آخر المستجدات
الاحتلال يؤكد اغتيال الشاب عمر ابو ليلى منفذ عملية سلفيت توقيف الناشط البيئي المناهض للمشروع النووي باسل برقان السلايطة يرد على تقرير الوطني لحقوق الانسان.. ويؤكد سير انتخابات نقابة المعلمين وفق القانون وسائل إعلام جزائرية: بوتفليقة يعتزم التنحي في 28 أبريل حراثة البحر في مشكلة البطالة!! "الوطني لحقوق الانسان" يبدي ملاحظاته على انتخابات نقابة المعلمين تحديث12 || الاردن24 تنشر النتائج الاولية لانتخابات نقابة المعلمين - أفراد وقوائم "صفقة القرن" .. من يجرؤ على التوقيع؟ لماذا مضاعفة معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة المطالبين باعفاء المركبات؟ هل يدفع الحكوميون من جيبهم الخاص؟ الخزاعلة يكشف تفاصيل وأسباب المشادة بينه وبين الوزير الغرايبة.. ويحمل الرزاز المسؤولية خريجو علوم سياسية يعتصمون امام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوظيفهم في الخارجية والتربية النواب يناقش ملف الطاقة واتفاقية الغاز مع الاحتلال الثلاثاء القادم الرزاز: أتحدى أحدا يقول إني اتصلت برئيس ديوان المحاسبة لمنع نشر مخالفة البكار: سيتم احالة أكثر من أمين للعاصمة عمان إلى النائب العام الطاقة تطرح عطاء نقل النفط الخام من بيجي العراق الى مصفاة البترول بالزرقاء العرموطي يطالب رئاسة النواب بالاستفسار عن مصير احالة 3 وزراء سابقين إلى النائب العام مصدر لـ الاردن24: الحكومة لن تمتنع عن اتخاذ أي قرار في حال استمرار الاعتداءات الصهيونية اعتصام حاشد للتكسي الأصفر أمام النواب: نريد معرفة "مطيع التطبيقات الذكية" - صور إسرائيل تعتدي على المياه الجوفية في الضفة وتستغل البحر الميت لصالحها الزبن ل الاردن٢٤: ندرس تمديد دوام ١٢ مركزا صحيا شاملا في عمان إلى الساعة ١٢
عـاجـل :

ظهر الفساد يعني غطاءه

عمر العياصرة
"نريد كسر ظهر الفساد، بكفي خلص، بدنا نمشي للامام"، قائل العبارة السابقة هو الملك، اول امس، اثناء ترؤسه لاجتماع مجلس الوزراء.
ما افهمه، ان رأس الدولة، الملك، يوجه رسالة دعم واضحة لحكومة الرزاز بمزيد من الحرب على الفساد، بصورة مؤسسية قانونية لا تستثني احد، ولا تمتنع عن الاقتراب من ملف يعينه.
كيف ستتعامل الحكومة مع هذه الاشارة الملكية، وبأي عمق سوف يقرأها الدكتور عمر الرزاز، تلك اسئلة مهمة، ستكون اجاباتها بمثابة التطبيق العملي لما قصده الملك.
الناس تنتظر الكثير، تريد لجم الفساد، تخويفه، منعه من الاستقواء، ولن يكون ذلك، الا برفع الغطاء السياسي وكشف شبكة الحماية التي تتستر على "طنجرة الفساد"، ولن يقنع الاردنيون بفتتات محاسبة فاسدي الدرجة الرابعة فقط.
الانتقال من التنظير الى الافعال، هو من سيشفي غليل المواطنين، فمحاربة الفساد بالتصريحات، لم تعد تقنع، فهناك رغبة جامحة برؤية فاسد كبير على الاقل وراء القضبان.
على الرزاز، ان يستغل اشارة الملك، وان يفهمها كما يريد الشارع، فليبدأ بقضية الدخان، وليكشف بيكارها الحقيقي، عندها ستخاف العصابة، وستتراجع كل مشاؤيع العصابات الكامنة والمطمئنة.
"من اين لك هذا"، قانون، اصبح التسويف في وضعه على طاولة التشريع والتنفيذ، ضرب من تغطية الفساد، علينا الاسراع بانجازه، واسقاط تطبيقه على الصغير من الموظفين قبل الكبير منهم.
الفرصة مواتية يا دولة الرئيس، فمن جهة هناك دعم ملكي وشعبي، ومن جهة اخرى "شليل الرزاز" ابيض، فلا خوف، ولا وجل، وعليك ان تسارع بضربهم في جحورهم بصورة منطقية تربوية.
بلدنا، بغير عاصم اخلاقي تنغمس فيه الادارة والسياسة، لا يمكن لها ان تستمر بشكل جيد، هذا ما فهمه الاوائل من الاجداد والاباء، فالفقير لا يسرق من فقره والا سيفنى.