آخر المستجدات
الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق عطا الله: اعادة فتح الكنائس اعتبارا من الأحد 7 حزيران.. وندعو كبار السنّ والمرضى لعدم الحضور جابر: سجل الأردن (8) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(11) حالة شفاء وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة العضايلة: فتح المساجد لصلاة الجمعة.. ودراسة حزمة قرارات من بينها فتح الحضانات والفردي والزوجي طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس! القطاع الصناعة لا يدار بالفزعة.. وغرف الصناعة تنحصر فائدتها بحدود ضيقة سعيدات لـ الاردن24: الحكومة وافقت على تمديد عمل محطات المحروقات المجلس القضائي: بدء استكمال المدد والمهل القانونية الموقوفة اعتبارا من الأحد وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل ضمن عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة الناصر لـ الاردن24: مجلس الوزراء حسم أمر المنسّب بتعيينهم العام الحالي.. ولن يفقد أحد حقّه توقيف احد المعتدين على خط مياه الديسي: صاحب صهريج مياه أراد تعبئته! الصحة لـ الاردن24: بدء استقبال المرضى في عيادات المستشفيات الحكومية الأحد الاحصاءات: ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول بنسبة 0.3% تجمع مزارعي الأردن يوجه انتقادات لاذعة لوزير العمل: يبدو أن أحدا لم يلتقط رسالة الملك التربية: المديريات بدأت توزيع بطاقات الجلوس.. والطلبة النظاميون من مدارسهم الكباريتي لـ الاردن24: القطاع الخاص يئن تحت وطأة القرارات الحكومية.. والبطالة سترتفع

الدولة المتحضرة تعتذر

الدكتور محمد كامل القرعان
 
 
الاعتذار عند الدول المتحضرة، أسلوب حياة ، وسلوك سياسي رفيع، يمنح الثقة بالأمان والاعتزاز بالإنجاز، ويعطي الأمل بتجديد العلاقة ما بين الدولة ومكوناتها، والاعتذار التزام من الدولة واشهار بالاستعداد لتحمّل مسؤولية افعالها، وقراراتها ،وسياساتها.

سبق للدولة الاردنية القوية ان اعتذرت من مواطنيها أكثر من مرة، ابان حكومة السيد سمير الرفاعي اعتذرت عن الأخطاء التي رافقت إعلان عن نتائج الثانوية العامة عام 2010 . واعتذرت كذلك لوكالة الانباء الفرنسية نتيجة الاعتداء الذي تعرض له مكتبها بعمان ,وزارها وزير الدولة لشؤون الاعلام الاستاذ طاهر العدوان عام 2011 .

لا يقوى على الاعتذار الا من امتلك الجرأة في تصحيح أخطائه والرجوع عنها، وهو ما يظهر من خلاله مدى شجاعة الدولة ، ونفوذها على مواجهة الواقع، والسعي نحو الافضل، عكس ما يرى البعض أن في الاعتذار انكسارا لهيبة الدولة ، وتحطيما لشموخها وكبريائها، بل النقيض من ذلك فهو تعظيم وتعزيز لمكانتها، ودليل صارخ وواضح على حضورها.

وهي صفة تتجلى فيها تصرفات الدولة وحكوماتها ومؤسساتها البرلمانية، اذا ما نتج خطأ ، او تقصير ، كما فعلت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ، باعتذارها لضحايا الحريق المدمر الذي وقع في برج جرينفيل غرب العاصمة البريطانية لندن واعتبرته "فشل دولة على المستوى المحلي والوطني". واعتذرت اليابان للدول التي احتلتها في جنوب شرق آسيا، واعتذرت عن ممارساتها تجاه أسرى الحرب البريطانيين، كما اعتذرت فرنسا عن شحن يهودها إلى المحارق، وكذاك فعلت سويسرا، وحاكم المثقفون الفرنسيون دولتهم على ماضيها الأسود في الجزائر وتقدموا بالاعتذار، واعتذرت الولايات المتحدة أيضا لأفريقيا عن قرون من تجارة العبيد.

والاعتذار ثقافة ، متمكنة بالدول الساعية للارتقاء ، وللوراء سجلت دولتنا الاردنية حالة نموذجية حضارية ، وتصرف حاز اعجاب العالم ، باعتذارها على لسان وزير الشباب حديثة الخريشا لنظريه المصري، بتاريخ ( 2017-08-07) عما صدر من أعمال شغب بسيطة، من بعض جمهورنا الاردني بإستاد الاسكندرية عقب خسارة نادي الفيصلي أمام نادي الترجي التونسي، في نهائي البطولة العربية. كما اعتذرت كازخستان مؤخرا للاردن بعد الاعتداء على عمال ومهندسين فيها.

وليست الدول الغربية وحدها من يعتذر عند الخطأ، فهذا الرئيس السنغالي عبد اللاي واد يعتذر للأقلية المسيحية فى بلاده بعد أن أخطأ في حقها بتشبيهه تمثاله "النهضة الأفريقية" والذي يجسد صور رجل وامرأة وابنيهما، بتماثيل المسيح في محاولته لتهدئة انتقادات علماء المسلمين الذين وصفوا التمثال بأنه "وثنى".

اذا هذه هي لغة الدولة الاردنية المتحضرة وثقافتها، وينبغي تدريسها بالمناهج المدرسية ، والجامعة ، لتجسيدها في نفسية وعقول ابنائنا، لتصبح عادة محببة وممارسة بكل تفاصيل حياتنا، بل منطقية وهو جزء اساسي مهم في بناء البلد ومقوماتها المبنية على ثقة الناس والدول وهي انموذج سلوك وتصرف لشعبها.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies