آخر المستجدات
خفض ضريبة المبيعات على عدة أصناف يدخل حيز التنفيذ - جداول الافراج عن المهندس رامي سحويل بعد اسابيع من فقدان النصاب.. صوت نقيب الصحفيين يُرجّح استمرار تعطيل حسم ملف العضوية! إلغاء الطلب القضائي عن المواطن مراد الدويك أول من كشف قضية مصنع الدخان.. وتمكينه من رؤية والدته وزارة المالية: رواتب كانون الثاني في موعدها المقرر بينو يؤكد: شبهة دستورية اثناء التصويت على قانون العمل.. لا نصاب وخطأ في العدّ الضريبة توضح حول خفض ضريبة المبيعات على "الزواحف والأفاعي والسلاحف وغيرها" المياه توضح حول التوصية برفع تعرفة المياه: كلفة المتر المكعب 3.28 دولار.. ونبيعه بـ 40 قرشا "خدع" في محرك البحث غوغل قد يجهلها كثيرون بيع 210 آلاف اسطوانة غاز خلال اليومين الماضيين.. ومحطات المحروقات تستنفر العوران لـ الاردن24: العمالة الوافدة تتحكم بأسعار الخضار والفواكه.. وعلى الأمانة فرض رقابتها التربية لـ الاردن24: لا تغيير على موعد امتحان التوجيهي.. وماضون في الخطة الجديدة وفيات الاربعاء 16/1/2019 منخفض قطبي اليوم وثلوج فوق 900 متر - تفاصيل "ابراهيم".. والد طفلين يناشد الاردنيين مساعدته في تأمين متطلبات العيش الحسنات يدعو "العمل" للالتزام بالاتفاقيات.. ويحذر من اعلانات عاملات المنازل عبر مواقع التواصل بدء الإجراءات القانونية اللازمة لكف الطلب عن أول من كشف قضية الدخان اعتصام في المفرق: تسقط حكومة الافقار.. حكومة رفع الاسعار - صور هميسات: الكشف التنافسي الشهر القادم.. ونتوقع وصول عدد طلبات التوظيف إلى ٣٨٠ ألف بدء تقديم الطلبات الأولية لمشروعات البحث العلمي - رابط
عـاجـل :

شقيق الشهيد الكساسبة ينفي: رغد صدام حسين أختنا وضيفتنا

الاردن 24 -  
نفى شقيق الشهيد معاذ الكساسبة، جواد، أن تكون عائلة الشهيد قد أصدرت أي اعلان أو بيان يخصّ ما جرى مؤخرا من القبض على أحد المسؤولين الرئيسيين في جريمة قتل الشهيد الكساسبة، الارهابي صدام الجمل.

ونفى الكساسبة بشكل قاطع ما يُشاع عن ربط بين هذه القضية وأي قضية أخرى متعلقة بالداخل الأردني؛ سواء أكان ذلك بأداء الحكومة أو فيما يخصّ ابنة الرئيس العراقي الأسبق، رغد صدام حسين.

وقال الكساسبة إن "رغد صدام حسين هي أختنا وضيفتنا ولا نرضى لها إلا كما نرضى لأهلنا وذوينا وأخواتنا، وشأنها هو شأن حكومي بحت".

وأكد الكساسبة على أن موقف الأسرة سيكون معلنا في حينه، مشيرا إلى أنهم "قطعة من نسيج هذا الوطن، وما نشعر به هو نفس ما يشعر به أي أردني غيور من أقصى شمال المملكة إلى أقصى جنوبها".