آخر المستجدات
طقس صيفي عادي ثاني ايام العيد .. وارتفاع على درجات الحرارة الخميس والجمعة الصفدي يبحث مع لافروف عودة اللاجئين السوريين لبلادهم 11 اصابة بتصادم حافلة ومركبة في معان الرزاز : نقل سيارة حكومية لاضحية الحل بتوحيد الإدارة ونظام تتبع موحد مراد: قانون الضريبة "ضرورة" وليس رغبة من الحكومة - فيديو التنمية توضح حول صورة ‘‘الأضحية‘‘ المتداولة شراء ملابس وأحذية العيد هذا الموسم الأقل مقارنة بأعوام سابقة المئات يشيعون جثمان الشهيد الزعبي في الرمثا - صور مناسك الحج تصل ذروتها.. والحجاج يستعدون لأيام التشريق تزامناً مع "أحداث البلقاء" .. "حرمة الدم" محور خطبة العيد في الأردن 90 اصابة خلال 157 حادثا بيوم واحد الاف المصلين يؤدون صلاة عيد الاضحى المبارك هنية: سيرفع الحصار عن غزة دون أي تنازلات أو قبول بصفقة القرن الحجاج يبدؤون رمي الجمرات في أول أيام العيد كابوس مخيم الركبان: الموت في قلب الصحراء من الأمير زيد الحسين لترامب: هذه وصيتي لك الادارة الامريكية تحدد موعد طرح "صفقة القرن" الحجاج يبيتون في مزدلفة بعد أدائهم الركن الأعظم العجارمة : إلغاء لائحة الأجور الطبية الجديدة يحتاج إلى قرار مضاد الأمم المتحدة تؤكد عودة آلاف النازحين السوريين الى درعا والقنيطرة

نتائج الانتخابات العراقية مريحة للاردن

عمر العياصرة
اعترف انني سعيد بخسارة قائمة  ( نوري المالكي )  في الانتخابات العراقية، واتمنى ان تترجم خسارته الى ابتعاد عن اي دور في الحكومة العراقية القادمة.
المالكي طائفي جدا، اجندته ايرانية، ويعلم الجميع ان يتعامل مع الاردن بمنطق خشن من جهة، وبرؤية ايرانية صادمة تبتعد عن خصوصية العلاقة والمصالح المشتركة بين البلدين.
اما فوز قائمة ( مقتدى الصدر ) باكثر المقاعد، فهو امر مريح وجيد لعمان، فالسلوك الصدري يبتعد عن الطائفية بمقدار جيد، كما انه اقرب للعروبة والوطنية العراقية وابعد عن واشنطن وطهران.
فحين يتصدر المقاعد، قائمة بهذه السمات، ورغم انه لا يشكل اغلبية، الا انه يشير بوضوح الى تبدلات في مزاج العراقيين، تذهب نحو الاستقلالية والوطنية العراقية، وبظني انه تحول يمكن الاستثمار فيه اردنيا.
اتمنى ان تنجح قائمتي "الصدر والعبادي" بتشكيل الحكومة القادمة، لان ذلك  يفوت الفرصة على تحالف قائمتي "المالكي والعامري"، حيث نعلم انهما غارقان في ود ايران واجندتها.
 ندرك ان الصراع على تشكيل الحكومة لم ينته بعد، وان الطائفية لا زالت مكثفة، كما ان " طهران وواشنطن " ستظلان فاعلتين هناك، تتصراعان سياسيا، لكن الملفت ان ثمة بداية للتحول اثبتتها نتائج الانتخابات.
بالمحصلة جاءت نتائج الانتخابات التشريعية العراقية مريحة للاردن، فتقدم الصدر والعبادي يشكل حالة ايجابية كونهما، اقل طائفية، واقل ارتباط بالخارج من الاخرين.
لكن سنبقى ننتظر تشكيل الحكومة لنعرف اكثر عن طبيعتها وتحالفاتها، وما نتمناه ان يحكم العراق من هم اقرب الى الوطنية وابعد عن الانسياق باجندات الخارج.