آخر المستجدات
اجترار حكومة الملقي والديماغوجيا العقيمة انتقادات نيابية لتشكيلة حكومة الرزاز.. وتباين الاراء حول الثقة النائب الزوايدة : ننتظر احالة قانون الجرائم الالكترونية على اللجان لنبدأ بدراسة بنوده جمعية اصدقاء مرضى السرطان : قرارات الرزاز لا تكفي التربية تحدد أوقات دوام المدارس في العطلة الصيفية - تفاصيل المهندسين الزراعيين تستهجن غياب ملفها عن طاولة المؤتمر الصحفي .. ومطالب للرزاز باستدراكه إرادة ملكية بتعيين قيس أبو ديه رئيسا للتشريفات الملكية العيسوي رئيسا للديوان الملكي الهاشمي صدور الارادة الملكية السامية بتعيين رؤساء وأعضاء مجالس أمناء الجامعات الرزاز يتحدث عن زيارة كوشنير ونتنياهو.. ويقول: صندوق النقد يهتم بالقدرة على السداد فقط وزيرة الاعلام: الحكومة مؤمنة بحق الناس في المعرفة والحصول على المعلومة الرزاز: قمنا باعداد تقرير لخفض نفقات الوزارات بـ 150 مليون.. وسندرس الضريبة على سيارات الهايبرد وزير اخر "معلول" في حكومة الرزاز - وثيقة عودة المطالبات النيابية باصدار قانون عفو عام - وثيقة ياسين مديراً عاماً بالوكالة لمؤسسة الضمان الزام محطات المحروقات الجديدة بموقع لشحن المركبات الكهربائية.. وسعيدات يطالب برفع التعرفة تعميم صادر عن ديوان الخدمة المدنية بخصوص صرف المكافآت - تفاصيل التربية: سنبدأ بتعيين معلمي العام الجديد بعد التوجيهي.. وتوجه لتأنيث الصفوف حتى السادس غيشان يطالب الرزاز بموقف واضح من اتفاقية وادي عربة.. ويتحدث عن "صراع تيارات" أكثر من (1000) مواطن راجعوا طوارئ مستشفى الملك المؤسس خلال فترة العيد
عـاجـل :

معن القطامين: الحكومة اتهمت الشباب بدل محاورتهم .. وعليها التوقف عن سياسة "القيادة الأبوية" التي مللناها

الاردن 24 -  

هديل الروابدة - انتقد الناشط الاجتماعي والخبير الاقتصادي الدكتور معن القطامين استمرار مشهد التناقض الذي يسيطر على الموقف الحكومي مؤخراً، والذي بدا واضحاً في اجتماع رئيس الوزراء وفريقه الوزاري ببعض الشباب من مختلف المحافظات الجمعة الماضية في مدينة الحسين للشباب، لفتح أبواب الحوار معهم والحديث حول مشاكلهم.

حيث انقلب الحوار "الفاشل"  كما وصفه القطامين إلى اتهامات موجهة من الوزراء إلى الشباب الحاضرين، وتحميلهم مسؤولية البطالة والظرف الاقتصادي المزمن الذي يمر به الوطن، مبررين أن القطاع الخاص مليء بفرص العمل إلا أن الشباب غير مؤهل للتوظيف.

وأضاف في معرض حديثه لـ الأردن24 أن اللقاء كان بمثابة جراحة تجميلية لشكل الحكومة، ولإظهار مدى تفاعلها وتجاوبها مع الشباب من خلال لقائهم ومحاورتهم.

وأكد القطامين، أن الشباب يجب أن يكون جزءاً من صناعة القرار، وأن يشارك بجميع الفعاليات والنقاشات والقرارات قبل اتخاذها، بدلاً من تغييبهم وتقليص مشاركة المرأة والمتقاعدين و ذوو الخبرة.

واستهجن نصائح رئيس الوزراء وفريقه للحضور، بدلا من تقديم حلول لمشاكلهم، ودعا الحكومة إلى التوقف عن سياسة "القيادة الأبوية" لأنها في موضع مساءلة من الشعب وليس تقديم النصائح لهم.

وقال القطامين إن من واجب الحكومة وفريقها الوزاري أن توقف هدرها،و أن تقدم حلولاً إبداعية و تدرس تجارب عالمية وعربية ناجحة وتطبيقها بما يلاءم الأردن، بدلاً من تطبيق نهج ترشيد الاستهلاك، المخالف للفكر الاقتصادي العالمي الذي يحث الأفراد على الاستهلاك لتحريك عجلة الاقتصاد وتنشيط حركة البيع والشراء.

ولفت إلى أن الأردن بلد مليء بالإمكانات الطبيعية والشبابية التي تستطيع أن تقوم اقتصاد الدولة في حين تنحى الملقي وفريقه ليتسلم المسؤولية من هم أجدر وأكفأ.