آخر المستجدات
منع الزميل تيسير النجار من السفر اسماعيل هنية: مؤتمر البحرين سياسي ويستهدف تصفية القضية الفلسطينية.. ولم نفوض أحدا سياسيون لـ الاردن24: مؤتمر البحرين حفلة تنكرية لتسويق الوهم وصفقة القرن.. ومولد صاحبه غايب اعتصام على الرابع احتجاجا على مؤتمر البحرين: سمع اللي بالبحرين.. دم الشهداء علينا دين اعتصام امام العمل الاسلامي رفضا لمؤتمر البحرين.. والعكايلة: 24 نائبا وقعوا على مذكرتنا النجار والبوريني في اغنية تجتاح مواقع التواصل: يسقط مؤتمر البحرين - فيديو الاخوان المسلمين: مؤتمر البحرين مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية صهيونية.. ومخرجاته لا تمثل الشعوب اضراب عام يشلّ مخيّم البقعة لساعتين احتجاجا على مؤتمر البحرين - صور الرئاسة الفلسطينية: ورشة البحرين ولدت ميتة ولا سلام دون قرارات مجلس الأمن ارادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية في 21 تموز المقبل - تفاصيل مصدر لـ الاردن24: عدد من سيجري احالتهم على التقاعد قد يصل الى 10 آلاف موظف وموظفة - تفاصيل دعوة مرشحين للتعيين في الامانة للامتحان التنافسي الثلاثاء - اسماء الشوبكي: اسعار المحروقات انخفضت عالميا.. والضريبة المقطوعة ستحرم المواطن من الاستفادة سلامة حماد يجري تشكيلات ادارية في وزارة الداخلية - اسماء الاصلاح النيابية تتبنى مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز بعد مشاركتها في البحرين الضفة تنتفض وغزة اضراب شامل في وجه ورشة البحرين اربد: 2500 محل تجاري اغلقت بشكل نهائي و6 الاف اخرى لم تصوب اوضاعها العام الحالي المعاني لـ الاردن24: لن نجري تقييما لرؤساء الجامعات الا بعد اقرار النظام الخاص الصبيحي ل الاردن24: لسنا مع التقاعد المبكر ولا نشجع عليه ولم يطلب منا اية دراسات مصدر رسمي لـ الاردن24: لم نطرح قانون الانتخاب للنقاش والتعديلات لن تمس جوهر القانون
عـاجـل :

ابو محفوظ: نريد وزير خارجية لا يمضي وقته مع قادة الاحتلال.. ورئيس ينطق

الاردن 24 -  
أحمد عكور - استأنف مجلس النواب، الاثنين، جلسته المخصصة لبحث الاعتداءات الصهيونية في القدس والمسجد الأقصى، وذلك بعد رفعها مدة (15) دقيقة اثر الفوضى التي عمّت قبة البرلمان نتيجة المشاجرة التي اندلعت بين النائبين خالد الفناطسة ومحمد هديب.

ووافق المجلس على منح كلّ كتلة ترغب بالحديث (10) دقائق، حيث استفتح النائب سعود أبو محفوظ الحديث نيابة عن كتلة الاصلاح، والتي استهجن فيها موقف الحكومة من الانتهاكات الصهيونية.

وقال أبو محفوظ إن المطلوب من الحكومة اليوم ليس قراءة رئيس الوزراء "خواطر"، بل اصدار بيان تفصيلي من الحكومة حول موقفها وخطتها لحشد الناس حولها من أجل مواجهة المخططات التي يجري رسمها من أجل تصفية القضية الفلسطينية، مستهجنا عدم ذكر الرئيس الرزاز لفظ "المسجد الأقصى" على لسانه منذ تكليفه "إلا اليوم".

وأضاف أبو محفوظ: "نحتاج اليوم وزير خارجية يكشف المستور ويفضح الاحتلال يوميا، ولا يمضي وقته مع قادة الاحتلال في وارسو وغيرها".

وأكد أبو محفوظ رفض الكتلة اتفاقية وادي عربة، مجددا المطالبة بطرد سفير الاحتلال من الأردن، والغاء معاهدة وادي عربة.

وأشار إلى أن الاحتلال الصهيوني استكمل تقسيم المسجد الأقصى الزماني "بعلم الحكومة الأردنية"، وجاء الدور على التقسيم المكاني.

وعبّر عن رفض الكتلة المؤامرات التي تجري على الأوقاف الاسلامية في القدس باعتبار الأوقاف آخر آمال الحفاظ على القدس، داعيا إلى دعم واحتضان الجماهير الفلسطينية والمقدسيين والمرابطين والمرابطات باعتبارهم "درع الأوقاف الحقيقي".