آخر المستجدات
الآليات تبدأ بحفر أراضِ ابسر أبو علي لمد "انبوب الغاز الاسرائيلي".. والأهالي يحذرون (صور) معتصمو السلط يتطلعون لمجلس نواب جديد قادر على تمثيلهم كلوب: اصابة محمد صلاح خطيرة صندوق النقد يجتمع سراً باللجنتين المالية والاقتصادية لاقناعهم بالموافقة على قانون الضريبة احتجاجات وحرق اطارات في منطقة المهاجرين عمان .. الأغلى عربياً اقتصاديون يفنّدون التصريحات حول "خط الفقر" .. ويؤكدون للفرد 500 وللأسرة 1000 ريال مدريد بطلا لأندية أوروبا للمرة 13 والثالثة تواليا العشرات من خريجي كليات الصحافة والاعلام يفطرون أمام نقابة الصحفيين التربية توضح قراراتها بشأن مسار التعليم الثانوي الشامل المهني بطاقات جلوس طلبة التوجيهي قبل نهاية الأسبوع الحالي الفوسفات.. دخلت بروناي من الباب وخرجت من الشباك الخارجية لـ الاردن24: لا اصابات بين الاردنيين باعصار مكونو غرفة تجارة عمان: قانون الضريبة سيطرد الاستثمارات السادة أمانة عمان الكبرى.. من يدق الباب يسمع الجواب اصابات بتصادم زنزانة نقل مساجين وشاحنة كبيرة الرياطي يتوعد الشريدة ومسؤولي العقبة بالقضاء وأشد أنواع الحساب القبض على اشخاص ظهروا بمقطع فيديو اثناء اعتدائهم على رقباء سير النقابات المهنية تدعو كافة منتسبيها للاضراب يوم الأربعاء احتجاجا على تعديلات الضريبة الصناعيون يطلبون لقاء الملك .. ويقرّون اضرابا جزئيا ومسيرة احتجاجية
عـاجـل :

نتائج الانتخابات العراقية مريحة للاردن

عمر العياصرة
اعترف انني سعيد بخسارة قائمة  ( نوري المالكي )  في الانتخابات العراقية، واتمنى ان تترجم خسارته الى ابتعاد عن اي دور في الحكومة العراقية القادمة.
المالكي طائفي جدا، اجندته ايرانية، ويعلم الجميع ان يتعامل مع الاردن بمنطق خشن من جهة، وبرؤية ايرانية صادمة تبتعد عن خصوصية العلاقة والمصالح المشتركة بين البلدين.
اما فوز قائمة ( مقتدى الصدر ) باكثر المقاعد، فهو امر مريح وجيد لعمان، فالسلوك الصدري يبتعد عن الطائفية بمقدار جيد، كما انه اقرب للعروبة والوطنية العراقية وابعد عن واشنطن وطهران.
فحين يتصدر المقاعد، قائمة بهذه السمات، ورغم انه لا يشكل اغلبية، الا انه يشير بوضوح الى تبدلات في مزاج العراقيين، تذهب نحو الاستقلالية والوطنية العراقية، وبظني انه تحول يمكن الاستثمار فيه اردنيا.
اتمنى ان تنجح قائمتي "الصدر والعبادي" بتشكيل الحكومة القادمة، لان ذلك  يفوت الفرصة على تحالف قائمتي "المالكي والعامري"، حيث نعلم انهما غارقان في ود ايران واجندتها.
 ندرك ان الصراع على تشكيل الحكومة لم ينته بعد، وان الطائفية لا زالت مكثفة، كما ان " طهران وواشنطن " ستظلان فاعلتين هناك، تتصراعان سياسيا، لكن الملفت ان ثمة بداية للتحول اثبتتها نتائج الانتخابات.
بالمحصلة جاءت نتائج الانتخابات التشريعية العراقية مريحة للاردن، فتقدم الصدر والعبادي يشكل حالة ايجابية كونهما، اقل طائفية، واقل ارتباط بالخارج من الاخرين.
لكن سنبقى ننتظر تشكيل الحكومة لنعرف اكثر عن طبيعتها وتحالفاتها، وما نتمناه ان يحكم العراق من هم اقرب الى الوطنية وابعد عن الانسياق باجندات الخارج.