آخر المستجدات
الحباشنة: حيدر الزبن سيسلم الرزاز قضايا فساد كبرى خلال 3 أيام صمت وضاح الحمود .. فتكلم الاسرائيلي كوهين طهبوب تدعو كل من يمتلك اي معلومات موثقة حول الفساد أن يسلمها قرار قضائي قطعي باخلاء حي جناعة من ساكنيه نقيب المهندسين: نحترم القضاء الاردني وندعو لتمييز القرار لآثاره السلبية نواب قانونيون: قضية مصنع الدخان المزور ليست جمركية.. والاصل احالتها الى أمن الدولة سمير مراد: لن نأخذ من مخزون ديوان الخدمة للتشغيل في قطر..واطلاق مرتقب لمنصة التقديم وزير الصناعة لـ الاردن٢٤: المملكة تمر بظروف استثنائية.. وندرس كافة الملفات قضية العاملين في "دار الدواء" تتدحرج : الشركة تمنع العاملين من الدخول .. و مراد لا يرد كشف ملابسات سرقة قاصة حديدية تحوي ٢٠ الف دينار من محطة وقود.. والقبض على ٥ متورطين مصنع الدخان المزور.. اسئلة محددة تنتظر اجابة حكومية قبل اتهام الناس بـ "اغتيال الشخصية" إرادة ملكية بفض الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة هنطش يسأل الرزاز عن "شركة بترول العقبة".. ويطالب باعلان المبالغ التي تتقاضاها كناكرية لا يُجيب.. وملحس لـ الاردن24: لا علم لي بأي تسوية مع صاحب مصنع الدخان - وثيقة غنيمات لـ الاردن24: سنحاسبهم مهما كانت مواقعهم.. وسنكشف كافة التفاصيل الطويـســي: تـنسيـب الجـامـعــات لـ «القبول الموحد» غير مقبول وفيات الأحد 22-7-2018 توجه نيابي لاعادة النظر بالاتفاقيات مع اسرائيل.. والخزاعلة: نمارس ضغطا كبيرا على الرزاز بخصوص "الباقورة والغمر" سعيدات لـ الاردن24: اسعار المحروقات لن ترتفع الشهر المقبل “المملكة”.. بثّ تجريبي
عـاجـل :

بني رشيد: لا يصح أن نؤيد العدوان على سوريا

الاردن 24 -  
قال الأمين العام السابق لحزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني رشيد ان الضربات الأميركية الغربية ضد سوريا هي الوجه الآخر للمأساة، وتؤدي إلى المزيد من التعقيدد ولن تفضي إلى حل المعضلة.

واضاف بني رشيد في منشور عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك: انه " لا يصح أن نؤيد تلك الضربات باي حال والموقف المتوازن الصحيح".

واشار الى ان "إدانة جرائم النظام السوري وتحميله مسئولية ما حدث ورفض التدخل الأجنبي بكل أنواعه ( أميركي روسي إيراني ...)، بعد أن أصبحت سوريا ميدانا لحروب الوكالة بين القوى الدولية ورفض الاستعانة بقوات اجنبية".

ولفت بني ارشيد الى ان "جميع المحاولات الدولية فشلت ولم يبق الا الحل الداخلي الذي يصنعه السوريون أنفسهم".

وتساءل "متى تنضج ذهنية الفرقاء السوريين لإنجاز المصالحة الوطنية التاريخية؟ بعيدا عن الغطرسة والاستكبار والإقصاء والنسخ الحديثة من حروب الأخوة الأعداء وداحس والغبراء."