آخر المستجدات
توقعات بإصدار «العفو العام».. الأربعاء الدكتور الأنيق لا يضرب إلا بالهراوات! توضيح هام حول الوظائف القطرية.. والعمل: تنتظر قوائم نهاية الشهر الحالي المهندسين والزراعيين تلوحان بتوسيع الاضراب ليشمل كافة منتسبيها في القطاع العام تراجع مبيعات محطات المحروقات عام 2018.. وسعيدات يطالب بوقف منح تراخيص انشاء محطات جديدة الامن: توقيف ١٨ شخصا شاركوا في احتجاجات الرابع بتهمة "التجمهر غير المشروع" سمير الرفاعي مغردا: انتهازية وحنث بالقسم واختباء وراء الملك! المعايطة لـ الاردن24: بدء الحوار حول قوانين الاصلاح السياسي الأسبوع الحالي.. وشروط محددة لتمويل الأحزاب الحكومة: الاسهم الخاضعة للضريبة التي يتم بيعها وشراؤها في العام الواحد ابتداء من 2019 الاردن يدين قرار استراليا باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل بيوعات كبيرة لمستثمرين اجانب في سوق عمان.. وشريم يدعو لقرارات جريئة تحافظ على ما تبقى! التربية ل الاردن24: أرسلنا مطالب المهندسين والزراعيين الى مجلس الخدمة المدنية.. وهو صاحب القرار الصحة توضح حقيقة فيديو "صاروخ الحديد" اقتصادنا يتداعى ومواطننا يئن تحت وطأة الحاجة والاستبداد..والحكومة منهمكة في قانون الجرائم الأرصاد: تأثير التغيرات المناخية سيزداد كل عام ابو علي ل الاردن 24 : التعليمات الخاصة بمستثمري سوق عمان المالي الاسبوع الحالي الصحفيون على الرابع: من شهود الى ضحايا مصدر رسمي ل الاردن 24 : اللجنة القانونية ستناقش مسودة قانون العفو العام الاسبوع الحالي العتوم ل الاردن٢٤: حولنا ٤٤ قضية لهيئة مكافحة الفساد عودة 5703 لاجئين سوريين منذ إعادة فتح حدود جابر
عـاجـل :

خبراء: حالات الإنتحار رسائل للدولة

الاردن 24 -  
هديل الروابدة - قال اخصائي علم الاجتماع الدكتور حسین الخزاعي أن الإنتحار هو رسالة من المنتحر إلى أهله وأصدقائه والمجتمع والدولة، بأنه فقد ثقته بهم وبالمستقبل في إيجاد حلول لمشاكله التي أودت به إلى الإنتحار.

ويقول إن الإكتئاب الشديد هو السبب الرئيسي للإنتحار حيث أظهرت دراسات أن 90% من حالات الإكتئاب الشديد تفضي إلى الإنتحار .

ويضيف أن حالات الانتحار بلغت العام الماضي 126 حالة وفي عام 2016 بلغت 120 في حين أنها لم تكن تتجاوز قبل 2010 أكثر من 30 حالة.

ويوضح الدكتور خزاعي لـ الأردن24 أن 20% من نسب الإنتحار سببها عوامل إقتصادية، و50% سببها عوامل اجتماعية وعاطفية، و 30% عوامل أخرى.

ويؤكد أن 3% فقط من مرضى الإكتئاب يتلقون العلاج عند أخصائيين نفسيين، ويعزي هذه النسبة الضئيلة إلى الفكر الذي لا يزال يسيطر على عقلية المجتمع الأردني، الذي يربط الطب النفسي بالـ "الجنون" ويعتبره وصمة عار.

ويلفت الدكتور خزاعي، إلى أن الحالات التي يتم ثنيها عن الإنتحار من قبل الأجهزة الأمنية، يتم توقيفها بدلاً من عرضها على أخصاءيي الطب النفسي، لعلاجهم، ما يفاقم خطورة الوضع النفسي لديهم، ويدفعهم للمزيد من محاولات الإنتحار.


من جهته يرى دكتور علم النفس ومدير مركز دراسات اللاجئين في جامعة اليرموك الدكتور فواز أيوب المومني أن حالات الإنتحار بدأت تتزايد بوتيرة عالية مؤخرأ، إلا أنها لا تزال حالات فردية مقارنة بارتفاع عدد السكان في الأردن الذي يبلغ زهاء 9 مليون.

ويوضح أن المنتحر عند تعرضه لصدمة نفسية حادة، يفقد أثناءها مناعته النفسية، إضافة الى ضعف إيمانه بالقضاء والقدر والنصيب، كلها أسباب ساهمت في انتشار ظاهرة الانتحار.

ويكشف الدكتور المومني لـ الأردن24 أن محاولات الانتحار التي يقوم بها الإناث والتي يمكن وصفها بالـ "كثيرة" تفشل غالباً لأنها غير حقيقية والهدف منها لفت الإنتباه وإيصال رسالة محددة، وعلى النقيض فمحاولات الإنتحار التي يقوم بها الدكور قليلة وغالباً تنجح -للأسف- .