آخر المستجدات
أيلول: 30 يوما ثقيلة بانتظار الأردنيين حادثة الخراف المحشوة بالمخدرات تثير استياء حول ممارسات سلبية لكوادر في دائرة الجمارك! الصفدي: الاستفزازات الاسرائيلية تهدد المنطقة.. ولا أمن لاسرائيل دون تحقيقه للفلسطينيين الحباشنة: ابعاد هدى الشيشاني استمرار للنهج الحكومي بحماية مصالح الفاسدين.. هدى الشيشاني تردّ على هلسة: من قال إن الأمر مرتبط بالصحراوي.. ولماذا انتهكتم الحماية؟ بعد الاعتداء على الكوادر الطبية في جرش.. الامن يطلب نقلهم إلى غرفة الحبس! النسور ل الاردن٢٤: لدينا احتياطيات من مادة اليورانيونم تصل الى ٤٠ الف طن النائب الطراونة ل الاردن ٢٤:لن نمرر التعديلات على قانون الضريبة السعودية تدعو إلى تحري هلال شهر "ذي الحجة" الإثنين الخشمان ل الاردن٢٤:اغلقنا ٢١ وانذرنا ١٦ مؤسسة صحية في شهر واحد البطاينة تمهل وزير الداخلية ومدير الامن ٦ ساعات لكشف هوية مطلق النار على ابنائها مجاهد ل الاردن٢٤:المركبات التابعة لشركات التطبيقات يجب ان تحمل الصفة العمومي عدم تجديد عقد المهندسة الشيشاني يعيد الحديث عن حماية الفاسدين إلى الواجهة! وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء الأردن وضرورة التغيير.. الملقي: قراراتنا الاقتصادية ضرورة وطنية.. وأدعو الاردنيين للصبر على الحكومة مؤتمر الوهم الاسرائيلي.. وتفاصيل الحصار والمؤامرة على الاردن! 3 عرب بين المعتقلين على خلفية هجومي برشلونة سيناريوهات السجال حول بقاء الحكومة في دوائر صنع القرار.. ما الذي تقتضيه المصلحة الوطنية؟! الكلالدة يوضح: عدد الناجحين في البلديات واللامركزية صحيح.. وحسم المقاعد صلاحية الوزير
عـاجـل :

هكذا تحدث كوشنر عن حادثة السفارة؟

عريب الرنتاوي

في «تسريب» أرسله لي صديق من نيويورك، تحدث كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أزمة الأقصى وجريمة السفارة الإسرائيلية في عمان... جارد كوشنر، الصهر الأكثر قرباً من الرئيس، تحدث "off the record”، أمام مجموعة من «المتدربين» العاملين في الكونغرس عن رؤيته لما حصل، واستعدادات إدارته للتعامل مع ملف الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

من يقرأ لكوشنر أو يستمع للتسجيل المسرب، يخلص إلى أن بينيامين نتنياهو، لن يجد أفضل منه، مستشاراً له وناطقاً باسمه ... فالرجل لا يكتفي بترديد الرواية الإسرائيلية بمجملها، بل انحاز لأكثر القراءات اليمينية تطرفاً في إسرائيل ... فنتنياهو حسب كوشنر، لم يفعل شيئاً سوى «تأمين» المكان ومرتاديه – من الإرهاب الفلسطيني بالطبع – وهو أبدى تجاوباً «طوعياً على أوحى به كوشنر، مع مقترح إزالة البوابات الالكترونية والكاميرات، متجاهلاً ثورة الغضب الشعبي الفلسطيني، مندداً بتصريحات المرجعية الدينية المقدسية التي حرّمت دخول المسجد عبر هذه البوابات أو تحت مراقبة الكاميرات.

بدا كوشنر شديد التأثر بمقتل رجلي أمن إسرائيليين في حادثة الحرم، بيد أنه لم يشر لا من قريب ولا من بعيد إلى ستة وعشرين شهيداً فلسطينياً مدنياً، سقطوا برصاص الجنود الإسرائيليين في أثناء هذه الهبّة الشعبية، دع عنك مئات المعتقلين والموقوفين إدارياً، وما صاحب الحملة الأمنية الإسرائيلية من هدم لمنازل وعرض لقوانين طافحة بالعنصرية على الكنيست الإسرائيلي.

