آخر المستجدات
الآليات تبدأ بحفر أراضِ ابسر أبو علي لمد "انبوب الغاز الاسرائيلي".. والأهالي يحذرون (صور) معتصمو السلط يتطلعون لمجلس نواب جديد قادر على تمثيلهم كلوب: اصابة محمد صلاح خطيرة صندوق النقد يجتمع سراً باللجنتين المالية والاقتصادية لاقناعهم بالموافقة على قانون الضريبة احتجاجات وحرق اطارات في منطقة المهاجرين عمان .. الأغلى عربياً اقتصاديون يفنّدون التصريحات حول "خط الفقر" .. ويؤكدون للفرد 500 وللأسرة 1000 ريال مدريد بطلا لأندية أوروبا للمرة 13 والثالثة تواليا العشرات من خريجي كليات الصحافة والاعلام يفطرون أمام نقابة الصحفيين التربية توضح قراراتها بشأن مسار التعليم الثانوي الشامل المهني بطاقات جلوس طلبة التوجيهي قبل نهاية الأسبوع الحالي الفوسفات.. دخلت بروناي من الباب وخرجت من الشباك الخارجية لـ الاردن24: لا اصابات بين الاردنيين باعصار مكونو غرفة تجارة عمان: قانون الضريبة سيطرد الاستثمارات السادة أمانة عمان الكبرى.. من يدق الباب يسمع الجواب اصابات بتصادم زنزانة نقل مساجين وشاحنة كبيرة الرياطي يتوعد الشريدة ومسؤولي العقبة بالقضاء وأشد أنواع الحساب القبض على اشخاص ظهروا بمقطع فيديو اثناء اعتدائهم على رقباء سير النقابات المهنية تدعو كافة منتسبيها للاضراب يوم الأربعاء احتجاجا على تعديلات الضريبة الصناعيون يطلبون لقاء الملك .. ويقرّون اضرابا جزئيا ومسيرة احتجاجية
عـاجـل :

معلومات اضافية عن المتسولة المليونيرية المتوفاة... ولن تصدقوا من هي

الاردن 24 -  
فاطمة محمد عثمان من ذوي الاحتياجات الخاصة، عاشت حياة معدمة وبائسة، ولكنها أورثت عائلتها الفقيرة ثروة لم تكن تحلم بها يوماً، جمعتها فاطمة من التسوّل على مدى أعوام.

فاطمة التي توفيت أمس في منطقة الأوزاعي - البسطة هي من بلدة عين الذهب –عكار، وكانت تعاني إعاقة جسدية وتحمل بطاقة معوق.

وتم تناقل صورتها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما المبالغ المالية التي عثر عليها بحوزتها، بالإضافة إلى دفاتر مصرفية وما ادخرته من اموال داخل سيارة (أنقاض) نوع مرسيديس 560 غير صالحة للسير، كانت تتخذ منها مسكناً لها في منطقة البربير الاوزاعي بالقرب من ثكنة الجيش في المنطقة.



مواضيع ذات صلة
الجندي الشهم مُكرَّماً... العماد جوزف عون أشاد بمساعدته امرأة تتسوّل
 
بالصور: هذه حقيقة المرأة التي وجدت متوفاة وبحوزتها أموال طائلة
 



ويقول مختار عين الذهب فادي رشيد الأشقر إنه تلقى صباح يوم أمس الثلثاء من مخفر درك الأوزاعي بلاغاً بوفاتها، طالباً حضوره وأفراد العائلة لتسلم جثتها التي كشف عليها الطبيب الشرعي حسان ميرزا، الذي أفاد أن الوفاة طبيعية ناتجة من أزمة قلبية.

وتوجه المختار إلى بيروت مع عدد من أشقاء المتوفاة، واطّلعوا على تفاصيل ما جرى. وتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية ثم نقلت إلى بلدتها بواسطة سيارة إسعاف تابعة لبلدية عين الذهب، ثم ووريت في الثرى في جبانة البلدة أمس الثلثاء.





وأفاد الأشقر إلى أن العائلة الآن تسعى إلى تكليف محامٍ لمتابعة دعوى حصر إرث لتبيان كامل ثروة فاطمة، وعائلتها مؤلفة من والدتها و 7 أشقاء (5 شقيقات وشقيقين جميعهم متزوجون).

واشار المختار إلى أن العائلة فقيرة وفاطمة كانت تتردد بين الحين والآخر لزيارة والدتها، وآخر مرة كانت منذ أسبوعين تقريباً، حيث كانت مريضة، فعرضتها عائلتها على أحد الأطباء في المنطقة... إلا أنها رفضت البقاء في البلدة وتوجهت إلى بيروت حيث تسكن.

صحيح ان العائلة فوجئت بوفاة فاطمة، إلا أن المفاجأة الأكبر كانت حجم ثروتها التي جرى الحديث عنها..ففاطمة غالباً ما كانت تظهر بمظهر المعدمة والفقيرة ..والكل في محيطها لم يكن على علم بحجم ثروتها.



والجدير بالذكر أن آخر صورة لفاطمة كانت في اللقطة الشهيرة لأحد عناصر الجيش وهو يسقيها ماء، وهذه الصورة كانت سبباً لترقيته وتهنئته من قيادة الجيش على إنسانيته ومناقبيته.
النهار اللبنانية