آخر المستجدات
إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية – الجيش العربي - اسماء قائد الجيش عن صفقة القرن: الأردن كامل السيادة.. وسندافع عن سيادتنا وإرثنا التاريخي بكلّ قوة تجار الألبسة: أسعار ملابس العيد أقل بـ 15%.. ونريد تسهيل عرض البضائع مستشفى البشير: الاعتداء على فريق طبي داخل غرفة العمليات بعد استئصاله "خصية" طفل مصابة المعاني: حل قضية الطلبة الأردنيين في السودان رئيسة وزراء بريطانيا تعلن استقالتها الكباريتي: الاردن حالة فريدة من البناء والانجاز بالمنطقة تواصل فعاليات الاعتصام الأسبوعي على الرابع: تأكيد على المطالبات بالاصلاح والافراج عن المعتقلين - فيديو القبض على ثلاثة متسولين ينتحلون صفة عمال وطن الأمن ينفي اتهامات نقابة المعلمين: راجعنا عدد كبير من المعلمين وطلبنا من غير المعنيين المغادرة الدكتور البراري يكتب عن مؤتمر البحرين المعلمين: شرطي يتهجم على معلمين داخل مركز امن.. والنقابة تلوح بالاضراب لماذا لا يعلن الصفدي موقفا أردنيا واضحا وحاسما من مؤتمر البحرين؟! الملك لـ عباس: موقفنا ثابت.. دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية مجلس الوزراء يتخذ عدة قرارات ضريبية هامة - تفاصيل العرموطي يكتب: لا للتبعية.. نعم للمقاطعة البدور: نتائج إيجابية لمشكلة تعيين تخصصي معلم صف انجليزي ومعلم مجال انجليزي محامون يعتصمون أمام مجمع النقابات المهنية احتجاجا على الاعتقالات الحكومة تستثني مجالس المحافظات من قرار تخفيض (10%) من الموازنات الرأسماليّة والد عمار الهندي يرد على بيان مستشفى الجامعة الأردنية
عـاجـل :

الكارثة

نسيم عنيزات







بعد 71 عاما من النكبة، وما تخللها من تغيرات وتحولات دولية وعالمية، الا انه لم يغب عن ذاكرة الفلسطينيين ما حل بهم من مأساة إنسانية و تهجير و تشريد عدد كبير منهم، خارج ديارهم خلال الحرب الإسرائيلية - العربية عام 1948، أدت إلى نزوح داخلي واسع النطاق وطرد وتشريد أكثر من 700.000 فلسطيني، فضلاً عن تدمير مئات من القرى الفلسطينية .

مجمعين على ان ما حل بهم نكبة وهي الكلمة التي تشير بالعربية إلى الكارثة، لما تحمله من معان قاسية للفلسطينيين في التهجيرالقسري الجماعي وهدم معظم معالم مجتمعهم، يحملون مفتاح العودة في كل مناسبة، يسلمه جيل الى جيل، للتأكيد على الحق والعودة إلى الأراضي المحتلة، وانهم عائدون لان ايمانهم بعدالة قضيتهم اكبر من كل المؤامرات، وان الحق سيسود وسينتصر يوما.

يحيي الفلسطينون فعالياتهم هذا العام وحيدين في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي مخيمات الشتات حيث عم الإضراب الشامل في مختلف مدن ومخيمات قطاع غزة، وانطلقت مليونية العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة. في ظل مؤامرات جديدة تحاك لهم ولكـن الضمير العالمي لم يتحرك بعد ولم يعترف بانسانيتهم .

ان حجم الكارثة الانسانية التي تعرضوا لها من تهجير وقتل وتدمير وسلب اراضيهم وطردهم منها، ومنحها لليهود بغير حق ليعيش اكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني في الشتات، في ظروف قاسية وصعبة، ولك ان تتخيل حجم المعاناة في تشريد وطرد الاطفال والنساء والشيوخ والمرضى، لانني اعتقد صعوبة ذلك على العقل الانساني والبشري» مع التركيز على الانساني والبشري»لان حجم المأساة تحرك الشجر والحجر وتدفع الضمير العالمي لان يشعر بغلطته وحجم جريمته، لا ان يستمر في جريمته واضطهاده للفلسطينيين بنفس عقلية التآمر، لتصفية قضيتهم التي تعتبر الاقدم والاكثر انسانية على المستوى العالمي.

ومع تمسك الفلسطينيين بحقهم وبقضيتهم التي يسعون كل عام لتذكير العالم بها، وما حل بهم، الا ان خيوط المؤامرة لم تتوقف، والانحياز للاحتلال مازال مسيطرا على الواقع، لانتزاع ما تبقى من حقوقهم وتقديمها الى المحتل، والتي كان اخرها نقل السفارة الامريكية الى القدس والاعتراف بها عاصمة ابدية لاسرائيل.

 وامام هذه الكارثة الانسانية فان الضمير العالمي ما زال غائبا، غير مدرك للظلم الذي اوقعه على الفلسطينيين الذين تأبى ذاكرتهم نسيان الكارثة التي حلت بهم، مستمرين في احياء نكبتهم والتذكير بها، في ظل واقع مؤلم ومخططات جديدة والحديث عن صفقات اكثر ايلاما، وكأن العالم لم يكتف بظلمهم وتشريدهم وقتلهم، الذي لم يتوقف يوما امام صمت عربي ودولي.

وفي الوقت التي تشهد الاحياء والشوارع الفلسطينية ثورة وانتفاضة تخلو الشوارع والمدن العربية الا من المتسوقين وكأن حالنا يقول اصبحنا عاجزين حتى عن الكلمة، سقوط 305 من الشهداء منذ بدء مسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة في الـ 45 يوما الاخيرة، لم يحرك فينا ساكنا.

وفي النهاية «لن يضيع حق وراؤه مطالب».