آخر المستجدات
الصحة لـ الاردن24: الاعتداءات على الكوادر الصحية زادت.. ولن نتهاون بحماية موظفينا حقيقة تحرير مخالفة لمركبة شُطبت وبيعت قطع قبل 6 سنوات! غنيمات لـ الاردن24: الحفاظ على الاونروا يعني احترام حقّ اللاجئين في العودة التعليم العالي يعلن تفاصيل حلّ مشكلة الطلبة الاردنيين الدارسين في السودان علامات الاعياء تظهر على صبري المشاعلة بعد دخوله اليوم العشرين من اضرابه عن الطعام أمريكا: صفقات بيع أسلحة لثلاثة دول من بينها الأردن لمواجهة خطر ايران! موظفون في الزراعة يحتجون على آلية صرف مكافآت مشاريع: نحو 75% منها ذهبت للاداريين! بيان صادر عن الدفاع المدني: انتهاء عمليات اخماد حريق امتد من الأراضي المحتلة الساكت يطالب الحكومة بتقديم تسهيلات للصناعيين.. وحسم ملف الطاقة المتجددة ناشطون يؤكدون بدء المحامي ابو ردنية اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقاله توزيع الكهرباء: انقطاع التيار بالاغوار الشمالية استمر لـ 25 دقيقة إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية – الجيش العربي - اسماء قائد الجيش عن صفقة القرن: الأردن كامل السيادة.. وسندافع عن سيادتنا وإرثنا التاريخي بكلّ قوة تجار الألبسة: أسعار ملابس العيد أقل بـ 15%.. ونريد تسهيل عرض البضائع مستشفى البشير: الاعتداء على فريق طبي داخل غرفة العمليات بعد استئصاله "خصية" طفل مصابة الكباريتي: الاردن حالة فريدة من البناء والانجاز بالمنطقة الاعتصام الأسبوعي على الرابع: تأكيد على المطالبات بالاصلاح والافراج عن المعتقلين - فيديو القبض على ثلاثة متسولين ينتحلون صفة عمال وطن الأمن ينفي اتهامات نقابة المعلمين: راجعنا عدد كبير من المعلمين وطلبنا من غير المعنيين المغادرة الدكتور البراري يكتب عن مؤتمر البحرين
عـاجـل :

استنفار عربي.. ماذا لو تعطل فيس بوك إلى الأبد؟

ايهاب سلامة
ماذا لو تعطل فيس بوك إلى الأبد ؟
ماذا لو قرر المدعو مارك إغلاق دكانته بوجه القبائل العربية حتى قيام الساعة؟
بماذا سينشغلون ؟
وبأي الوسائل سيقضون تفاهات أعمارهم الفارغة ؟
كيف سيمضي المهسهس الفلاني نهاره، دون أن يجلدنا كل يوم بنصائحه المحفوفة بالتحذير والتهويل، إذا لم تمررها لغيرك ستصاب بلعنة ؟

وهل ثمة لعنة افظع - مما وصلت اليه أحوال شعوبنا المسجاة ليل نهار، على شاشات موبايلاتها، ولا قيمة أو تأثير لها في حركة الكون - من هذه اللعنة ؟

تستنفر الشعوب العربية بالأمس، لتعطل مخدرهم الموضعي المسمى فيس بوك ساعة زمن .. يجن جنونها.. تقوم الدنيا ولا تقعد ..تعلن حالة الطوارىء القصوى ..

كيف ستقدر الست الهانم أن تحيا، دون أن تصوّر لنا كل يوم طبخاتها، وتدعونا لنتذوق من أصابعها، أصابع المحشي، والشيش برك ؟

لمن ستشكو الغبيات اللواتي ينشرن خصوصيات بيوتهن، وأزواجهن، على حبل غسيل السيد مارك ؟ ولمن يستعرض ذكورنا مراجلهم الالكترونية الكاذبة، اذا تلاشى العالم الأزرق ؟

* * * * *

أريدك أيها العالم الغريب، أن تنفجر .. تتلاشى بطرفة عين، تندثر .. علنا نعود إلى زمن كنا وكان كل شيء فيه، أجمل ..

كانت الكتابة أجمل .. الصداقة أجمل، الحب الملعون أشهى وأجمل.. حتى أحزاننا كانت أصدق بألف مرة وأجمل ..

أهداب حبيباتنا التي لوعت نبضات قلوبنا أجمل ؟.. خلجات أصواتهن، رقة أنوثتهن، حياءهن .. عيونهن اللواتي كنّ يفجرن في قرائح العاشقين مليون قصيدة، لا أجنُّ أو أحنُّ أو أجمل..

ليالينا التي كانت قبل هذه الطقوس اليومية الهستيرية أبسط، وأجمل ..

سهرات الخلان، والجيران، كلما تلاقوا بصفاء ابتساماتهم، ونقاء نفوسهم الطيبة ولا أجمل ..

وحدها الحكومات قبلك يا مارك، مثلما بعدك، كانت قبيحة، وظلت، ولم تكن أجمل!