آخر المستجدات
سعد الحريري يقول إنه متوجه لمطار الرياض لمغادرة السعودية الأمن يحقق بمقتل خمسينية داخل منزلها في طبربور توقعات بزخات مطرية مساء السبت وصباح الاحد الجرائم الالكترونية تحذر مستخدمي الهواتف الذكية من سرقة بياناتهم عبر التطبيقات المزيفة "عيد" استقلال فلسطين.. وعلى الأرض السلام عطوة أمنية لثلاثة ايام بجريمة الشاب الجراح.. وذوو القتيل يشترطون جلوة خارج اقليم الشمال السعودية تنفي اشراف حبيب العادلي على تعذيب أمراء أو تقديم استشارات للمملكة الحريري: إقامتي في السعودية من أجل إجراء مشاورات حول مستقبل الوضع في لبنان سعد الحريري يغادر الرياض اليوم .. وباسيل يتوقع عودته الى لبنان الجمعة كشف تفاصيل صفقة الأمراء في السعودية.. المملكة تقايض موقوفين بحريتهم مقابل التنازل عن أموالهم الصايغ لـ الاردن24: لا قرار بتمديد او وقف اعفاء الشقق السكنية، صلاحية مجلس الوزراء الأردن في الانتظار: التزام «كتوم» من العمق الإسرائيلي بإسقاط نتنياهو وتدخل «مطرقة ترامب» وفاتان و6 إصابات بحادث مروع في شارع الأردن الأمن يكشف تفاصيل مقتل شاب في المزار الشمالي ويقبض على شخصين انتحار موظف أمن في البحر الميت وثائق سرية: إسرائيل تسعى لتهجير كل الشعب الفلسطيني التغوّل على البلديّات.. مسخ البيروقراطيّة الليبراليّة العوران يكشف اسباب ارتفاع البطاطا: مستوردون احتكروا المادة، ولا بدّ من تدخل لوقف تغولهم الإليزيه: ماكرون سيجتمع مع الحريري السبت بباريس 6 مناطق عمل جديدة في الطريق الصحراوي خلال أسبوعين

لن يقوم أحد بإيجاد حلول لمشاكلنا..

خالد الزبيدي

هذه الجملة وردت في خطاب جلالة الملك في افتتاح الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة الثامن عشر ظهر امس لخصت المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي للأردن، وهي دعوة صريحة للجميع حكومة ونوابا واعيانا ومواطنين للعمل للخروج مما نحن فيه، ونستأنف مسيرة النمو، فعلي الحكومة ان تتوخى الشفافية والواقعية، دون تراخ أو تردد، والعمل على رفع مستوى معيشة المواطن وتمكين الطبقة الوسطى وحماية الأسر ذات الدخل المتدني والمحدود، والاستثمار في الانسان الاردني كل ذلك في إطار برامج الاصلاح الشامل الذي تنفذه المملكة منذ سنوات.
هذه الكلمات لامست شغاف القلب واكدت اننا مطالبون بالعمل على الاعتماد على الذات في نهاية المطاف وان السنوات الماضية الطويلة لم تخرجنا من ازمتنا الاقتصادية تحديدا، ويقينا ان المراهنة على المنح والمساعدات الخارجية لا توفر لنا طوق النجاة، وان الاقتراض بالجملة يورطنا اكثر في تكاليف لا نستطيع معها الاستمرار بكفاءة والعودة الى التعافي الاقتصادي والاجتماعي، الحل فقط بالاستثمار في مواردنا الحقيقية بدءًا من الانسان والتعليم وتوظيف مرفق التقنيات الحديثة لمسايرة التطور العالمي.
التنمية والاعتماد على الذات صنوان، ومتطلبات التنمية معروفة الاستثمار في الموارد الطبيعية والبشرية والتكنولوجيا، وفي هذا السياق فإن التنمية لا تبنى فقط بالنفط والمعادن الثمينة، وانما بإدارة فعالة للموجودات والمطلوبات وزيادة القيمة المضافة لنفقاتها، وهذا يتطلب خفض مؤثر للنفقات الجارية والاعتمام بالنفقات الرأسمالية وتشجيع القطاع والخاص وتحفيزه لمزيد من الاستثمارات بما يدعم الصادرات ويوفر المزيد من فرص العمل وتوليد المزيد من العملات الصعبة، فالأردن ليس بحاجة لمزيد من الانفاق الاستهلاكي المترف، وإنما بحاجة لمزيد من الإنتاج السلعي والخدمي وتقديم نموذج مميز، وهناك الكثير من الدول كانت خلفنا اقتصاديا واجتماعيا، واليوم تتقدم على السلم العالمي للصادرات بدءا من فيتنام الى سلوفينيا.
لدينا كل الامكانيات الظاهرة والكامنة يمكن أن تخفض اعتمادنا على الخارج، في مجالات الطاقة والأغذية وترشيد استهلاك السلع المعمرة لاسيما المركبات التي تحولت معها المدن الأردنية كراج كبير للسيارات الفارهة والمتهالكة، لذلك لابد من نمط وتفكير منتج أكثر من مستهلك على المستويات كافة، يمكن الوزير والغفير ان يصل الى مقر عمله دون بهرجة، ويمكن تخفيض النفقات والتركيز على الإبداع، ان ظروفنا الراهنة مؤلمة واذا واصلنا هذا النمط سنقف يوما ربما ليس ببعيد ونقول لا نستطيع المضي قدمًا..مرة أخرى بيدنا لا بيد غيرنا نستطيع تحسين أوضاعنا وان التراكم الكمي سيفضي الى تغيير نوعي وان الخروج من الفقر والمديونية يحتاج إلى مسيرة راشدة..وكما يقول المثل الصيني رحلة الميل تبدأ بخطوة..