آخر المستجدات
مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية
عـاجـل :

كتلة الحجم ضرورة للسياحة

لما جمال العبسه

اظهرت مؤشرات السياحة الاردنية تقدما مرصودا خلال الثلاث سنوات الماضية بالرغم من استمرار تقلبات الاقليم وضعف الاستقرار الامني في المنطقة وهذا يشير الى المخزونات السياحية الكبيرة في البلاد والقدرة على استقطاب مجموعات سياحية اضافية من مناطق مختلفة، وخلال العام 2019 ارتفعت مقبوضاتنا السياحية بنسبة 10 %، الا ان السياحة الاردنية لم تأخذ حقها الممكن للتأثير في الناتج المحلي الاجمالي كما يجب.
السياحة منجم لا ينضب، لكنه يتطلب الاهتمام بالمكونات السياحية وتطوير المواقع السياحية المكتشفة والمؤكدة، والتي تزيد عن 20 الف موقع موزعة على جغرافية المملكة كاملة، فالبتراء على سبيل المثال سجلت اهتماما كبيرا من قبل السياح الاجانب وتجاوز اعداد زائرها المليون، علما بان المنطقة قادرة على استقطاب المزيد، ورفع المقبوضات السياحية في البتراء ووادي موسى من خلال استقطاب استثمارات سياحية متنوعة تُقنع السائح لزيادة فترة الاقامة فيها عبر بناء منظومة فندقية متعددة التصنيفات وتقديم برامج ترفيهية للسياح للاستفادة من وقتهم بشكل كامل وللتوسع في برامج السياحة الصحراوية (السفاري) وهي تتلاءم مع بيئة المنطقة، وهذا يتطلب التعامل الايجابي مع قاطني المنطقة والاستثمار فيهم من خلال التثقيف والتدريب السياحي، بحيث تشكل السياحة مصلحة معيشية لهم بالدرجة الاولى والاقتصاد على المستوى الكلي.
كما ان التطور الاخير في الطلب السياحي يستدعي اجراء مراجعة لتطوير النقل السياحي المتخصص بحيث يقدم خيارات متعددة بكلف منافسة بالمقارنة مع الاسعار السارية والمعمول بها في دول الاقليم، فالسوق بحاجة الى اساطيل اكثر تنوعا للنقل السياحي من جهة وتقديم اعداد اكبر من الاستراحات السياحية والمطاعم عبر الطرق بكلف معتدلة بعيدة عن المبالغة في الاسعار بحيث نصل في نهاية المطاف الى تصميم برامج تسويق سياحي متنوعة من حيث الاسعار والمنتج ولنا في ذلك تجارب مهمة في مدينة شرم الشيخ المصرية اضافة الى المدن التركية، حتى ندرك مرحلة المنافسة الحقيقية على مستوى الاقليم.
وهذا الامر ينطبق على كافة مناطق الجذب السياحي التي لازالت تفتقر الى تنوع المرافق والخدمات السياحية، خصوصا منطقة البحر الميت ومنطقة الشمال وعجلون وجرش اللتان بحاجة الى فنادق واستراحات مؤهلة ببنية تحتية مقنعة وكوادر بشرية مؤهلة وعندها سنجد مقبوضاتنا السياحية تسهم برقم كبير في الايرادات بالعملات الاجنبية، وهذا يؤدي بنفس الوقت الى زيادة استقطاب الاستثمارات وتوفير فرص عمل جديدة تعود بالخير والمنفعة على مستويات معيشة المواطن في هذه المناطق بشكل اساسي...السياحة مصدر دخل كبير لم نتعامل معه كما تتعامل معه الكثير من الدول.