آخر المستجدات
الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النوّاب بناء على شكوى قدّمها مواطن الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني"
عـاجـل :

المجالي يحمل الملقي مسؤولية عن قضية الدخان.. ويستهجن نشر لائحة الاتهام النهائية

الاردن 24 -  
محرر الشؤون البرلمانية - استهجن النائب حازم المجالي نشر لائحة الاتهام النهائية في قضية مصنع الدخان المزور "بطريقة غير مسبوقة"، بالرغم من التحذيرات الرسمية الكثيرة من النشر في هذه القضية.

وحمّل النائب المجالي خلال مداخلة تحت قبة البرلمان، الأحد، حكومة الدكتور هاني الملقي ورئيسها مسؤولية التجاوزات التي شهدتها هذه القضية، وخاصة فيما يتعلق باحالة موظفين على التقاعد ونقل اخرين.

وقال المجالي إنه يلمس من نشر لائحة الاتهام بهذه الطريقة "محاولة لخلق جوّ عام" باتجاه معين.

يُذكر أن المجالي كان من أوائل النواب الذين تحدثوا وكشفوا عن قضية مصنع الدخان في عهد حكومة الملقي.