آخر المستجدات
هنطش يطالب الطراونة بالافراج عن اتفاقية الغاز.. ويقول ان رئيس المجلس ينكر وجودها لديه! الصحة ترسل فرق بحث استقصائي الى المفرق للتحقق من مرض غير معروف حشرة " اللشمانيا " تأتي على منطقة "أم السرب" وتصيب مواطنين بالمرض سماء المملكة تشهد حدثا فلكيا مزدوجا الجمعة: اقتراب المريخ وأطول خسوف مكافحة الفساد تحيل عددا من القضايا للمدعي العام العرموطي يقدم مرافعة سياسية شاملة ويسأل الرزاز: هل جاءتك التشكيلة ام استدعيت لتسلمها؟ محمد نوح القضاة لـ الرزاز: وصلنا مرحلة لا تحتمل التجربة، وعليك بمكافحة أصحاب المصالح ولو كانوا نوابا خالد رمضان يكتب: العقد الاجتماعي الأردني الجديد.. من تزييف الوعي إلى الوعي الزائف احالات الى التقاعد في مؤسسات حكومية - اسماء الحكومة تصدر تعليمات مكافحة غسل الاموال وتمويل الإرهاب الخاص بشركات التأجير التمويلي  اصابة شخصين بانهيار جدار في بوليفارد العبدلي المناصير لـ الرزاز: كيف نكون في مصاف الرجال ونحن مجلس الملوخية؟ وهل نزل الوحي على وزرائك؟ وزير العمل يغادر الى قطر لبحث الـ 10 آلاف وظيفة سلطة العقبة تبرر اعفاء الاسرائيليين من رسوم الدخول بـ "عرب الـ48 وأبناء بئر السبع" "النواب" يواصل مناقشات البيان الوزاري الرمثا: اعتصام امام كهرباء اربد احتجاجا على بند "فرق اسعار المحروقات" لماذا يلجأ الرئيس واعضاء فريقه الوزاري إلى وسائل التواصل الاجتماعي؟ مصلح الطراونة يعلن حجب الثقة عن حكومة الرزاز بعد مرافعة سياسية تحت القبة وزير الشباب ينتقد كلمة النائب طارق خوري.. ويعتذر تحت القبة نجل رئيس بلدية في الزرقاء يعتدي على طبيب رفض تجاوز الدور لعلاج والده
عـاجـل :

لن يقوم أحد بإيجاد حلول لمشاكلنا..

خالد الزبيدي

هذه الجملة وردت في خطاب جلالة الملك في افتتاح الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة الثامن عشر ظهر امس لخصت المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي للأردن، وهي دعوة صريحة للجميع حكومة ونوابا واعيانا ومواطنين للعمل للخروج مما نحن فيه، ونستأنف مسيرة النمو، فعلي الحكومة ان تتوخى الشفافية والواقعية، دون تراخ أو تردد، والعمل على رفع مستوى معيشة المواطن وتمكين الطبقة الوسطى وحماية الأسر ذات الدخل المتدني والمحدود، والاستثمار في الانسان الاردني كل ذلك في إطار برامج الاصلاح الشامل الذي تنفذه المملكة منذ سنوات.
هذه الكلمات لامست شغاف القلب واكدت اننا مطالبون بالعمل على الاعتماد على الذات في نهاية المطاف وان السنوات الماضية الطويلة لم تخرجنا من ازمتنا الاقتصادية تحديدا، ويقينا ان المراهنة على المنح والمساعدات الخارجية لا توفر لنا طوق النجاة، وان الاقتراض بالجملة يورطنا اكثر في تكاليف لا نستطيع معها الاستمرار بكفاءة والعودة الى التعافي الاقتصادي والاجتماعي، الحل فقط بالاستثمار في مواردنا الحقيقية بدءًا من الانسان والتعليم وتوظيف مرفق التقنيات الحديثة لمسايرة التطور العالمي.
التنمية والاعتماد على الذات صنوان، ومتطلبات التنمية معروفة الاستثمار في الموارد الطبيعية والبشرية والتكنولوجيا، وفي هذا السياق فإن التنمية لا تبنى فقط بالنفط والمعادن الثمينة، وانما بإدارة فعالة للموجودات والمطلوبات وزيادة القيمة المضافة لنفقاتها، وهذا يتطلب خفض مؤثر للنفقات الجارية والاعتمام بالنفقات الرأسمالية وتشجيع القطاع والخاص وتحفيزه لمزيد من الاستثمارات بما يدعم الصادرات ويوفر المزيد من فرص العمل وتوليد المزيد من العملات الصعبة، فالأردن ليس بحاجة لمزيد من الانفاق الاستهلاكي المترف، وإنما بحاجة لمزيد من الإنتاج السلعي والخدمي وتقديم نموذج مميز، وهناك الكثير من الدول كانت خلفنا اقتصاديا واجتماعيا، واليوم تتقدم على السلم العالمي للصادرات بدءا من فيتنام الى سلوفينيا.
لدينا كل الامكانيات الظاهرة والكامنة يمكن أن تخفض اعتمادنا على الخارج، في مجالات الطاقة والأغذية وترشيد استهلاك السلع المعمرة لاسيما المركبات التي تحولت معها المدن الأردنية كراج كبير للسيارات الفارهة والمتهالكة، لذلك لابد من نمط وتفكير منتج أكثر من مستهلك على المستويات كافة، يمكن الوزير والغفير ان يصل الى مقر عمله دون بهرجة، ويمكن تخفيض النفقات والتركيز على الإبداع، ان ظروفنا الراهنة مؤلمة واذا واصلنا هذا النمط سنقف يوما ربما ليس ببعيد ونقول لا نستطيع المضي قدمًا..مرة أخرى بيدنا لا بيد غيرنا نستطيع تحسين أوضاعنا وان التراكم الكمي سيفضي الى تغيير نوعي وان الخروج من الفقر والمديونية يحتاج إلى مسيرة راشدة..وكما يقول المثل الصيني رحلة الميل تبدأ بخطوة..