آخر المستجدات
الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق عطا الله: اعادة فتح الكنائس اعتبارا من الأحد 7 حزيران.. وندعو كبار السنّ والمرضى لعدم الحضور جابر: سجل الأردن (8) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(11) حالة شفاء وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة العضايلة: فتح المساجد لصلاة الجمعة.. ودراسة حزمة قرارات من بينها فتح الحضانات والفردي والزوجي طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس! القطاع الصناعة لا يدار بالفزعة.. وغرف الصناعة تنحصر فائدتها بحدود ضيقة سعيدات لـ الاردن24: الحكومة وافقت على تمديد عمل محطات المحروقات المجلس القضائي: بدء استكمال المدد والمهل القانونية الموقوفة اعتبارا من الأحد وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل ضمن عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة الناصر لـ الاردن24: مجلس الوزراء حسم أمر المنسّب بتعيينهم العام الحالي.. ولن يفقد أحد حقّه توقيف احد المعتدين على خط مياه الديسي: صاحب صهريج مياه أراد تعبئته! الصحة لـ الاردن24: بدء استقبال المرضى في عيادات المستشفيات الحكومية الأحد الاحصاءات: ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول بنسبة 0.3% تجمع مزارعي الأردن يوجه انتقادات لاذعة لوزير العمل: يبدو أن أحدا لم يلتقط رسالة الملك التربية: المديريات بدأت توزيع بطاقات الجلوس.. والطلبة النظاميون من مدارسهم الكباريتي لـ الاردن24: القطاع الخاص يئن تحت وطأة القرارات الحكومية.. والبطالة سترتفع

أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما

حسين الرواشدة



حين يغيب منطق الحوار، يسود منطق الخصومة و"الاستعداء"، وحين تتراجع فضيلة "الانصاف" تتقدم عقلية "افحام الخصم"، وحين نغسل ايدينا من موروثنا القائم على الانجاز والتواضع نفتح اعيننا على واقع تزدحم فيه صور الاستعلاء التي تدور في اطار من الفراغ.

في مرات عديد جربنا "صيدلية" الحوار، ووجدنا فيها ما نحتاجه من "ادوية" لأمراضنا ومشكلاتنا، وفي مرات عديدة دفعنا ثمن افتقاده وتغييبه وانقطاعه، وكان -بوسعنا- بعد هذه التجارب ان نتعلم من دروس النجاح والفشل، وان نتوجه الى "الاستثمار" في الحوار كقيمة مثمرة، لكي نحسم كل الاسئلة التي تتردد في انحاء مجتمعنا، وكل القضايا التي تشغلنا بأجوبة مقنعة ومصارحات وتفاهمات تفضي الى مصالحات حقيقية تجنبنا غوائل الانسدادات والانفجارات التي ينتجها "الضغط" او الشد المتبادل داخل الجسد الواحد.

اليوم، نتساءل جميعا: لماذا اصبح الحوار بيننا مقطوعا؟ ولماذا يتحول -حين نستدعيه- الى حوار طرشان؟ هل لدينا ازمات عصية على الحل بالحوار؟ هل اصبحت الابواب مسدودة امام اي تفاهم؟ هل تعطلت "لواقط" الحكومات والمجتمع عن استقبال اي رأي آخر؟ لا ادري، ولكنني اعتقد بأن كل ما نعانيه ونشكو منه هو نتيجة لغياب "منطق" الحواروشيوع ثقافة "المناكدة" والمناكفة، والتفنن في انتاج مشروعات متجددة "للأزمة" بحيث يشتبك الجميع مع الجميع، وينشغل الكل بالكل وندور في حلقة مغلقة وفارغة، ونتصور بأن ثمة رابحين وخاسرين فيما الحقيقة ان مجتمعنا كله هو الخاسر، واننا -جميعا- ضحايا لصراعات غير مفهومة ولا منتجة ولا ضرورية، واسرى لحالة يغيب فيها الروح والوعي، هذان اللذان لا ينبضان الا بوجود الحوار الذي هو اساس الحياة.

نتساءل ايضا: ما "الحكمة" من انشغالنا "بالخطأ" واستماتتنا للدفاع عنه وتبريره، وتسويغه لانفسنا حتى تقبله، قال لي الرجل كلاما طويلا عن افتقاد مجتمعاتنا للحكمة، وعن الارتجالية التي نمارسها في حساباتنا، وعن "الانحدار" الجنوني الذي اشار اليه احد علماء النفس، هذا الذي لا يمكن للمحلل ان يفهمه او يتعامل معه، على عكس المرض الجنوني الذي استطاع العلم ان يحدد اسبابه ويهتدي الى علاجه...

بصراحة، الاصرار على الخطأ وتعمده يخرج غالبا من رحم "الاستعلاء" ويتناسل فيلد "الاستعداء" ويتناسل مجددا فيلد ثقافة الكراهية والغاء الاخر وحينها نشعر جميعا اننا امام "حالة" غير مفهومة، مرض جديد غير قابل للمعاينة، ألغاز لا يمكن تأويلها او تفكيكها، صراعات لا معنى ولا جدوى لها. جراحات عميقة في "الذات" تحتاج الى زمن طويل حتى تندمل، صمت "مطبق" لا نعرف من اين جاء.. ولا متى سينتهي.

اشعر احيانا ان كثيرا من الامراض التي تعاني منها مجتمعاتنا لا تحتاج الى "ابداعات" سياسية بقدر ما تحتاج الى "ابداعات" نفسية، ولا تحتاج الى منظرين في السياسة، وانما الى خبراء في علم النفس والاجتماع، واشعر في احيان اخرى بان ما ذكره احد الاطباء النفسيين عن التغيير الجذري في الصور التي عهدناها لامراضنا النفسية عما كنا نراه منذ عشرين او ثلاثين عاما، يبدو صحيحا، فنحن امام صور جديد لم نألفها تبدو احيانا على سطوحنا السياسية او الاجتماعية او الثقافية، على شكل عنف غير مفهوم، او مقررات غير مدروسة، او خيارات غير معقولة، تتشابك تفاعلاتها واثارها واصدائها في دوائر وهمية، يصعب تحديد اتجاهاتها او اسبابها او فهم رسائلها المشفرة.

امامنا خياران لا ثالث لهما: اما منطق الحوار البناء، او منطق الاستعلاء والاستعداء.. واعتقد ان الاجابة لا تحتاج لمزيد من التردد والتفكير.. اليس كذلك؟
 
Developed By : VERTEX Technologies