آخر المستجدات
النعيمي للأردن24: لا إسقاط للعام الدراسي وموعد الامتحانات الإلكترونية سيعلن لاحقا جابر: مستعدون للأسوأ بخمسة آلاف سرير عزل وأماكن تتسع لثلاثين ألف حالة تسجيل حالة جديدة لأحد المخالطين في إربد وفحص 98 مخالطا لطبيب الرمثا إنهاء أزمة الأردنيين العالقين في المطارات القطاعات المسموح لها بالحركة خلال حظر التجول محمد قطيشات يكتب: الأصل أن يخدم الدستور الدولة، لا أن تقوم الدولة بخدمة الدستور الصحة العالمية: رفع الدول للقيود الصحية بسرعة قد يؤدي لعودة فيروس كورونا مجددا العضايلة: قرار حظر التجول الشامل لم يأتِ عبثاً والاستثناءات كانت في اضيق الحدود البنك العربي يرفع تبرعه الى 15 مليون دينار في مواجهة تداعيات فيروس كورونا في الاردن رئيس الوزراء يتحدث عن استقالة وزير الزراعة - تفاصيل الاردن يعلن تسجيل 11 اصابة جديدة بفيروس كورونا الجمعة.. و13 حالة شفاء - فيديو صدور نظام معدل لنظام رتب المعلمين في وزارة التربية والتعليم على خلفية توقيف نائبين .. لا احد فوق القانون أصحاب رواتب بالآلاف يتقدمون للاستفادة من مساعدات عمال المياومة! المصري يفصل رئيس مجلس محلي باع الخبز لحسابه العضايلة: حظر التجوّل شمل الوزراء.. ولا نستبعد تكرار التجربة عن أزمة الكورونا و"السرديات الكبرى "وأزمة القطاع الصحي الأردني التميمي: جميع الكوادر التي عملت مع الطبيب المصاب والمرضى ومرافقيهم متابعون استقصائيا الامن: ضبط ٢٢ شخصا أدوا صلاة الجمعة في الرصيفة وخالفوا أمر الدفاع هياجنة: فحصنا جميع الأطفال الذين خالطهم طبيب الرمثا.. ولا اصابات بينهم حتى الآن
عـاجـل :

كتلة الحجم ضرورة للسياحة

لما جمال العبسه

اظهرت مؤشرات السياحة الاردنية تقدما مرصودا خلال الثلاث سنوات الماضية بالرغم من استمرار تقلبات الاقليم وضعف الاستقرار الامني في المنطقة وهذا يشير الى المخزونات السياحية الكبيرة في البلاد والقدرة على استقطاب مجموعات سياحية اضافية من مناطق مختلفة، وخلال العام 2019 ارتفعت مقبوضاتنا السياحية بنسبة 10 %، الا ان السياحة الاردنية لم تأخذ حقها الممكن للتأثير في الناتج المحلي الاجمالي كما يجب.
السياحة منجم لا ينضب، لكنه يتطلب الاهتمام بالمكونات السياحية وتطوير المواقع السياحية المكتشفة والمؤكدة، والتي تزيد عن 20 الف موقع موزعة على جغرافية المملكة كاملة، فالبتراء على سبيل المثال سجلت اهتماما كبيرا من قبل السياح الاجانب وتجاوز اعداد زائرها المليون، علما بان المنطقة قادرة على استقطاب المزيد، ورفع المقبوضات السياحية في البتراء ووادي موسى من خلال استقطاب استثمارات سياحية متنوعة تُقنع السائح لزيادة فترة الاقامة فيها عبر بناء منظومة فندقية متعددة التصنيفات وتقديم برامج ترفيهية للسياح للاستفادة من وقتهم بشكل كامل وللتوسع في برامج السياحة الصحراوية (السفاري) وهي تتلاءم مع بيئة المنطقة، وهذا يتطلب التعامل الايجابي مع قاطني المنطقة والاستثمار فيهم من خلال التثقيف والتدريب السياحي، بحيث تشكل السياحة مصلحة معيشية لهم بالدرجة الاولى والاقتصاد على المستوى الكلي.
كما ان التطور الاخير في الطلب السياحي يستدعي اجراء مراجعة لتطوير النقل السياحي المتخصص بحيث يقدم خيارات متعددة بكلف منافسة بالمقارنة مع الاسعار السارية والمعمول بها في دول الاقليم، فالسوق بحاجة الى اساطيل اكثر تنوعا للنقل السياحي من جهة وتقديم اعداد اكبر من الاستراحات السياحية والمطاعم عبر الطرق بكلف معتدلة بعيدة عن المبالغة في الاسعار بحيث نصل في نهاية المطاف الى تصميم برامج تسويق سياحي متنوعة من حيث الاسعار والمنتج ولنا في ذلك تجارب مهمة في مدينة شرم الشيخ المصرية اضافة الى المدن التركية، حتى ندرك مرحلة المنافسة الحقيقية على مستوى الاقليم.
وهذا الامر ينطبق على كافة مناطق الجذب السياحي التي لازالت تفتقر الى تنوع المرافق والخدمات السياحية، خصوصا منطقة البحر الميت ومنطقة الشمال وعجلون وجرش اللتان بحاجة الى فنادق واستراحات مؤهلة ببنية تحتية مقنعة وكوادر بشرية مؤهلة وعندها سنجد مقبوضاتنا السياحية تسهم برقم كبير في الايرادات بالعملات الاجنبية، وهذا يؤدي بنفس الوقت الى زيادة استقطاب الاستثمارات وتوفير فرص عمل جديدة تعود بالخير والمنفعة على مستويات معيشة المواطن في هذه المناطق بشكل اساسي...السياحة مصدر دخل كبير لم نتعامل معه كما تتعامل معه الكثير من الدول.

 
Developed By : VERTEX Technologies