آخر المستجدات
أيلول: 30 يوما ثقيلة بانتظار الأردنيين حادثة الخراف المحشوة بالمخدرات تثير استياء حول ممارسات سلبية لكوادر في دائرة الجمارك! الصفدي: الاستفزازات الاسرائيلية تهدد المنطقة.. ولا أمن لاسرائيل دون تحقيقه للفلسطينيين الحباشنة: ابعاد هدى الشيشاني استمرار للنهج الحكومي بحماية مصالح الفاسدين.. هدى الشيشاني تردّ على هلسة: من قال إن الأمر مرتبط بالصحراوي.. ولماذا انتهكتم الحماية؟ بعد الاعتداء على الكوادر الطبية في جرش.. الامن يطلب نقلهم إلى غرفة الحبس! النسور ل الاردن٢٤: لدينا احتياطيات من مادة اليورانيونم تصل الى ٤٠ الف طن النائب الطراونة ل الاردن ٢٤:لن نمرر التعديلات على قانون الضريبة السعودية تدعو إلى تحري هلال شهر "ذي الحجة" الإثنين الخشمان ل الاردن٢٤:اغلقنا ٢١ وانذرنا ١٦ مؤسسة صحية في شهر واحد البطاينة تمهل وزير الداخلية ومدير الامن ٦ ساعات لكشف هوية مطلق النار على ابنائها مجاهد ل الاردن٢٤:المركبات التابعة لشركات التطبيقات يجب ان تحمل الصفة العمومي عدم تجديد عقد المهندسة الشيشاني يعيد الحديث عن حماية الفاسدين إلى الواجهة! وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء الأردن وضرورة التغيير.. الملقي: قراراتنا الاقتصادية ضرورة وطنية.. وأدعو الاردنيين للصبر على الحكومة مؤتمر الوهم الاسرائيلي.. وتفاصيل الحصار والمؤامرة على الاردن! 3 عرب بين المعتقلين على خلفية هجومي برشلونة سيناريوهات السجال حول بقاء الحكومة في دوائر صنع القرار.. ما الذي تقتضيه المصلحة الوطنية؟! الكلالدة يوضح: عدد الناجحين في البلديات واللامركزية صحيح.. وحسم المقاعد صلاحية الوزير
عـاجـل :

الجيش الاردني و السوري وجهاً لوجه لأول مرة منذ خمس سنوات

الأردن 24 -  
 لم تعرف بعد الأسباب التي أدت لإنسحاب جيش العشائر المسلح المعارض على حدود الأردن مع سورية فيما لم تعلق عمان رسميا على مجريات التطورات المهمة خلال الساعات الماضية على الجبهة الجنوبية.

ولم تتضح بعد صورة وخلفيات قرار إنسحاب قوة مسلحة تمثل العشائر ومدعومة من قبل الأردن من أمام الجيش النظامي السوري في الحدود المشتركة مع محافظة السويداء.

ويرى مراقبون ان قرار الإنسحاب بأصلة أردني لإفساح المجال أمام سيطرة قوات النظام السوري للسيطرة على المنطقة في محاولة لتطويق قوات تنظيم داعش في المنطقة.

ولأول مرة تقريبا منذ خمس سنوات يتقابل الجيشان الأردني والسوري وجها لوجه على الحدود بسيطرة كاملة على الجانب الأخر من الطرف السوري.

وكان الأردن قد إشتكى من ان النظام السوري يترك مناطق الجنوب .

ولم يعرف بعد ما إذا كان إنسحاب جيش العشائر السورية وإفساحها المجال امام تقدم وسيطرة الجيش النظامي بدون قتال على الحدود مع السويداء قرار حظي بموافقة الإدارة الأمريكية وروسيا.

وابلغ مسئولون اردنيون راي اليوم بان المجموعات التابعة لعشائر المنطقة ليست جيشا بل مجموعات مسلحة بهدف الأمن الداخلي وليس الصدام مع الجيش النظامي السوري والهدف حماية المناطق التي اخلاها الجيش السوري خوفا من تواجد تنظيمات إرهابية فيها .

واثار وجود الجيش السوري لأول مرة على سواتر الحدود مع الأردن جدلا سياسيا عنيفا حول خلفيات هذا التطور المهم واللافت في المنطقة والذي يستبعد المراقبون ان ينضج بدون ترتيبات او موافقة مع الأردن.

راي اليوم