أما بخصوص جريمة قتل الطفل والطبيب الأردنيين، فحدّث ولا حرج ... كوشنر اختلق رواية بالكامل، لم يجرؤ على الإتيان بمثلها، حتى عتاة اليمين الديني والقومي في إسرائيل، رجل أمن دبلوماسي إسرائيلي، تعرض للهجوم من قبل أردنيين، وقام من موقع الدفاع عن النفس، بإردائهما قتيلين، ملمحاً إلى أن السلطات الأردنية هي من دفع السلطات الإسرائيلية للقبول بإعادة طاقم السفارة إلى تل أبيب، وفيما يلي النص الحرفي لما قاله الرجل:

 

"At the same time, we got a situation in Jordan where an Israeli security diplomat in Jordan was attacked by two Jordanian men, and in self-defense he killed the attackers. So, then it worked out where the Jordanians got the Israelis to accept their people from the embassy back to Israel.”

في تناولها لحادثة السفارة، انقسمت صحف إسرائيل وكتابها، بين منتقد لأداء رجل الأمن الإسرائيلي ومندد بلجوئه المفرط للقوة، في مواجهة تهديد غير مميت، حتى أن البعض فسر الأمر باستعلائية وعنصرية مستوطنة في عقل الموظف الإسرائيلي، دفعته لاستسهال قتل الفلسطينيين، فيما الصحف اليمنية وكتابها، ذهبوا للقول بأن الطبيب على الأقل، قتل عن طريق الخطأ غير المقصود، ورددت أنباء عن استعداد إسرائيلي لتعويض عائلة الضحية، مالك المنزل الذي يقيم فيه القاتل.

كوشنر لم يقرأ كل هذا، ولم يصغ إلى الروايات المختلفة... جاء برواية تتحدث عن مهاجمين اثنين، عن سبق الترصد والإصرار، وعن دفاع مشروع عن النفس، وعن موقف أردني ضاغط باتجاه عودة طاقم السفارة لإسرائيل، من دون الإشارة إلى أن الأحد الأردنيين القتيلين لم يكمل السبعة عشر عاماً من عمره، وان الاخر هو طبيب مسيحي كبير في السن، وأن الأول عمل لدى الموظف الإسرائيلي في صناعة غرفة نوم له، وأن الثاني هو صاحب العقار المؤجر له، وأن «أداة الجريمة» ليست مفك براغي ... الصورة التي قدم بها، تشير تلميحاً لا تصريحاً إلى إرهاب ممتد من المسجد الأقصى في القدس وحتى ضاحية الرابية في عمان ... أي هراء هذا، وكيف يمكن لرجل يشرف على صياغة «صفقة القرن» بين الفلسطينيين والإسرائيليين، أن يكون أبلهاً إلى هذا الحد، أو صهيونياً أكثر من الصهاينة أنفسهم، او كلا الأمرين معاً ... ولقراءة مقاطع من من حديث كوشنر أو الاستماع إليه بالصوت والصورة، راجع الرابط التالي:

https://www.wired.com/story/jared-kushner-middle-east/

قبل هذا «التسريب» كنا نقول أن الترويكا الأمريكية المولجة ملف الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، والمؤلفة من كوشنر – جرينبلات – فريدمان، هم أكثر تطرفاً من الترويكا الحاكمة في إسرائيل (نتنياهو-ليبرمان-بينت)... اليوم تتأكد لنا هذه الحقيقة، ويتأكد لنا أن السلطة الفلسطينية إنما تفاوض اليمين الإسرائيلي المتطرف – وليس إسرائيل عموماً- عندما تستقبل كوشنر – جرينبلات – فريدمان وتتحادث معهم.

قبل هذا التسريب، كنا نظن أن أركان هذه الإدارة يثقون بحد أدنى بالرواية الأردنية لما يجري من أحداث وتطورات، أقله ما خصّ الأردن منها ... بعد هذا التسريب، يتأكد لنا أن لواشنطن أذناً واحدة فقد، تخصصها للاستماع للرواية الإسرائيلية، ولهذه الرواية فقط، مع رغبة جامعة بإضافة المزيد إليها، والتحليق بها إلى أعلى درجات الانحياز والتطرف، تماماً مثلما فعل كوشنر في سرده لـ «وقائع» الأسابيع الثلاثة لأزمة الأقصى والسفارة.