آخر المستجدات
خالد رمضان يكشف معلومات خطيرة: الاردن في عين العاصفة الشوحه ل الاردن 24 زيادة الضرائب سيتسبب برفع نسب البطالة وانخفاض إيرادات الضريبة تفاصيل ليلة القبض على الملياردير صبيح المصري: لعنة “الجنسية السعودية” تطال أهم ذراع مصرفية ياغي: بعض الدول العربية تعمل لدى اميركا.. ولا يوجد قوة في العالم تستطيع ثني الاردن عن حماية القدس الشهيد ابراهيم أبو ثريا.. بنصف جسد وحجم أمّة - فيديو وصور 2ونصف مليون دينار مكافاة ل 158 موظف فئة عليا في شركات المساهمة الحكومية غضب واحتقان في الجفر بسبب انفلونزا الخنازير ‘‘الإدارية‘‘ تنقض قرار نقابة الأطباء توقيف جراح تجميل متهم بالتسبب بوفاة سيدة اربعة شهداء وعشرات الإصابات بجمعة الغضب الفلسطيني الثانية- تحديث شهيدان وعشرات الاصابات في جمعة الغضب الثانية استشهاد شاب في مجمع فلسطين الطبي وصل باصابة حرجة بالصدر من عناتا المئات في الطفيلة يخرجون دعما للانتفاضة الفلسطينية.. ويستهجنون الصمت العربي فيديو - هكذا أطلقت قوات الاحتلال النار على شاب بدعوى الطعن البلقاء: الامن يلقي القبض على اربعة مطلوبين ويضبط 25 وصلة حشيش الآلاف في مخيم البقعة: خلّي الدنيا تولّع نار.. لا لا للسلام - صور شهيد وعشرات الإصابات في جمعة "الغضب الفلسطيني" الثانية - صور المئات في الكرك: لا سفارة ولا سفير.. ارض الاردن بدها تطهير - صور الآلاف في اربد: فجر غضبك بالمحتل .. حتى يعرف ما رح ننذل - صور عشرات الآلاف في وسط البلد: اضرب اضرب تل أبيب - صور قادة أوروبا: موقفنا من القدس ثابت
عـاجـل :

الحكومة للاردنيين: بدكم تبيضوا - فيديو

الاردن 24 -  
أحمد عكور - يُقال، إن الاردنيين يشتهرون بعلاقة سيئة مع "الابتسامة"، بل إن البعض يعتبر الاردنيين "رفقاء الكشرة"، وهذا إن كان صحيحا في بعض الأحيان وله أسبابه، إلا أنه لا يمنع أننا واحد من أكثر الشعوب تمتّعا بحسّ الفكاهة والسخرية -السوداء أحيانا- من الواقع الذي نعيشه؛ سواء كان اجتماعيا أو سياسيا أو حتى اقتصاديا..

ووسط كلّ الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الاردنيون هذه الأيام، والتهديد والوعيد الحكومي المستمر برفع أسعار كلّ شيء على المواطن الفقير المنهك، يأتيك مقطع فيديو ساخر فيه من البلاغة ما يعجز عنها كلّ كتّاب المقالات والروايات، في توصيف دقيق للحالة التي يعيشها الأردنيون..

ومع الاحترام والتقدير للحيوان ومنظمات حمايته والدفاع عنه؛ إلا أن الحالة والعلاقة بين الشعب الأردني والحكومة، تُشبه "تشبّث" هذا الطفل بدجاجة لا حول لها ولا قوة، ويبدأ الصغير يضربها بالأرض ويلوي جناحها ورقبتها يريدها أن تبيض دون مراعاة كلّ قوانين الحياة والمنطق، ولمّا يُنهكها الطفل وتبيض البيضة الأولى.. يطلب منها الفتى أن تبيض له الثانية فورا.. الدجاجة لم تكن تعترض على مبدأ وألم "البيض"، لكنها كانت تنشد فترة راحة وهو ما لم تُعره "الحكومة" أي اهتمام.. فظلّ لسان حالها يقول للمواطن: "بدك تبيض، بِيض".


شاهد الفيديو أدناه: