آخر المستجدات
الحكومة تدرس إلغاء أو تخفيض الضريبة على القطاع الزراعي «الخدمة المدنية» يعلن التخصصات المشبعة والراكدة والمطلوبة مقترح لتشكيل مجموعة مراقبة روسية-أميركية-أردنية 4 إصابات بمشاجرة مسلحة في إربد غارات حربية على عدة مناطق بالقطاع ما الذي يجب أن يفعله الاردني حتى ينال خدمة لائقة؟! طهبوب تسأل الحكومة حول الايرادات المتحققة من سياحة "الصهاينة" في الاردن؟ الحكومة تبدأ بصرف رواتب القطاع العام اعتبارا من الاحد الاحتلال يعلن بدء عملية جوية واسعة النطاق في غزة تواصل الاحتجاج على استملاك اراضي "الغاز الاسرائيلي": المهندسون يتداعون لمسيرة.. واهالي الحصن يستهجنون قلع زيتونهم موسكو تقدم مقترحات لواشنطن حول عودة اللاجئين السوريين من الأردن ولبنان 4 شهداء و120 اصابة في قصف مدفعي على غزة تحويل 17 طبيباً بمستشفى الزرقاء للإدعاء العام ياغي لـ الاردن24: هذه اولى خطوات صفقة القرن المشتبه بقتله ثلاثة أفراد من عائلة واحدة في الشونة الجنوبية يسلم نفسه للامن قتيبة للرزاز: أنا والشباب بخدمة الأردن مقتل 11 سائحاً في غرق قارب بولاية ميسوري الأميركية معلمون اردنيون مغتربون يطالبون باحتساب مدة عملهم في الخارج ضمن سنوات خدمتهم البطالة اجبرت المواطن على القاء نفسه من الشرفات .. والمجالي : "ليست المرة الأولى" المانحون والحاجبون للثقة والممتنعون والغياب (اسماء)
عـاجـل :

طائر يلخص أمّة

أحمد حسن الزعبي
أستطيع القول إنه أكثر مخلوق تائه في الكون - بعد المواطن العربي طبعاً - فلا هو يمشي على اثنتين ولا يمشي على أربع، محتار بين البياض والسواد، اسمه طائر لكنه لا يطير، لا يستطيع العيش في الماء ولا البقاء في اليابسة هو بين بين في كل شيء.. عن طائر البطريق أتحدّث.

تقول الطرفة: هل تعلم إن البطريق يعدّ من الطيور لكنه لا يطير، وبالرغم من انه يعيش في المحيط المتجمّد الا انه لا يحظى بالفرو، فيكاد يكون الكائن الوحيد في المحيط المتجمد الذي يمشي عارياً على الجليد، هذا الطائر المسكين إذا وقف على الشاطئ أكلته الفقمة، وإذا نزل في الماء أكله القرش، وإذا ضاع على الجليد أكله الدب، هذا المخلوق المنحوس ينقصه أي جنسية عربية حتى تكمل معه.

الأمة العربية كذلك لا هي في العالم الثالث ولا هي في العالم الثاني، غير قادرين ان نكون قوة اقتصادية ولا نحن محسوبين كقوة سياسية، اسمنا دول لكن لا نملك قراراتنا المستقلة، وبالرغم أننا نعيش في منطقة صراعات ملتهبة الا أننا لا نحظى بصناعة عسكرية ولا نملك السلاح النووي، إذا وقفنا على شاطئ النمو والوفرة الاقتصادية أكلتنا أمريكا، وإذا نزلنا في حروب إقليمية أكلتنا روسيا، وإذا ضعنا على جليد الخلافات العربية والحروب الأهلية أكلتنا إيران «كلما تسقط دولة تلتقطها إيران.. مثل الضباع تفضّل فريستها ميتة»، ومع ذلك إذا هربنا من الثلاثي المفترس ابتلعتنا «إسرائيل».. لذا كلما شاهدت طائر البطريق في الأفلام الوثائقية تنهّدت وقلت له كم تشبهني يا صديق «قلبك أبيض» وظهرك متفحم من الحروب، جناحاك القصيران لا يسعفاك في التحليق، ولا يكفياك للتجديف من الغرق.. فرص عيشك مرهونة بصراع الآخرين.. ان تصارعوا سلمت، وان تصالحوا أُكلت..

لذا أؤيد بشدّة أن يكون هذا الطائر «رمزنا» العربي الذي يرفرف فوق أعلامنا بدلاً من «الدلّة» والنخل والقمح حتى النسر و الصقر والعقاب وحمامة السلام يحملون مصائر لا تشبه مصائرنا..

سلام أيها الشقيق، سلام من أمة البطريق!.