آخر المستجدات
الاحتلال يؤكد اغتيال الشاب عمر ابو ليلى منفذ عملية سلفيت توقيف الناشط البيئي المناهض للمشروع النووي باسل برقان السلايطة يرد على تقرير الوطني لحقوق الانسان.. ويؤكد سير انتخابات نقابة المعلمين وفق القانون وسائل إعلام جزائرية: بوتفليقة يعتزم التنحي في 28 أبريل حراثة البحر في مشكلة البطالة!! "الوطني لحقوق الانسان" يبدي ملاحظاته على انتخابات نقابة المعلمين تحديث15 || الاردن24 تنشر النتائج الاولية لانتخابات نقابة المعلمين - أفراد وقوائم "صفقة القرن" .. من يجرؤ على التوقيع؟ لماذا مضاعفة معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة المطالبين باعفاء المركبات؟ هل يدفع الحكوميون من جيبهم الخاص؟ الخزاعلة يكشف تفاصيل وأسباب المشادة بينه وبين الوزير الغرايبة.. ويحمل الرزاز المسؤولية خريجو علوم سياسية يعتصمون امام رئاسة الوزراء للمطالبة بتوظيفهم في الخارجية والتربية النواب يناقش ملف الطاقة واتفاقية الغاز مع الاحتلال الثلاثاء القادم الرزاز: أتحدى أحدا يقول إني اتصلت برئيس ديوان المحاسبة لمنع نشر مخالفة البكار: سيتم احالة أكثر من أمين للعاصمة عمان إلى النائب العام الطاقة تطرح عطاء نقل النفط الخام من بيجي العراق الى مصفاة البترول بالزرقاء العرموطي يطالب رئاسة النواب بالاستفسار عن مصير احالة 3 وزراء سابقين إلى النائب العام مصدر لـ الاردن24: الحكومة لن تمتنع عن اتخاذ أي قرار في حال استمرار الاعتداءات الصهيونية اعتصام حاشد للتكسي الأصفر أمام النواب: نريد معرفة "مطيع التطبيقات الذكية" - صور إسرائيل تعتدي على المياه الجوفية في الضفة وتستغل البحر الميت لصالحها الزبن ل الاردن٢٤: ندرس تمديد دوام ١٢ مركزا صحيا شاملا في عمان إلى الساعة ١٢
عـاجـل :

محمد اشتية... الموقع الأرفع والمهمة الأصعب

عريب الرنتاوي

يتولى الدكتور محمد اشتية مهام منصبه الجديد كرئيس لوزراء السلطة الفلسطينية في ظرف لا يحسد عليها أبداً ... فالأخطار المحدقة بالمشروع الوطني الفلسطيني تحيط به من أربعة أرجائه، والانقسام الفلسطيني قد يكون بلغ نقطة «اللاعودة»، وفتح ومعها بقية الفصائل الفلسطيني في الهزيع الأخير من دورة حياتها، أما الضائقة الاقتصادية الناجمة عن الحصار الأمريكي والعقوبات الإسرائيلية فحدث ولا حرج.
لكن ذلك لا يمنع كثيرين، ومن بينهم كاتب هذه السطور، أن يرى في اختيار اشتية، فرصة لبث روح جديدة في الإدارة والعمل الحكومي الفلسطيني، طالما ان الحكومة رئيساً وطاقماً، ليس لها أدوار جدية تذكر في إدارة الملفات الخارجية الكبرى، بل وفي إدارة ملف المصالحة، الذي سقط بين يدي زميله عزّام الأحمد منذ سنين طويلة، ومن دون جدوى أو تقدم.
يطيب للبعض وضع تجربة الدكتور محمد اشتية في اتساق وتساوق مع تجربة الدكتور سلام فيّاض، وفي ظني أن في المقارنة والمقاربة قدر كبير من «الشكلانية» و»التسطيح» ... اشتية يأتي إلى رأس الهرم الحكومي الفلسطيني من رحم الحركة الوطنية الفلسطينية، ومن الموقع القيادي في حركة فتح، كبرى الفصائل الفلسطيني ... سلام فيّاض هبط على رأس الحكومة بالبراشوت، من خارج رحم المنظمة والحركة، وبدعم وإسناد «قل بضغط» من الخارج.
اشتية ابن المؤسسة الفلسطينية، ليس معروفاً عنه أية امتداد خارجية مريبة، فلا هو محسوب على هذه العاصمة العربية ولا هو مقرب من ذاك المحور الإقليمي ... هو محسوب على رام الله وفتح والمنظمة فقط ... وتلكم ميزة لم تكن توفرت لدى فيّاض، الذي أثيرت حول علاقته الفلسطينية والعربية الكثير من علامات الشك والاستفهام، فدخل مشروعه في دهاليز صراعات المحاور على «الورقة الفلسطينية» فكان طبيعياً أن يبلغ طريقاً غير نافذ.
لكن اشتية، على خلاف كثرة من أعضاء «مركزية» فتح، يحتفظ بحكم ودوره ومواقعه وخلفيته الأكاديمية، بعلاقات إقليمية ودولية مقدّرة، ربما بأقل مما احتفظ به فيّاض، ولكنها تكفي كنقطة بداية ... الرجل لن يبدأ من الصفر .... للرجل جذور عميقة في الداخل، ولديه فروع ممتدة للخارج ... وأحسب من متابعتي له، أنه قد يكون المرشح الأنسب لحكومة فتح والفصائل، بعيداً عن الجدل حول ما إذا كان من المناسب تشكيل هكذا حكومة أم لا، فتلكم قضية أخرى.
لا يتمتع اشتية «بالحاضنة الدولية» التي تمتع بها فيّاض ... فلا طوني بلير بجواره ليعبد له طريق السلام الاقتصادي و»مشروع الدولة تحت جلد الاحتلال» ولا الجنرال كيت دايتون متوفر لمواصلة مشروع بناء «الانسان الفلسطيني الجديد» ... ولا أحسب أن توماس فريدمان من المعجبين باشتية، بخلاف ما باح به من مشاعر حول فيّاض «والفياضية» لكن الرجل لديه «الحد الأدنى» من القبول الدولي»، وحداً أعلى من «الحد الأدنى من القبول الفلسطيني»، وذلك يكفي كنقطة انطلاق وبداية.
سنرى إن كان بمقدوره تشكيل حكومة منظمة التحرير، أم أنه سيقبل بحكومة أنصاف الفصائل وأرباعها، وسنتفحص صور من سيجلس على يمينه وشماله، مومياءات كل العصور والحقب والمراحل، أم أنه سيأتي بدماء جديدة ... سنرى إن كان سينجح في كسب تأييد «قبائل» فتح، أو تحييد بعضها ... سنرى كيف سيضفي لمسته الخاصة على الملفات العالقة، والتي ظلت من دون لمسات خاصة، منذ أن غادر سلام فيّاض مقعد الرئاسة الفلسطينية الثانية.
اشتية، كسائر زملائه من رؤساء حكومات في فلسطين ودول الجوار، يستحق «مائة يوم سماح» للملمة أوراقه وجمع شتاته، وشق طريقه، والمرجو أن يحصل عليها، ولكن يعتين عليه أن يظل قلقاً فالمهام التي تنتظر الحكومة والسلطة، أكبر من أن تحل في مائة يوم، وربما في مائة شهر.