آخر المستجدات
الحكومة تدرس إلغاء أو تخفيض الضريبة على القطاع الزراعي «الخدمة المدنية» يعلن التخصصات المشبعة والراكدة والمطلوبة مقترح لتشكيل مجموعة مراقبة روسية-أميركية-أردنية 4 إصابات بمشاجرة مسلحة في إربد غارات حربية على عدة مناطق بالقطاع ما الذي يجب أن يفعله الاردني حتى ينال خدمة لائقة؟! طهبوب تسأل الحكومة حول الايرادات المتحققة من سياحة "الصهاينة" في الاردن؟ الحكومة تبدأ بصرف رواتب القطاع العام اعتبارا من الاحد الاحتلال يعلن بدء عملية جوية واسعة النطاق في غزة تواصل الاحتجاج على استملاك اراضي "الغاز الاسرائيلي": المهندسون يتداعون لمسيرة.. واهالي الحصن يستهجنون قلع زيتونهم موسكو تقدم مقترحات لواشنطن حول عودة اللاجئين السوريين من الأردن ولبنان 4 شهداء و120 اصابة في قصف مدفعي على غزة تحويل 17 طبيباً بمستشفى الزرقاء للإدعاء العام ياغي لـ الاردن24: هذه اولى خطوات صفقة القرن المشتبه بقتله ثلاثة أفراد من عائلة واحدة في الشونة الجنوبية يسلم نفسه للامن قتيبة للرزاز: أنا والشباب بخدمة الأردن مقتل 11 سائحاً في غرق قارب بولاية ميسوري الأميركية معلمون اردنيون مغتربون يطالبون باحتساب مدة عملهم في الخارج ضمن سنوات خدمتهم البطالة اجبرت المواطن على القاء نفسه من الشرفات .. والمجالي : "ليست المرة الأولى" المانحون والحاجبون للثقة والممتنعون والغياب (اسماء)
عـاجـل :

الجيش الاردني و السوري وجهاً لوجه لأول مرة منذ خمس سنوات

الاردن 24 -  
 لم تعرف بعد الأسباب التي أدت لإنسحاب جيش العشائر المسلح المعارض على حدود الأردن مع سورية فيما لم تعلق عمان رسميا على مجريات التطورات المهمة خلال الساعات الماضية على الجبهة الجنوبية.

ولم تتضح بعد صورة وخلفيات قرار إنسحاب قوة مسلحة تمثل العشائر ومدعومة من قبل الأردن من أمام الجيش النظامي السوري في الحدود المشتركة مع محافظة السويداء.

ويرى مراقبون ان قرار الإنسحاب بأصلة أردني لإفساح المجال أمام سيطرة قوات النظام السوري للسيطرة على المنطقة في محاولة لتطويق قوات تنظيم داعش في المنطقة.

ولأول مرة تقريبا منذ خمس سنوات يتقابل الجيشان الأردني والسوري وجها لوجه على الحدود بسيطرة كاملة على الجانب الأخر من الطرف السوري.

وكان الأردن قد إشتكى من ان النظام السوري يترك مناطق الجنوب .

ولم يعرف بعد ما إذا كان إنسحاب جيش العشائر السورية وإفساحها المجال امام تقدم وسيطرة الجيش النظامي بدون قتال على الحدود مع السويداء قرار حظي بموافقة الإدارة الأمريكية وروسيا.

وابلغ مسئولون اردنيون راي اليوم بان المجموعات التابعة لعشائر المنطقة ليست جيشا بل مجموعات مسلحة بهدف الأمن الداخلي وليس الصدام مع الجيش النظامي السوري والهدف حماية المناطق التي اخلاها الجيش السوري خوفا من تواجد تنظيمات إرهابية فيها .

واثار وجود الجيش السوري لأول مرة على سواتر الحدود مع الأردن جدلا سياسيا عنيفا حول خلفيات هذا التطور المهم واللافت في المنطقة والذي يستبعد المراقبون ان ينضج بدون ترتيبات او موافقة مع الأردن.

راي اليوم