آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

الكباريتي لـ الاردن24: القطاع الخاص يئن تحت وطأة القرارات الحكومية.. والبطالة سترتفع

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - قال رئيس غرفة تجارة الأردن، نائل الكباريتي، إن القطاع الخاص أصبح يئن تحت وطأة القرارات الحكومية غير المدروسة، وآخرها قرار الحظر الشامل في فترة الأعياد.

وأضاف الكباريتي لـ الاردن24 إن القرارات أثرت على الأسواق وأدت لانخفاض المبيعات بنسبة 50% في بعض القطاعات، مشيرا إلى أن القطاعات لها مواسم وعندما ينتهي يترتب عليهم أعباء كبيرة.


وأشار إلى أن بعض القطاعات مازالت متضررة وتحتاج إلى وقت كبير للتعافي مثل السياحة والمستشفيات الخاصة، لافتا إلى أن القرارات الارتجالية سترفع نسبة البطالة نتيجة تراجع العمل إلى 30% أو 50% وتحتاج الى وقت كبير لنتصل إلى 100% ، وبذلك يكون أصحاب العمل قد تأقلموا على الوضع القائم لتوفير النفقات.


وختم بالقول إن القرارات تصدر دون التشاور مع القطاع الخاص ودون تقديم خطاب حكومي مطمئن، كما أن أحدا من المسؤولين الحكوميين لم يخرج ليعلن متى ننتهي مما نحن فيه، فيما أكد أن الأمل لا يأتي إلا من خطابات الملك عبدالله الذي يبعث رسائل طمأنة مبشّرة.

 
 
Developed By : VERTEX Technologies