آخر المستجدات
الامن يستضيف اسرة كانت تنام في العراء الحكومة تخسر ثقة تجار السيارات - صور النائب المجالي يطالب الوزيرة زواتي بفتح ملف الشركة اللوجستية والاشراف على التعيينات فيها الأردن يدعو لحل سياسي في اليمن يخفف معاناة المدنيين مجلس الوزراء يناقش الاطر العامة للبيان الوزاري استعداداً لطلب ثقة النواب اعتراضات على عدم عرض مناهج التوجيهي على لجان فنية.. والخلايلة ينفي: الاعلان عن المطالعات الذاتية الاسبوع المقبل التيار الوطني ينتخب الحمايدة رئيسا للمجلس المركزي والعواملة نائبا ونصير مساعدا هنطش: تعيين زواتي وزيرة للطاقة مقلق.. وعلى الحكومة ان تثبت شفافيتها الحكومة تقترح خفض ضريبة "الهايبرد" بنسب قليلة.. ورمان: الحوار مستمر اقرار تعليمات التقدم للجامعات وفق نظام التوجيهي الجديد.. وتحديد طرق احتساب المعدل - تفاصيل التعليم العالي يقر إجراءات تعيين رئيس الجامعة الأردنية.. ويلغي تعيين 3 من اعضاء مجالس الامناء الحوامدة يشكو "تزوير كتاب استقالته" اثناء توقيفه على خلفية قضية سياسية.. والمصري لا يجيب! ابو الراغب: الوزير الحموري استمع لمشكلات القطاع ولم يقدم أي وعد بحلّها مستشفى حمزة ينفي احتجاز طفلة لحين دفع الأجور: طلبنا تعهدا بالدفع فقط الوزير الغرايبة يوضح: هناك عدة وسائل لتداول "الحوت الأزرق".. وسنعمل على حجبها الامانة تزيل 4 آلاف لوحة ويافطة إعلانية مخالفة منذ مطلع العام لجنة متابعة هبة ايار: التشكيل الحكومي يشير إلى عمق أزمة السلطة وانحسار قاعدتها الاجتماعية استمرار القصف على الجنوب السوري يُنذر بموجات لجوء جديدة إلى الاردن الطراونة يطالب الرزاز بموقف واضح وخطوات عملية لاستعادة الباقورة والغمر امريكا قد تطرح صفقة القرن في ايلول المقبل
عـاجـل :

لحظة جنون مرعبة.. أم تقتل طفلها بفأس وتنقض على ابنتها!

الاردن 24 -  

في لحظة جنون مروعة، أقدمت أم بلجيكية على خطف أنفاس ابنها البالغ من العمر 11 عاماً، وقتله بفأس، ليل الأحد الماضي. ويبدو أنها لم تكتف بل انقضت على ابنتها البالغة من العمر 15 عاماً من أجل قتلها أيضاً، إلا أن الأخيرة تمكنت من الفرار واللجوء إلى منزل أحد الجيران، بحسب ما أفاد التلفزيون البلجيكي .RTL

وقد وقعت الجريمة المأساوية قرب لياج البلجيكية، على ما أفادت النيابة العامة في المدينة في تصريحات أوردتها وكالة بيلغا المحلية.

وفي محاولة تفسير فعلتها الشنيعة، قالت المرأة إنها شعرت "بالخوف من الموت بسبب المرض"، مشيرة إلى أنها ارتكبت فعلتها لتجنيب أطفالها العيش في العالم على حالته الحالية.

أما في خلفيات القصة، فقد أفيد بأن المرأة فقدت زوجها منذ سنوات، ولا تزال تواجه صعوبة في تقبل غيابه، وقد عانت الاكتئاب منذ وفاته.

كما أن وضعها النفسي تدهور خلال الأسابيع الأخيرة.

وأوضحت النيابة العامة أن لديها مخاوف على صحتها وحياتها.

ورداً على أسئلة لقناة "ار تي ال" البلجيكية، قال رئيس بلدية منطقة سوران آلان ماتو إنه أنشأ خلية دعم نفسي للشهود في هذه القضية وللجيران وعناصر الشرطة أيضاً. وقال "حرصت على توفير مساندة نفسية لعناصر الشرطة الذين عاينوا المشهد وللجيران الذين استضافوا الفتاة. هذه الأخيرة موجودة في المستشفى وهي في حاجة للمتابعة".