آخر المستجدات
طقس صيفي عادي ثاني ايام العيد .. وارتفاع على درجات الحرارة الخميس والجمعة الصفدي يبحث مع لافروف عودة اللاجئين السوريين لبلادهم 11 اصابة بتصادم حافلة ومركبة في معان الرزاز : نقل سيارة حكومية لاضحية الحل بتوحيد الإدارة ونظام تتبع موحد مراد: قانون الضريبة "ضرورة" وليس رغبة من الحكومة - فيديو التنمية توضح حول صورة ‘‘الأضحية‘‘ المتداولة شراء ملابس وأحذية العيد هذا الموسم الأقل مقارنة بأعوام سابقة المئات يشيعون جثمان الشهيد الزعبي في الرمثا - صور مناسك الحج تصل ذروتها.. والحجاج يستعدون لأيام التشريق تزامناً مع "أحداث البلقاء" .. "حرمة الدم" محور خطبة العيد في الأردن 90 اصابة خلال 157 حادثا بيوم واحد الاف المصلين يؤدون صلاة عيد الاضحى المبارك هنية: سيرفع الحصار عن غزة دون أي تنازلات أو قبول بصفقة القرن الحجاج يبدؤون رمي الجمرات في أول أيام العيد كابوس مخيم الركبان: الموت في قلب الصحراء من الأمير زيد الحسين لترامب: هذه وصيتي لك الادارة الامريكية تحدد موعد طرح "صفقة القرن" الحجاج يبيتون في مزدلفة بعد أدائهم الركن الأعظم العجارمة : إلغاء لائحة الأجور الطبية الجديدة يحتاج إلى قرار مضاد الأمم المتحدة تؤكد عودة آلاف النازحين السوريين الى درعا والقنيطرة

معلومات اضافية عن المتسولة المليونيرية المتوفاة... ولن تصدقوا من هي

الاردن 24 -  
فاطمة محمد عثمان من ذوي الاحتياجات الخاصة، عاشت حياة معدمة وبائسة، ولكنها أورثت عائلتها الفقيرة ثروة لم تكن تحلم بها يوماً، جمعتها فاطمة من التسوّل على مدى أعوام.

فاطمة التي توفيت أمس في منطقة الأوزاعي - البسطة هي من بلدة عين الذهب –عكار، وكانت تعاني إعاقة جسدية وتحمل بطاقة معوق.

وتم تناقل صورتها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما المبالغ المالية التي عثر عليها بحوزتها، بالإضافة إلى دفاتر مصرفية وما ادخرته من اموال داخل سيارة (أنقاض) نوع مرسيديس 560 غير صالحة للسير، كانت تتخذ منها مسكناً لها في منطقة البربير الاوزاعي بالقرب من ثكنة الجيش في المنطقة.



مواضيع ذات صلة
الجندي الشهم مُكرَّماً... العماد جوزف عون أشاد بمساعدته امرأة تتسوّل
 
بالصور: هذه حقيقة المرأة التي وجدت متوفاة وبحوزتها أموال طائلة
 



ويقول مختار عين الذهب فادي رشيد الأشقر إنه تلقى صباح يوم أمس الثلثاء من مخفر درك الأوزاعي بلاغاً بوفاتها، طالباً حضوره وأفراد العائلة لتسلم جثتها التي كشف عليها الطبيب الشرعي حسان ميرزا، الذي أفاد أن الوفاة طبيعية ناتجة من أزمة قلبية.

وتوجه المختار إلى بيروت مع عدد من أشقاء المتوفاة، واطّلعوا على تفاصيل ما جرى. وتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية ثم نقلت إلى بلدتها بواسطة سيارة إسعاف تابعة لبلدية عين الذهب، ثم ووريت في الثرى في جبانة البلدة أمس الثلثاء.





وأفاد الأشقر إلى أن العائلة الآن تسعى إلى تكليف محامٍ لمتابعة دعوى حصر إرث لتبيان كامل ثروة فاطمة، وعائلتها مؤلفة من والدتها و 7 أشقاء (5 شقيقات وشقيقين جميعهم متزوجون).

واشار المختار إلى أن العائلة فقيرة وفاطمة كانت تتردد بين الحين والآخر لزيارة والدتها، وآخر مرة كانت منذ أسبوعين تقريباً، حيث كانت مريضة، فعرضتها عائلتها على أحد الأطباء في المنطقة... إلا أنها رفضت البقاء في البلدة وتوجهت إلى بيروت حيث تسكن.

صحيح ان العائلة فوجئت بوفاة فاطمة، إلا أن المفاجأة الأكبر كانت حجم ثروتها التي جرى الحديث عنها..ففاطمة غالباً ما كانت تظهر بمظهر المعدمة والفقيرة ..والكل في محيطها لم يكن على علم بحجم ثروتها.



والجدير بالذكر أن آخر صورة لفاطمة كانت في اللقطة الشهيرة لأحد عناصر الجيش وهو يسقيها ماء، وهذه الصورة كانت سبباً لترقيته وتهنئته من قيادة الجيش على إنسانيته ومناقبيته.
النهار اللبنانية