من انتهاكات.

واكدت أن الوصاية على المسجد الأقصى هي حق للمسلمين ممثلين بالقيادة الهاشمية التي استمدت وصايتها على المقدسات بحكم إرثها التاريخي، واتفاقية الوصاية الموقعة مع السلطة الفلسطينية، وأنه لا يجوز التفريط بهذه الولاية على المقدسات أو التنازل عنها.

-- (بترا)