آخر المستجدات
منح 3 شركات نقل وفق التطبيقات الذكية موافقة مبدئية.. والنقل تدرس قدرة السوق على استيعاب شركات جديدة تكليفات لرؤساء أقسام وتعيينات لأطباء وصيادلة وإداريين في الصحة - أسماء القبض على الشخص الذي قام بسلب فرع احد البنوك امس ويعيد معظم المبلغ المسلوب ايران تواصل احتجاز ثلاثة أردنيين.. والخارجية لـ الاردن24: محامي السفارة يتابع الاجراءات القضائية بعد استئناف ضخه من مصر.. هل يحتاج الأردن الغاز الإسرائيلي؟ ارتفاع الدين العام لـ 6ر28 مليار دينار النواب يقرّ الجرائم المشمولة بالعفو العام.. ويرفض شمول جرائم الشيك المقترنة بالادعاء بالحق الشخصي وقضايا دعم المقاومة - تفاصيل المعشر لـ النائب الدميسي: لا تعود ابناءك على السلاحف تجار وصناعيون ومسؤولون.. يؤيديون العفو العام ما دام لا يأتي على مصالحهم! العتايقة يطالب بشمول الجندي معارك ابو تايه بالعفو العام الحكومة: ابلغنا منظمة الطيران الدولي اعتراضنا الشديد على مطار تمناع.. ونحتفظ بحقّ حماية مصالحنا العموش لـ الاردن24: خزينة الدولة ستتحمل كلف زيادة مسرب على الصحراوي.. والجسور أولويتنا وزارة التربية تردّ على ذبحتونا.. وتستهجن الاتهامات الموجهة لها موظفون في وزارة الاتصالات يضربون عن العمل احتجاجا على الغاء مكافآت.. والغرايبة لا يجيب - صور عاطف الطراونة يطالب بسرعة البتّ في قضية مصنع الدخان الشحاحدة ل الاردن٢٤: ندرس توسيع مظلة صندوق المخاطر الزراعية المعشر لـ الاردن24: (15) مليون الأثر المالي لقرار خفض ضريبة المبيعات.. وندرس خفضها على الألبان الصايغ لـ الاردن24: تلقينا آلاف الطلبات لتملك الغزيين مساكن.. ونخضعها للتدقيق الامني العقاد لـ الاردن24: الحكومة خفضت الضريبة على (5) سلع.. وباقي المواد لا نستوردها! النقل: استجبنا لتسعة من أصل عشرة مطالب للتاكسي الأصفر
عـاجـل :

الحباشنة للرزاز: أنت أمام ثلاثة خيارات.. ولا تحاول استرضاء النواب

الاردن 24 -  
دعا النائب الدكتور صداح الحباشنة، رئيس الوزراء المكلف، الدكتور عمر الرزاز، لاتخاذ قراراته انطلاقا من مصلحة الشعب الأردني والوطن أولا، وليس من باب استرضاء الزمرة الفاسدة التي تدير شؤون الوطن بالخفاء، محذّرا إياه من محاولة استرضاء النواب وتنفيعهم بغية تمرير القرارات، حيث أن بعضهم "يقف ضد القرارات الوطنية ان لم تنسجم مع مصالحهم".
وطالب الحباشنة في منشور عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الرزاز بفتح ملفات الفساد ما أمكن، ومعالجة مشاكل التهرب الضريبي التي تقدر بمئات الملايين، وقراءة فاتورة النفط والفروقات في السعر، اضافة إلى ضبط نفقات المتنفذين في السلطة.
كما طالب الحكومة بالعمل على اجراء إصلاحات سياسية واقتصادية توفر للموازنة أموالا يمكن إنفاقها على المشاريع الإنتاجية ودعم الطبقات والقطاعات الفقيرة، وحلّ الهيئات المستقلة التي أثقلت كاهل الموازنة ودمجها بالوزارات وإعادة قراءة مشاريع الخصخصة وبيع المؤسسات الوطنية وما رافقها من فساد ونهب وعبث.
ودعا الحباشنة الى فتح نقاش وطني واسع مع النقابات والأحزاب وقوى المجتمع المدني والقطاعات الزراعية والعمالية والحراكات الشعبية لتشكيل رؤية أوسع للخروج بالوطن من أزمته.

وختم الحباشنة حديثه بالقول إن الرزاز أمام إختبار حقيقي وأمامه ثلاثة خيارات؛ فإما أن يكون على قدر المسؤولية، أو أن يقدم استقالته إذا شعر بعجزه عن المواجهة، أو أن يرحل عبر الشارع..