آخر المستجدات
هنطش يطالب الطراونة بالافراج عن اتفاقية الغاز.. ويقول ان رئيس المجلس ينكر وجودها لديه! الصحة ترسل فرق بحث استقصائي الى المفرق للتحقق من مرض غير معروف حشرة " اللشمانيا " تأتي على منطقة "أم السرب" وتصيب مواطنين بالمرض سماء المملكة تشهد حدثا فلكيا مزدوجا الجمعة: اقتراب المريخ وأطول خسوف مكافحة الفساد تحيل عددا من القضايا للمدعي العام العرموطي يقدم مرافعة سياسية شاملة ويسأل الرزاز: هل جاءتك التشكيلة ام استدعيت لتسلمها؟ محمد نوح القضاة لـ الرزاز: وصلنا مرحلة لا تحتمل التجربة، وعليك بمكافحة أصحاب المصالح ولو كانوا نوابا خالد رمضان يكتب: العقد الاجتماعي الأردني الجديد.. من تزييف الوعي إلى الوعي الزائف احالات الى التقاعد في مؤسسات حكومية - اسماء الحكومة تصدر تعليمات مكافحة غسل الاموال وتمويل الإرهاب الخاص بشركات التأجير التمويلي  اصابة شخصين بانهيار جدار في بوليفارد العبدلي المناصير لـ الرزاز: كيف نكون في مصاف الرجال ونحن مجلس الملوخية؟ وهل نزل الوحي على وزرائك؟ وزير العمل يغادر الى قطر لبحث الـ 10 آلاف وظيفة سلطة العقبة تبرر اعفاء الاسرائيليين من رسوم الدخول بـ "عرب الـ48 وأبناء بئر السبع" "النواب" يواصل مناقشات البيان الوزاري الرمثا: اعتصام امام كهرباء اربد احتجاجا على بند "فرق اسعار المحروقات" لماذا يلجأ الرئيس واعضاء فريقه الوزاري إلى وسائل التواصل الاجتماعي؟ مصلح الطراونة يعلن حجب الثقة عن حكومة الرزاز بعد مرافعة سياسية تحت القبة وزير الشباب ينتقد كلمة النائب طارق خوري.. ويعتذر تحت القبة نجل رئيس بلدية في الزرقاء يعتدي على طبيب رفض تجاوز الدور لعلاج والده
عـاجـل :

محاربة خطاب الكراهية في المناهج المدرسية

منال أحمد كشت
في الوقت الذي ينتشر فيه خطاب الكراهية متزامنا مع غياب لغة الحوار وإحترام الرأي الاخر وإنكار التعددية وإنعدام التسامح، أصبح هذا الخطاب ظاهرة مجتمعية مؤرقة فهناك من يمارس الجدل بصفته حوارا، في حين يسعى البعض بفرض رأيه بغض النظر عن صحته من عدمه بدلا من أن يكون الهدف من الحوار الوصول إلى أرضية مشتركة من التفاهم مع كافة الأطراف المتحاورة. لذلك فإنه من المهم إيجاد مشروع تربوي وطني لبناء قدرات الطلبة لمواجهة خطاب الكراهية والقضاء عليه.

ترجع أصول نشأة خطاب الكراهية للتنشئة المجتمعية ويقترن بشكل مباشر بالبيئة التي ينشأ فيها الفرد، فالسلوكيات تنشأ في البيوت وفي المدارس وتنتقل إلى الجامعات ومنها إلى المجتمع فإن كانت التنشأة سليمة فإن المجتمع سيكون خاليا من خطاب الكراهية. لذلك لا بد من إيجاد منظومة تواصل متكاملة بين الأسرة والمدرسة للعمل معا على نبذ الكراهية ونزعها من الفكر الطلابي وتدريب الطلبة على تبني فكر حواري شامل.

