آخر المستجدات
استثناء مستوردي زيت النخيل من الرسوم الجمركية الجديدة وفاة شاب اثر حادث تدهور في الشوبك تجار وسط البلد يستهجنون اسلوب الجباية الجديد لأمانة عمان الاحصاءات: ارتفاع ملحوظ في اعداد ونسب البطالة اعادة فتح طريق أغلقه محتجون بالحجارة والاطارات المشتعلة في الكرك الداخلية تكثف حملاتها على محلات بيع الالعاب النارية.. وتوجيه عقوبات بحق المخالفين اتلاف 400 كيلو غرام برتقال متعفن معد لتحضيره كعصير.. والامانة تحذر المواطنين اتفاق يحدد السقف الأعلى لأسعار الدجاج محليا.. تفاصيل الطراونة يدعو الحكومة لإعادة النظر بالسياسة الاقتصادية الصناعة والتجارة: طلبنا من موردي الدجاج زيادة الكميات.. ونملك الادوات الكافية لخفض اسعاره حماية المستهلك تلوّح بمقاطعة الدواجن وتقول إن الجشع والاستغلال عنوان المرحلة الصفدي: اجراءات جديدة لرفد الخزينة بمزيد من الاموال مدارس خاصة تخالف تعليمات "التربية" بدوام رمضان راصد: 29 بالمئة من الأردنيين ينوون المشاركة في الانتخابات القادمة صندوق الزكاة يصرف راتبا إضافيا للمنتفعين منه قبل العيد الدفاع المدني يحذر السائقين في رمضان.. ويوجه عدة نصائح الحباشنة يهاجم قانونية النواب.. وفريحات: العفو العام صلاحية للحكومة فقط مصدر: جميع الحوادث التي تشهدها الصريح ستكون منظورة امام القضاء.. وعطوة عشائرية قريبا كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة - تفاصيل (التوجيهي) على المحك.. ينجح أم يرسب؟

الخزاعلة تتبرأ من زائري رئيس اسرائيل.. والاردنيون يثبتون للمرة المليون موقفهم من التطبيع

الأردن 24 -  
أحمد عكور - وقف الأردنيون خلال اليومين الماضيين صفّا واحدا خلف ثابت من الثوابت الأساسية الراسخة لديهم، وذلك في ردّة فعل عفوية على صور نشرتها وسائل اعلام عبرية قالت إنها لـ "شيوخ أردنيين بضيافة رئيس دولة الاحتلال الاسرائيلي".

وعلى مبدأ "ربّ ضارّة نافعة" جاءت نتائج الصورة التي نشرتها وسائل اعلام العدوّ الصهيوني، ففي الوقت الذي حاول الصهاينة فيه اظهار الشعب الأردني وكأنه يتقبل فكرة وجود الاحتلال على الأراضي الفلسطينية والسلام مع العدوّ، جاء الردّ الأردني الشعبي مزلزلا؛ تنديدات وبراءات وهجوم واسع وغير متوقف على "الزائر والمزور"، وقد تجلّى ذلك من خلال ما تداوله الأردنيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي كافة وفي مجالسهم الخاصة والعامة، والواقع أن ردّة الفعل هذه لم تكن مستغربة أبدا..

عشيرة الخزاعلة /بني حسن، أصدرت من جانبها بيانا شديد اللهجة استنكروا خلاله تلك الزيارة وادعاء أحد الذين اعتادوا أن يختالوا بين السفارات والاحتيال على الأشخاص والشركات والجمعيات زاعما أنه شيخ العشيرة، لافتين إلى أنه في الحقيقة مجرّد شيخ مزوّر نصّاب رخيص كما هي "العباءة الرخيصة" التي يرتديها.

وعلق الصحافي عضو مجلس نقابة الصحافيين، عمر محارمة، على الزيارة: "ليس فيهم من تحمد العين رؤياه، ولا منهم إلى النفسِ خل... أَدركوا في الْعيوب أبعد خصلٍ، كل حيٍ له بما شاء خصل، ليسوا شيوخ ... بل شخاشيخ مهانة وذل".

ونشرت صفحة "لا للفوضى في الأردن" على الفيسبوك منشورا أكدت فيه على أن زوار رئيس دولة الاحتلال لا يمثّلون إلا أنفسهم، حيث أن دماء أبناء العشائر لم تجفّ بعد فوق ثرى فلسطين.

وقال منسق الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة - ذبحتونا، الدكتور فاخر دعاس، إن الشعب الأردني وللمرة المليون يثبت للكيان الصهيوني وأذنابه في المملكة أنه عصيّ على التطبيع مع الاحتلال رغم كافة المحاولات الرسمية لفرضه، وقد كانت ردة الفعل الشعبية على هذا اللقاء أكبر بكثير من توقعات الصهاينة، كما أن محاولة الصهاينة استخدام كلمة "العشائر" في الخبر الصحفي ارتدّ عليهم برفض عشائري طبيعي وواضح.

وعلّق الكاتب الصحفي باتر وردم على صورة "الزوار" بالقول إن العشائر الأردنية كانت دائما إلى جانب الحق الفلسطيني وخط دفاع اول ضد التطبيع، ساخرا من صورة أحد الذين ارتدوا نظارة شمسية داخل غرفة مغلقة، وداعيا إلى عدم اعطائهم أكبر من حجمهم.