آخر المستجدات
رفع الأذان في جامعة شهيرة بنيوزيلندا لتأبين الضحايا المعايطة يتهم الوزير مراد بالتهرب من بحث رفع الحد الأدنى للأجور: لا يكفي مواصلات وثمن "سندويشات" الضريبة لـ الاردن24: صرف دعم الخبز للمتقدمين عبر "دعمك" الشهر القادم.. وسنعتمد 3 بنوك السلايطة لـ الاردن24: 34 قائمة و104 مرشحا فرديا يتنافسون في انتخابات نقابة المعلمين الثلاثاء رئيس مجلس النقباء لـ الاردن24: على الحكومة اطلاع الاردنيين على تفاصيل صفقة القرن المعطلون عن العمل امام الديوان الملكي يشتكون التضييق - صور الخارجية: أردنيان من المصابين في مذبحة المسجدين بحالة صحية سيئة جدا راصد: 45% من لجان الرزاز لم تُعلن نتائجها.. والحكومة نفذت 7% من التزاماتها فقط النواب يوصي الحكومة بسحب السفير الاردني لدى الاحتلال.. واتخاذ اجراءات بخصوص صفقة القرن قمحاوي يكتب: مصير الأردن بيد الآخرين.. الولاية منهوبة والدولة هائمة القدومي يشكل أوسع تحالف نقابي تحت شعار "التغيير نحو الأفضل" ابو محفوظ: نريد وزير خارجية لا يمضي وقته مع قادة الاحتلال.. ورئيس ينطق مشاجرة بالأيدي بين النائبين الفناطسة وهديب عاطف الطراونة لـ هديب: أعرف أن لديك عنصرية.. وأنت مدسوس لخلق فتنة ولست بنائب فلسطيني وزير الأوقاف: ما يجري في الأقصى انتهاك للوصاية الهاشمية الصفدي خلال جلسة النواب: لا سلطة لأي محكمة اسرائيلية على المقدسات موظفون في الصحة يستهجنون عدم الاعلان عن شاغر أمين عام الوزارة.. والزبن: هناك ٦ مرشحين قانون جديد في نيوزيلندا بعد الهجوم على المسجدين التلهوني: تحويل (9مليون) دينار رديات قضايا المواطنين الكترونيا في دائرة تنفيذ عمان العوران يطالب الرزاز بالاسراع في تعويض المزارعين.. ويستهجن رفع رسوم الفحص الطبي

استنفار عربي.. ماذا لو تعطل فيس بوك إلى الأبد؟

ايهاب سلامة
ماذا لو تعطل فيس بوك إلى الأبد ؟
ماذا لو قرر المدعو مارك إغلاق دكانته بوجه القبائل العربية حتى قيام الساعة؟
بماذا سينشغلون ؟
وبأي الوسائل سيقضون تفاهات أعمارهم الفارغة ؟
كيف سيمضي المهسهس الفلاني نهاره، دون أن يجلدنا كل يوم بنصائحه المحفوفة بالتحذير والتهويل، إذا لم تمررها لغيرك ستصاب بلعنة ؟

وهل ثمة لعنة افظع - مما وصلت اليه أحوال شعوبنا المسجاة ليل نهار، على شاشات موبايلاتها، ولا قيمة أو تأثير لها في حركة الكون - من هذه اللعنة ؟

تستنفر الشعوب العربية بالأمس، لتعطل مخدرهم الموضعي المسمى فيس بوك ساعة زمن .. يجن جنونها.. تقوم الدنيا ولا تقعد ..تعلن حالة الطوارىء القصوى ..

كيف ستقدر الست الهانم أن تحيا، دون أن تصوّر لنا كل يوم طبخاتها، وتدعونا لنتذوق من أصابعها، أصابع المحشي، والشيش برك ؟

لمن ستشكو الغبيات اللواتي ينشرن خصوصيات بيوتهن، وأزواجهن، على حبل غسيل السيد مارك ؟ ولمن يستعرض ذكورنا مراجلهم الالكترونية الكاذبة، اذا تلاشى العالم الأزرق ؟

* * * * *

أريدك أيها العالم الغريب، أن تنفجر .. تتلاشى بطرفة عين، تندثر .. علنا نعود إلى زمن كنا وكان كل شيء فيه، أجمل ..

كانت الكتابة أجمل .. الصداقة أجمل، الحب الملعون أشهى وأجمل.. حتى أحزاننا كانت أصدق بألف مرة وأجمل ..

أهداب حبيباتنا التي لوعت نبضات قلوبنا أجمل ؟.. خلجات أصواتهن، رقة أنوثتهن، حياءهن .. عيونهن اللواتي كنّ يفجرن في قرائح العاشقين مليون قصيدة، لا أجنُّ أو أحنُّ أو أجمل..

ليالينا التي كانت قبل هذه الطقوس اليومية الهستيرية أبسط، وأجمل ..

سهرات الخلان، والجيران، كلما تلاقوا بصفاء ابتساماتهم، ونقاء نفوسهم الطيبة ولا أجمل ..

وحدها الحكومات قبلك يا مارك، مثلما بعدك، كانت قبيحة، وظلت، ولم تكن أجمل!