آخر المستجدات
الامن: ضبط 526 حافلة مدرسية مخالفة منذ بداية العام الدراسي الملقي: رفع نسب الضريبة ما هو الا حديث.. ونعمل على ازالة "التشوهات الضريبية" ارتفاع حدة التوتر في الاوقاف.. وانباء عن الاطاحة بالامين العام هميسات: تعيين اوائل خريجي الجامعات لبعض التخصصات خلال اسبوعين الامانة تكشف خطتها لحلّ مشكلة الازمات المرورية في عمان: حافلات حديثة وتعبيد شوارع وتقاطعات طالبات مدرسة زبدا يواصلن الاضراب عن الدراسة.. والاهالي: لا بديل عن مبنى جديد اعتقال 3 اردنيين في اسرائيل بتهمة السرقة.. والخارجية تتابع السفير عبيدات: الاردنيون في المكسيك بخير إعلان نتائج قبول طلبة الدورة الشتوية 2017 - (رابط) الحباشنة: آل البيت توقع طلبتها على التنازل عن مكرمة "الجسيم".. والطويسي يتدخل العتوم تسأل عن أعداد المقبولين في كليات الشريعة بعد رفع معدلات القبول فيها نقابة المهندسين ترد على مقال زليخة المسيء لمهندسي الامانة ارتفاع هائل في عدد ضحايا زلزال المكسيك ترجيح رفع أسعار المحروقات - تفاصيل الكلالدة لـ الاردن24: سنوصي الحكومة بتوحيد اجراءات الانتخابات.. وننتظر قرار اجراء انتخابات الموقر امير قطر يهاجم دول الحصار العربي.. ويتهم ممارساتها ضد بلاده بالارهاب الملقي يتحدث عن تعديلات قانون الضريبة: ستراعي الطبقة الوسطى وتزيد الايرادات المعايطة: غير معنيين بتوفير مركبات لأعضاء اللامركزية.. وحريصون على عدم تضارب الصلاحيات الغذاء والدواء تحذر من شراء المكملات وأغذية الرياضيين عبر الانترنت المصري لـ الاردن24: تعبئة الشواغر المستحدثة وفق نظام هيكلة البلديات قبل نهاية العام

طهبوب: ملحس يمتنع عن الاجابة على سؤال الـ 390 مليون.. وحولته إلى استجواب

الاردن 24 -  
امتنع وزير المالية عمر ملحس عن الإجابة حول أوجه صرف وزارة المالية مبلغ ( 390 ) مليون دينار كانت وزارة المالية قد تلقتها عام 1991 م كسلفة من البنك المركزي .

وجاء في رد وزير المالية على سؤال النائب د. ديمة طهبوب أن البنك المركزي قدم سلفة للحكومة بقيمة ( 390 ) مليون دينار ، وقامت الحكومة بتسديد مبلغ ( 118 ) مليون من السلفة عامي 1999و 2000 ، وبقي مبلغ ( 272 ) مليون لم تسدد حتى اللحظة لخزينة البنك المركزي .

وقالت طهبوب ان الرد يكشف امتناع وزير المالية عن الإفصاح عن أسباب السلفة وعن أوجه صرف وإنفاق السلفة ، كما يكشف الرد أن الحكومة لم تضع جدولا أو سقفا زمنيا لتسديد السلفة للبنك المركزي .

واشارت الكتلة الى ان هذا الرد يأتي ايضا في ظل أنباء عن سعي الحكومة لتقديم مشروع قانون جديد للضريبة لإقراره من البرلمان ، وعن حديث حكومي حول زيادة موارد الدولة وضبط وترشيد النفقات ومحاربة الفساد ، وفي ظل غضب شعبي متزايد من السياسات الحكومية تجاه رفع الأسعار والضرائب .

وعلى إثر رد وزير المالية غير الواضح والمبهم على حد وصف الناب طهبوب قالت انها حولت السؤال إلى استجواب ليتسنى للشعب معرفة حقيقة أوجه إنفاق أموال الدولة وأسباب التراخي والإهمال في ذلك ، مضيفة أن رد وزير المالية يكشف عن قصور كبير وعن مخالفة الحكومة لما تدعيه من شفافية حول سياساتها العامة والمالية على وجه الخصوص ، وأنه على الحكومة القيام بواجباتها في تحصيل أموال التهرب الضريبي والتي تقدر بمبلغ يفوق المليار دينار حسب تقارير ديوان المحاسبة والأموال الأميرية المستحقة على شخصيات متنفذة ومتنفعة ، وأن تتوقف عن سياسة استنزاف جيب المواطن الأردني وإثقال كاهله عبر رفع الأسعار والضرائب المباشرة وغير المباشرة .