آخر المستجدات
غنيمات: محاكمة عوني مطيع ستكون علنية ومصوّرة الموافقة على تكفيل سعد العلاوين واحمد النعيمات عوني مطيع يدلي بمعلومات مهمة عن قضية الدخان.. والمدعي العام يقرر توقيفه الرئاسة التونسية: دول عربية تنسق لتقديم مقترح لرفع تجميد سوريا في الجامعة العربية مجلس الوزراء يناقش العفو العام في قراءة ثانية.. وترجيح ارساله للنواب اليوم الزبن ل الاردن٢٤: لا توجه نحو خصخصة القطاع الصحي المجالي يطالب بكشف أسماء النواب والوزراء من اعوان مطيع بلدية جرش تحيل خمسة موظفين للمدعي العام التربية توضح سبب وجود فقرة "المنحنى الطبيعي" في تقييم المعلمين: الطباعة قديمة “الضريبة المقطوعة” سترفع كلفة الاستثمار بالبورصة إلى 7 دنانير بدلا 5.4 لكل ألف دينار مكافحة الفساد تستوجب وجود متنفذين وراء القضبان.. من يقف وراء عوني مطيع؟! غنيمات تكشف أبرز القضايا التي لن يشملها العفو العام غنيمات تستعرض تفاصيل وحيثيات استرداد عوني مطيع وجلبه من تركيا طالع ابرز ملامح مشروع قانون العفو العام عوني مطيع الأول رقميا بالأردن الملك يلتقي عباس ويؤكد تمسك الأردن بحلّ الدولتين ورفض الممارسات الإسرائيلية الأحادية ممدوح العبادي يتحدث عن عوني مطيع.. ويهاجم الرزاز والحمارنة.. ويوضح المقصود بـ "وزراء الشارع" الزعبي في اعتصام امام مجمع النقابات: السجون للفاسدين وليست للمطالبين بالاصلاح خدام يطالب الحكومة بمخاطبة السلطات السورية واللجوء إلى المعاملة بالمثل العاملون في البلديات يلوحون بتجديد اعتصاماتهم.. ويتهمون المصري بالضغط على البلديات
عـاجـل :

فيديو- محاولة اغتيال فاشلة

الاردن 24 -  
وصل موكب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، اليوم الثلاثاء، إلى مدينة رام الله، عائدين من قطاع غزة، بعد أن تعرضا لمحاولة اغتيال فاشلة في قطاع غزة.
وجرى استقبال رسمي وشعبي حاشد لرئيس الوزراء ورئيس المخابرات العامة أمام كجلس الوزراء في مدينة رام الله.
وقال الحمد الله في كلمة مختصرة امام الحضور: إن ماحدث اليوم عمل جبان لا يمثل أهل غزة ولا الشعب الفلسطيني، كل الاحترام والتقدير لأهل غزة التي هي جزء مهم من الوطن وستقبى كذلك.
وأضاف الحمد الله أنه أبلغ أثناء عودتهأنها عملية معد لها مسبقاومرتبة جيدا، إذ تم زرع عبوات على عمق 2 متر داخل الارض، وكان هناك 6 اصابات بين الحرس تعالج الان في مستشفيات رام الله.
وتابع: الحديث عن سلاح واحد وشرعية واحدة، وكيف لحكومة أن تستلم غزة ولا تقوم بتحمل مسؤولية الأمن، مطالبا حركة حماس بتمكين الحكومة وتسليم الأمن الداخلي، مؤكدا أنه لا يمكن للحكومة أن تتواجد بشكل فعلي من دون أمن، وأن هذا الحادث لن يمنعنا من اتمام عملنا بغزة واتمام المصالحة، وسنبقى نعمل حتى نعود لغزة، ونتوحد ولن يكون وطن دون غزة.

 

وطالب حماس بالمشاركة في اجتماعات المجلس الوطني مع كافة القوى الوطنية والإسلامية المشاركة، فهذا عمل وطني لمقاومة المشاريع التصفوية التي تتعرض لها فلسطين، مؤكدا" سنعود إلى غزة في أقرب فرصة".
من جانبه،أكد أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، أن ما جرى عمل ارهابي له أبعاد سياسية، ومن يقفون وراءه يريدون اقتطاع غزة من المشروع الوطني، وتنفيذ مؤامرة ضد الوطن.
وتابع في تصريح صحفي خلال استقبال رئيس الوزراء ورئيس جهاز المخابرات العامة برام الله، أن من استهدفوا الموكب، يريدون ايصال رسالة اننا لا نريد الوحدة والمشروع الوطني، وهذا يثبت انهم مرتبطون بمشروع آخر غير المشروع الوطني الذي يقوده الرئيس ابو مازن ويجب محاسبة هؤلاء وفق القانون.

 

وشدد عبد الرحيم على إصرار القيادة على توحيد الوطن لأنها ارادة وطنية وشعبية، مبينا أن الانقلابيين لا يريدون لهذه الوحدة ان تتم، ومن عملها يريد تكريس الانقلاب.