آخر المستجدات
تعيين 1200 موظف في الصحة قريباً اعتقال عضو لجنة الحريات في نقابة المهندسين رامي سحويل مدانات:البنزين المكرر في المصفاة لا يحتوي على الحديد الحكومة: رئيس الوزراء ألغى تعميم اقامة الصلاة وخطبة الجمعة العكور يكتب: نجاح الرزاز في القفز عن حاجز قانون الجرائم ..هل يمكنه من اكمال السباق والوصول الى خط النهاية؟ الرزاز يوضح أسباب سحب قانوني الجرائم الالكترونية والحصول على المعلومة رسالة الى حكومة فيها منسق لحقوق الانسان الامم المتحدة: معونات أممیة كبیرة واستثنائية من الأردن إلى سوریا.. ونثمن تعاون المملكة المياه تنفي فرض ضريبة جديدة للصرف الصحي التربية لـ الاردن24: تحويل موظفي الفئة الثالثة الى ثانية بعد اجتياز الامتحان الشركة الأولى للتمويل.. مديونية شخص واحد نحو مليون ونصف دينار - وثيقة الطاقة النيابية تطالب الحكومة بإعادة النظر بسعر مادة الكاز غنيمات: الحكومة ستسحب مشروع القانون المعدل لقانون الجرائم الإلكترونية خبراء اقتصاديون : موازنة ٢٠١٩ اكذوبه كبرى ،ارقام غير صحيحة،وبيع للوهم الكباريتي لـ الاردن٢٤: لا نعرف لماذا هذا الاصرار الحكومي على الغاء اتفاقيتنا مع تركيا؟ الصايغ لـ الاردن٢٤: تفويض اراضي الخزينة للقانطين عليها واستصدار قوشان الحكومة : سنعلن عن الوظائف الشاغرة للفئات العليا ، والتعيين يخضع للاسس اجواء غائمة وباردة اليوم وغدا ابو رمان لـ الاردن24: سنرسل الاجابة على السؤال المتعلق باللجنة الاولمبية الى النواب حال ورودها الأرصاد تحذر من الانزلاقات وتدني الرؤية
عـاجـل :

حل الدولتين: الواقع المستحيل

ايهاب سلامة

لم يعد ممكناً، التوصل الى «حل الدولتين»، بين الفلسطينيين وكيان الاحتلال، الذي يستند إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، بعد تفريغ الولايات المتحدة هذه الصيغة من محتوياتها، وفرضها أمراً واقعاً جديداً، نسف اساسات التفاوض والحل، وقوّض عملية السلام التي راهن عليها من راهن طيلة ربع قرن مضى من الزمان.
الإدارة الأمريكية، سبق وأن أعلنت القدس، كل القدس، عاصمة لكيان الإحتلال، ونقلت سفارة بلادها إليها، لإزالة المدينة المحتلة عن طاولة التفاوض، اذا ما كان هناك تفاوض لاحقاً.
والإدارة الأمريكية، قطعت المساعدات عن وكالة غوث اللاجئين، توطئة لاسقاط التفاوض على حق العودة، تمهيداً لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في اماكن اقامتهم.
كيان الاحتلال بدوره، أصدر قانون يهوديته، الذي يعتبر أن جميع أراضي فلسطين التاريخية المحتلة حق لليهود، ولليهود فقط، أي أنه أسقط كافة الحقوق التاريخية والسياسية والمدنية عن ستة ملايين فلسطيني يعيشون على أراضي فلسطين التاريخية، مثلما أسقط حق العودة وتقرير المصير، لستة ملايين فلسطيني اخرين يعيشون في الشتات.
سلطات الاحتلال أيضاً، تواصل بناء وتسمين مستوطناتها في الضفة الغربية المحتلة، ولا تلتفت لحل الدولتين ولا ما يحزنون، مثلما تواصل تهويد مدينة القدس المحتلة، وتفرغها من سكانها الفلسطينيين.
على هذه الأسس، كيف يمكن لعقل أن يتصور أي إمكانية سياسية لتحقيق حل الدولتين على اراضي 67 ؟، وكيف يمكن تخيل قبول كيان الاحتلال، وواشنطن، إقامة عاصمة للدولة المستحيلة في مدينة القدس الشرقية؟
هل توافق سلطات الاحتلال التي تشيد مستوطناتها على قدم وساق فوق اراضي الضفة الغربية، التخلي عنها، والانسحاب منها، لصالح اقامة دويلة فلسطينية ؟، في المقابل، هل يمكن من الناحيتين، النظرية والعملية، إقامة دولة فلسطينية هجينة تحوي مستوطنات احتلالية بداخلها؟

سقوط حل الدولتين، أصبح أمراً واقعا لدى القوى السياسية الإسرائيلية التي تنادي به علانية، اخرها وليس اخرها، إعلان حزب العمل، عن خطة سياسية أمنية تقضي بالتخلص من صيغة الدولتين، والقيام بخطوات أحادية الجانب، تضم بموجبها سلطات الاحتلال مستوطناتها الكبرى في الضفة الغربية، وتعيد ترسيم حدودها !
حتى نجل الرئيس عباس، طارق، أفضى لمبعوث الرئيس الأميركي في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، خلال لقاء جمعهما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أنه : «لا يعتقد بإمكانية التوصل الى حل الدولتين»، وأنه «يدعم حل الدولة الواحدة مع مساواة لكل المواطنين» وفق ما نقلت عنه وسائل اعلام عبرية أن صدقت بما نقلت، وبصرف النظر عن صلاحياته التي تخوله بهذه التصريحات، أو حتى طموحاته المستقبلية.
والسؤال هنا : ما هو شكل التعايش الفلسطيني الاسرائيلي في حال سقوط حل الدولتين ؟، وما هو مصير ستة ملايين فلسطيني يعيشون على اراضي فلسطين التاريخية المحتلة التي باتت وفق قانون يهودية الدولة اراض لليهود فقط، ولا تعترف بالفلسطينيين مسيحيين ومسلمين.
التصور الأمريكي للحل، وفق مؤشرات متداولة، يفضي بقيام دولة في غزة، وحكماً ذاتياً محدوداً في الضفة الغربية، تتخلى معه السلطة الفلسطينية عن اراض في الضفة، لصالح الكيان، على أن تكون بلدة أبو ديس عاصمة للفلسطينيين، وشكر الله سعيكم.
المضحك المبكي، ان الرئيس عباس، الذي دعا لمؤتمر دولي اقليمي جديد في شباط الماضي يضم اطراف عدة على رأسهم العرب، في محاولة منه لتحميلهم مسؤولياتهم تجاه فلسطين، يؤكد رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو، ان علاقات كيانه مع بعض أهل العروبة لم تكن وثيقة بهذا الشكل في تاريخ الكيان!