آخر المستجدات
نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق عطا الله: اعادة فتح الكنائس اعتبارا من الأحد 7 حزيران.. وندعو كبار السنّ والمرضى لعدم الحضور جابر: سجل الأردن (8) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(11) حالة شفاء وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة العضايلة: فتح المساجد لصلاة الجمعة.. ودراسة حزمة قرارات من بينها فتح الحضانات والفردي والزوجي طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس! القطاع الصناعة لا يدار بالفزعة.. وغرف الصناعة تنحصر فائدتها بحدود ضيقة سعيدات لـ الاردن24: الحكومة وافقت على تمديد عمل محطات المحروقات المجلس القضائي: بدء استكمال المدد والمهل القانونية الموقوفة اعتبارا من الأحد وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل ضمن عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة الناصر لـ الاردن24: مجلس الوزراء حسم أمر المنسّب بتعيينهم العام الحالي.. ولن يفقد أحد حقّه توقيف احد المعتدين على خط مياه الديسي: صاحب صهريج مياه أراد تعبئته! الصحة لـ الاردن24: بدء استقبال المرضى في عيادات المستشفيات الحكومية الأحد الاحصاءات: ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول بنسبة 0.3% تجمع مزارعي الأردن يوجه انتقادات لاذعة لوزير العمل: يبدو أن أحدا لم يلتقط رسالة الملك التربية: المديريات بدأت توزيع بطاقات الجلوس.. والطلبة النظاميون من مدارسهم الكباريتي لـ الاردن24: القطاع الخاص يئن تحت وطأة القرارات الحكومية.. والبطالة سترتفع الرقم المخيف.. 100 ألف وفاة بكورونا في الولايات المتحدة العثور على مواطن أربعيني فقد منذ خمسة أيام في أودية دير علا

بعد فرض رسوم على التجارة الالكترونية.. مواطنون يشتكون ارتفاع قيمة تخمين البضائع!

الاردن 24 -  
وائل عكور - يبدو أن الأثر السلبي لقرار فرض رسوم جمركية على المشتريات الشخصية عبر الانترنت بدأ يظهر على الأرض، فقد تزايدت انتقادات المواطنين ممن يتعاملون بالتجارة الالكترونية للقرار الحكومي الأخير، قائلين إنه يزيد من الأعباء المالية على المواطن الأردني الذي قد يلجأ إلى الشراء عبر الانترنت بسبب الضرائب المرتفعة على البضائع في السوق المحلي، أو نتيجة عدم توفر بعض المنتجات في السوق المحلّي أصلا..

وشكّل القرار ضربة قاصمة لكثير من السيدات الأردنيات اللائي كنّ يعتمدن على التجارة الالكترونية، سواء من ناحية العمل أو تلبية احتياجات المنزل، فيما لم يُراع القرار حقيقة أن التجارة الالكترونية أصبحت واقعا عالميا ولها انتشار واسع، بالاضافة إلى شكاوى كثيرة من آلية تخمين قيمة الجمارك المفروضة على البضائع.

واضطرت بتول الحسن إلى التوقف عن شراء البضائع عبر الانترنت وذلك نتيجة ما قالت إنه "تخبط في تقدير وتخمين قيمة الرسوم الجمركية للبضائع، خاصة أن هذه البضائع ليست للتجارة بل للاستخدام الشخصي"، متسائلة عن سبب فرض ضرائب ورسوم على تلك السلع بكلف عالية جداً وأكثر بكثير من ثمن القطعة الأصلي من بلد المنشأ.

وقالت إنه ونظراً لارتفاع الضرائب والجمارك على المشتريات الشخصية فإن كثيرا من المواطنين يرون اليوم أن سفرهم شخصيا إلى الخارج وشراء بعض البضائع أكثر جدوى من الشراء من السوق المحلي أو عبر الانترنت، الأمر الذي يعني انفاق مزيد من الأموال خارج البلاد.

وأشارت حنان عبدالرؤوف إلى حادثة قالت إنها عانت منها، حيث تفاجأت لدى مراجعتها مكتب تخليص جمركي لاستلام جهاز (ديمو) اشترته بمبلغ (100) يورو، باضافة مبلغ (50) ديناراً كرسوم نقل وطاقة غير معروف ماهيتها، كما قامت بدفع مبلغ (564) دينار ما بين رسوم جمركية وضريبة بعد تخمين سعر الجهاز بأكثر من (1500) يورو، لافتة إلى أن الجهاز الذي اشترته "مجرّد منظر" ولا يعمل.

وتساءلت عن ماهية رسوم النقل والطاقة وإلى أي جهة تذهب تلك المبالغ، خاصة أنها قامت بدفع أجور الشحن والتخليص.

من جانبه اعتبر أحمد شاهين أن القرار الحكومي أثّر سلبا على الأسر محدودة الدخل والتي تعتمد في بعضها على التجارة الالكترونية للاستفادة من فارق الأسعار والضرائب، مشيرا إلى توقّف هذا النمط الاقتصادي بشكل شبه كامل، الأمر الذي زاد من الأعباء المعيشية التي تعيشها العائلات الأردنية.

ومن جهته، قال الناطق الاعلامي في دائرة الجمارك العامة، عماد مطير، إن الرسوم الجمركية التي تتقاضاها الدائرة محددة من قبل مجلس الوزراء وتسمى بدلات مالية للسلع المشتراة بواسطة المنصات الإلكترونية للاستخدام الشخصي والتي تقل قيمتها عن 100 دينار.

ووفقا للقرار، فيتم إخضاع الشحنات القادمة بالتجارة الإلكترونية والتي لا تزيد قيمتها على 50 ديناراً لبدل خدمات جمركية مقداره 5 دنانير، بحيث يتم استيفاؤها بموجب تصريح مختصر على المنصة الإلكترونية للجمارك المعدة لهذه الغاية. وفي حال عدم التصريح على منصة الجمارك الإلكترونية، يستوفى عنها بدل خدمات بواقع 15 ديناراً، على ان لا تزيد قيمة الفواتير السنوية عن 500 دينار مجتمعة.

أما فيما يخص البضائع التي تزيد قيمتها على 50 ديناراً ولا تزيد على 100 دينار، فينظم بها تصريح مختصر على المنصة الإلكترونية للجمارك، ويستوفى عن كل فاتورة بدل خدمات مقداره 10 دنانير، وفي حال عدم التصريح على المنصة يستوفى عنها بدل خدمات بواقع 25 ديناراً، على ان لا تزيد قيمة الفواتير السنوية على 500 دينار مجتمعة.

أما البضاعة التي تزيد قيمتها على100 دينار ولا تزيد قيمتها على 1000 دينار ينظم بها بيان امتعة مسافرين اصولي، ويستوفى عنها الرسوم والضرائب المقررة بموجب التشريعات النافذة. ووفق القرار فإن البضاعة التي تزيد قيمتها على 1000 دينار ينظم بها بيان جمركي اصولي، وتستوفى عنها الرسوم والضرائب المقررة بموجب التشريعات النافذة.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies