آخر المستجدات
الموافقة على تكفيل سعد العلاوين واحمد النعيمات عوني مطيع يدلي بمعلومات مهمة عن قضية الدخان.. والمدعي العام يقرر توقيفه الرئاسة التونسية: دول عربية تنسق لتقديم مقترح لرفع تجميد سوريا في الجامعة العربية مجلس الوزراء يناقش العفو العام في قراءة ثانية.. وترجيح ارساله للنواب اليوم الزبن ل الاردن٢٤: لا توجه نحو خصخصة القطاع الصحي المجالي يطالب بكشف أسماء النواب والوزراء من اعوان مطيع بلدية جرش تحيل خمسة موظفين للمدعي العام التربية توضح سبب وجود فقرة "المنحنى الطبيعي" في تقييم المعلمين: الطباعة قديمة “الضريبة المقطوعة” سترفع كلفة الاستثمار بالبورصة إلى 7 دنانير بدلا 5.4 لكل ألف دينار مكافحة الفساد تستوجب وجود متنفذين وراء القضبان.. من يقف وراء عوني مطيع؟! غنيمات تكشف أبرز القضايا التي لن يشملها العفو العام غنيمات تستعرض تفاصيل وحيثيات استرداد عوني مطيع وجلبه من تركيا طالع ابرز ملامح مشروع قانون العفو العام الاوقاف تعلن المرشحين لإشغال وظيفة مؤذن وخادم مسجد - اسماء عوني مطيع الأول رقميا بالأردن الملك يلتقي عباس ويؤكد تمسك الأردن بحلّ الدولتين ورفض الممارسات الإسرائيلية الأحادية ممدوح العبادي يتحدث عن عوني مطيع.. ويهاجم الرزاز والحمارنة.. ويوضح المقصود بـ "وزراء الشارع" الزعبي في اعتصام امام مجمع النقابات: السجون للفاسدين وليست للمطالبين بالاصلاح خدام يطالب الحكومة بمخاطبة السلطات السورية واللجوء إلى المعاملة بالمثل العاملون في البلديات يلوحون بتجديد اعتصاماتهم.. ويتهمون المصري بالضغط على البلديات
عـاجـل :

الهواملة يستهجن "سرعة الملقي الجنونية" للانخراط في مشاريع التصفية الاقليمية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - استهجن النائب غازي الهواملة "سير حكومة الدكتور هاني الملقي بسرعة جنونية نحو الانخراط في المشاريع الاقليمية وما يطبخه الغرب للمنطقة من ترتيبات وبرامج اقليمية وصفقات تصفية تدور في الخفاء وتقسيمات يخطط لها منذ عشرات السنين".

جاء ذلك تعقيبا على قرار مجلس الوزراء بالسماح لحاملي جوازات السفر المؤقتة بالتملك في الاردن.

وأضاف الهواملة لـ الاردن 24 إن المتتبع للبرامج والاجراءات الحكومية يجد انها مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمشاريع والمخططات الخارجية للمنطقة، مشددا على أن "النهج الاقتصادي خير دليل على ذلك، ولا يمكن ان يخرج عن هذا المضمار".

وقال الهواملة: "يجب أن لا نعتقد في أي لحظة من اللحظات ببراءة الصهيونية العالمية مما يجري في بلادنا على أيدي بعض المسؤولين، سواء من ناحية الضغط على أرزاق الناس والمقامرة بصحّتهم وفرض قيود على حرّيتهم واضعاف المؤسسات العامة بهذ الشكل".

وختم الهواملة حديثه بالاشارة إلى وجود يقين لدى كثير من الناس حول وجود "ما يُطبخ للوطن"، مشيرا إلى أن ما يشهده الشارع من احتجاجات في بعض المناطق ليس أكثر من "نداءات أشخاص يخافون على مصير البلاد مما يُحاك لها، ويأملون أن تصل أصواتهم إلى صاحب القرار الذي يحبّونهم بكلّ تأكيد".