خطاب الكراهية لم يصدر إلا لأن له بذور لذلك لا بد من معالجة أساس المشكلة من خلال البدء بطلبة المدارس وتصحيح المناهج المدرسية الحالية. حيث ينبغي أن تكون رسالة التعليم فيما يختص بخطاب الكراهية أن يصل المجتمع الى حالة التقبل لبعضه البعض من حيث نبذ الإختلاف القائم على الدين أو العرق. أخذين بعين الإعتبار بأن مواجهة مثل هذا الخطاب يقتضي أولا فهمه وتحليل مضمونه بهدف التصدي له لاحقا.

إن وجود خطاب الكراهية يكشف عن قصور في مناهجنا التعليمية في التعامل مع المفاهيم العالمية المنتشرة عبر وسائل الإعلام المختلفة ووسائل التواصل الأجتماعي دون وجود قاعدة أساسية من المباديء. لذلك بات من الملح مراجعة وتصحيح الأمور من خلال مراجعة حقيقية للمناهج المدرسية الحالية بهدف تعزيز تماسك المجتمع وبث روح الوئام الدائم بعيدا عن إثارة النعرات والنزعات.



إن انتشار خطاب الكراهية مسألة معقدة وتحتاج الى خطوات جادة وقوية من التربية المنزلية والمدرسية والبيئة المجتمعية للقضاء عليها. لذلك فإن خطابنا التربوي بحاجة الى إعادة منهجة بعيدا عن كل ما يؤسس الى فكر متعصب ومنحاز وأن يكون خطابا موحدا وشاملا ضمن مناهج علمية وموضوعية ومحايدة. لذلك فإنه من المهم إيجاد المحتوى الإيجابي والبديل لخطاب الكراهية من خلال مجموعة من العناوين الإيجابية التي تهدف الى تعزيز مفاهيم التخاطب والنقاش بين الطلبة بالإضافة الى تعليمهم التفريق بين خطاب الكراهية وبين حرية التعبير عن الرأي الذي يكون بعدم اغتيال الشخوص وضرورة تقبل الأخر وأن المعارضة او الرد يكون للرأي وليس للشخص أو بكراهية الشخص.

لذلك يقع على عاتق وزارة التربية والتعليم تطوير أدلة أخلاقية ضمن المناهج المدرسية لمراعاة أبعاد خطاب الكراهية وضرورة العمل على تغيير الثقافة السائدة في المجتمع ابتداء من المدرسة للوصول إلى ثقافة تعزيز التعددية والتسامح وخلق مناعة ذاتية لدى الطلبة ضد خطاب الكراهية وإنتاج قاموس يتضمن التعابير والمفردات التي تحرض على العنف ونبذ الأخر.

كما يتعين على الوزارة إجتثاث أفكار التطرف والكراهية من المناهج المدرسية الحالية وتعديلها بما يخدم تعزيز قيم الإعتدال والتسامح الديني ضمن منظومة تعليمية من خلال تطوير أنشطة لا منهجية للطلبة لتساهم في تعزيز مفاهيم الرأي والرأي الاخر وتقبل الأراء المختلفة. إن الخطوة الطبيعية القادمة هي تفريغ قيم التسامح والتعايش المشترك في مناهجنا المدرسية والحلقات المجتمعية فخطاب الكراهية يؤدي إلى العدوانية وانتشار الكراهية بين الناس لذلك من المهم مراجعة خطاب المناهج المدرسية واللغة المستخدمة فيها.

إن البديل عن الحوار وقبول الأخر هو العنف بالضرورة فهو إنعكاس لسلوكيات ناتجة عن قصور في فهم خطاب الكراهية لذلك فإن بداية القضاء على خطاب الكراهية يبدأ بإصلاح المناهج المدرسية ومعالجة القيم المجتمعية وتطبيق القانون بعدالة والإبتعاد عن مظاهر الإقصاء والتمييز وهذا يحتاج إلى ترسيخ هذه القيم في المدارس ضمن المناهج المدرسية من أجل أمن مجتمعنا وبلدنا.