آخر المستجدات
العرموطي يطالب الرزاز بكشف المسؤول عن ترخيص مهرجان "قلق".. ويقول إنه تضمن فجورا العاملون في المحاكم الشرعية يبدأون اضرابا مفتوحا عن العمل.. ويقولون إنها تشهد شللا - صور هنطش: المواطن يدفع ثلث فاتورة الكهرباء كرسوم وضرائب.. وانتظر الاجابة حول "بترول العقبة" الحكومة ترفع اجور نقل طلبة آل البيت 100% .. والخصاونة: المشغلون يحتجون على تأخر وزارة المالية قبول 37 ألف طالب بالتنافس في الجامعات.. واعلان اسماء الطلبة غير المقبولين مساء الاحد اعلان نتائج القبول الموحد والحدود الدنيا للمعدلات التنافسية - رابط عن تغريدة الرزاز.. والاستعراض على حساب مؤسسات الدولة! الهواملة لـ الاردن24: صندوق النقد يسعى لاجبار الاردنيين على قبول انهاء القضية الفلسطينية التربية لـ الاردن24: ننتظر موافقة مجلس الوزارء لتعيين مزيد من المعلمين إعلان قائمة القبول الموحد غدا اصابة خمسة اشخاص إثر حادث تصادم في المفرق موظفو دائرة قاضي القضاة يبدأون اضرابا مفتوحا عن العمل.. ويحذرون من اي تدخل كلام الرزاز كفارغ بندق.. خليٌ من الجدوى ولكنه يفرقع .. البلديات تحيل ملفات إلى مكافحة الفساد.. وتفوض بنك تنمية المدن بتسديد مستحقات الضمان التعليم العالي تعلن القوائم التي سيتضمنها "القبول الموحد" خبراء يكشفون "كارثية" نصوص قانون ضريبة الدخل المعدل - تفاصيل الطراونة لـ المعشر: عدلوا قانون الضريبة قبل ارساله للنواب.. و 28 ملاحظة للنقابات على القانون المعشر يتحدث عن ضريبة البنوك ويقول: صندوق النقد رد علينا "أنتم من يحتاجنا وليس العكس" مجلس التعليم العالي يتخذ عدة قرارات.. ويعدل شرط الاستفادة من مقاعد "المصلحة الوطنية" صحيفة: خلافات أردنية مصرية بسبب شركة الجسر العربي.. وجمعية عمومية الأحد

خبراء: حالات الإنتحار رسائل للدولة

الاردن 24 -  
هديل الروابدة - قال اخصائي علم الاجتماع الدكتور حسین الخزاعي أن الإنتحار هو رسالة من المنتحر إلى أهله وأصدقائه والمجتمع والدولة، بأنه فقد ثقته بهم وبالمستقبل في إيجاد حلول لمشاكله التي أودت به إلى الإنتحار.

ويقول إن الإكتئاب الشديد هو السبب الرئيسي للإنتحار حيث أظهرت دراسات أن 90% من حالات الإكتئاب الشديد تفضي إلى الإنتحار .

ويضيف أن حالات الانتحار بلغت العام الماضي 126 حالة وفي عام 2016 بلغت 120 في حين أنها لم تكن تتجاوز قبل 2010 أكثر من 30 حالة.

ويوضح الدكتور خزاعي لـ الأردن24 أن 20% من نسب الإنتحار سببها عوامل إقتصادية، و50% سببها عوامل اجتماعية وعاطفية، و 30% عوامل أخرى.

ويؤكد أن 3% فقط من مرضى الإكتئاب يتلقون العلاج عند أخصائيين نفسيين، ويعزي هذه النسبة الضئيلة إلى الفكر الذي لا يزال يسيطر على عقلية المجتمع الأردني، الذي يربط الطب النفسي بالـ "الجنون" ويعتبره وصمة عار.

ويلفت الدكتور خزاعي، إلى أن الحالات التي يتم ثنيها عن الإنتحار من قبل الأجهزة الأمنية، يتم توقيفها بدلاً من عرضها على أخصاءيي الطب النفسي، لعلاجهم، ما يفاقم خطورة الوضع النفسي لديهم، ويدفعهم للمزيد من محاولات الإنتحار.


من جهته يرى دكتور علم النفس ومدير مركز دراسات اللاجئين في جامعة اليرموك الدكتور فواز أيوب المومني أن حالات الإنتحار بدأت تتزايد بوتيرة عالية مؤخرأ، إلا أنها لا تزال حالات فردية مقارنة بارتفاع عدد السكان في الأردن الذي يبلغ زهاء 9 مليون.

ويوضح أن المنتحر عند تعرضه لصدمة نفسية حادة، يفقد أثناءها مناعته النفسية، إضافة الى ضعف إيمانه بالقضاء والقدر والنصيب، كلها أسباب ساهمت في انتشار ظاهرة الانتحار.

ويكشف الدكتور المومني لـ الأردن24 أن محاولات الانتحار التي يقوم بها الإناث والتي يمكن وصفها بالـ "كثيرة" تفشل غالباً لأنها غير حقيقية والهدف منها لفت الإنتباه وإيصال رسالة محددة، وعلى النقيض فمحاولات الإنتحار التي يقوم بها الدكور قليلة وغالباً تنجح -للأسف- .