آخر المستجدات
خالد رمضان يكشف معلومات خطيرة: الاردن في عين العاصفة الشوحه ل الاردن 24 زيادة الضرائب سيتسبب برفع نسب البطالة وانخفاض إيرادات الضريبة تفاصيل ليلة القبض على الملياردير صبيح المصري: لعنة “الجنسية السعودية” تطال أهم ذراع مصرفية ياغي: بعض الدول العربية تعمل لدى اميركا.. ولا يوجد قوة في العالم تستطيع ثني الاردن عن حماية القدس الشهيد ابراهيم أبو ثريا.. بنصف جسد وحجم أمّة - فيديو وصور 2ونصف مليون دينار مكافاة ل 158 موظف فئة عليا في شركات المساهمة الحكومية غضب واحتقان في الجفر بسبب انفلونزا الخنازير ‘‘الإدارية‘‘ تنقض قرار نقابة الأطباء توقيف جراح تجميل متهم بالتسبب بوفاة سيدة اربعة شهداء وعشرات الإصابات بجمعة الغضب الفلسطيني الثانية- تحديث شهيدان وعشرات الاصابات في جمعة الغضب الثانية استشهاد شاب في مجمع فلسطين الطبي وصل باصابة حرجة بالصدر من عناتا المئات في الطفيلة يخرجون دعما للانتفاضة الفلسطينية.. ويستهجنون الصمت العربي فيديو - هكذا أطلقت قوات الاحتلال النار على شاب بدعوى الطعن البلقاء: الامن يلقي القبض على اربعة مطلوبين ويضبط 25 وصلة حشيش الآلاف في مخيم البقعة: خلّي الدنيا تولّع نار.. لا لا للسلام - صور شهيد وعشرات الإصابات في جمعة "الغضب الفلسطيني" الثانية - صور المئات في الكرك: لا سفارة ولا سفير.. ارض الاردن بدها تطهير - صور الآلاف في اربد: فجر غضبك بالمحتل .. حتى يعرف ما رح ننذل - صور عشرات الآلاف في وسط البلد: اضرب اضرب تل أبيب - صور قادة أوروبا: موقفنا من القدس ثابت
عـاجـل :

القدس عاصمة فلسطين كاملة

سعيد خليل العبسي
نوايا الولايات المتحده الامريكيه الاعتراف بالقدس عاصمه للكيان الصهيوني هو التعبير الاكثر وضوحا وواقحه والتي تخالف كل القوانين الدوليه والتاريخيه التي تؤكد بان القدس بكاملها هي فلسطينيه منذ الازل والتي لا تقبل القسمه وهذه الحقيقة لا تقبل من اي كان من كلن ان يغير هذه الحقيقه وان كانت لديه كل ادوات الدمار والخراب وبانها ستعود كامله لتكون عاصمه لفلسطين كامله من النهر الى البحر ومهما طال الزمان بفضل شعبها المناضل والمكافح منذ اكثر من مئة عام وبغضل مسانده ومؤازره كل الاحرار في العالم ورغم انف كل قوى الطغيان و الظلم والعدوان

ويضاف الى هذا الطغيان ما يتردد على السنه الصهاينه وداعميهم بان دوله الاحتلال هي دوله يهوديه ومحاوله داعميها الاعتراف وجر بعض زبانيتهم للاعتراف بذلك وما يحمله ذلك من عنصريه وطرد الفلسطينيين من ديارهم مرة اخرى وبما يعني شطب حق العوده للاجئين لمدنهم وقراهم ومزارعهم الذين عاشوا فيها على مر التاريخ

ان الولايت المتحده هي الداعم الفعلي لاستمرار الاحتلال والداعم لدوله الصهينه بكل وسائل الدمار والخراب فهي تسير بعكس حقائق التاريخ والطبيعه والتي تؤكد بما لا يدع مجالا بان الحق سيعود كاملا لاهله والذي سيترجم بتحرير فلسطين من النهر الى البحر وبكل تاكيد ستكون عاصمتها القدس الشريف ومهما طال الزمان لان الشعب الفلسطيني وبمساعده كل الشرفاء في العالم اجمع متمسكون بحق الشعب الفلسطيني بان تعاد له حقوقه كامله غير منقوصه

وقد يقول قائل بانه ليس بامكان تحقيق ذلك في ظل عدم توازن القوى وفي ظل الجيل الحاضر ولكن بكل تاكيد فان لم يكن بمقدور الجيل الحاضر انجاز المهمه فلترحل المهمه الى الاجيال والذين بكل تاكيد سيواصلون نضالهم وبشتى الطرق والسبل لاعاده حقوقهم وحقوق ابائهم واجدادهم وبناء مستقبل مشرق لابنائهم ولنا في التاريخ العديد من العبر بانه لايمكن ان يضيع حق وراءه مطالب ومهما طال الزمان .