آخر المستجدات
الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق عطا الله: اعادة فتح الكنائس اعتبارا من الأحد 7 حزيران.. وندعو كبار السنّ والمرضى لعدم الحضور جابر: سجل الأردن (8) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(11) حالة شفاء وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة العضايلة: فتح المساجد لصلاة الجمعة.. ودراسة حزمة قرارات من بينها فتح الحضانات والفردي والزوجي طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس! القطاع الصناعة لا يدار بالفزعة.. وغرف الصناعة تنحصر فائدتها بحدود ضيقة سعيدات لـ الاردن24: الحكومة وافقت على تمديد عمل محطات المحروقات المجلس القضائي: بدء استكمال المدد والمهل القانونية الموقوفة اعتبارا من الأحد وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل ضمن عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة الناصر لـ الاردن24: مجلس الوزراء حسم أمر المنسّب بتعيينهم العام الحالي.. ولن يفقد أحد حقّه توقيف احد المعتدين على خط مياه الديسي: صاحب صهريج مياه أراد تعبئته! الصحة لـ الاردن24: بدء استقبال المرضى في عيادات المستشفيات الحكومية الأحد الاحصاءات: ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول بنسبة 0.3% تجمع مزارعي الأردن يوجه انتقادات لاذعة لوزير العمل: يبدو أن أحدا لم يلتقط رسالة الملك التربية: المديريات بدأت توزيع بطاقات الجلوس.. والطلبة النظاميون من مدارسهم الكباريتي لـ الاردن24: القطاع الخاص يئن تحت وطأة القرارات الحكومية.. والبطالة سترتفع

هكذا تقدّمت الدول ونهضت!

نسيم عنيزات

ها نحن على أبواب الدورة البرلمانية الأخيرة لمجلس النواب الثامن عشر ولا نرى ما يلوح بالافق لاصلاحات بما يتعلق قانوني الانتخاب والأحزاب الركائز الأساسية والأعمدة المحورية لموضوع الاصلاح.
وما زالت الحكومة منشغلة بتفاصيل لا تتعدى بانها إجراءات يومية وروتينية لا تحتاج الا الى قرارات، الا ان التفاصيل التي اشتبكت معها الحكومة استنزفت وقتها وانتجت ازمات، الامر الذي انعكس على الوضع العام بكل تفاصيله، وتحولت الحكومة من وضع الادارة وتنفيذ الخطط لتحقيق الاهداف، إلى دفاع مدني تطفىء حرائق هنا وهناك ما ان تبدا في مهمة الاطفاء هنا، يتم ابلاغها بحادث اخر في مكان بعيد قبل ان تنهي مهمتها الأولى.
ان اي حكومة عندما تأتي إلى الحكم يجب أن يوجد لديها برنامج وطني تسعى إلى تنفيذه ضمن خطة ومدة زمنية بعيدا عن الأمور اليومية والإدارية التي يديرها الموظفون الكبار او المسؤولون في المؤسسات.
قد يقول أحد ان البرنامج والخطط تتطلب حكومة حزبية منسجمة وصلت إلى البرلمان والحكومة عن طريق الانتخاب إيمانا ببرنامجها،وانا اقول نعم صحيح لكن الوضع لدينا ليس هكذا فماذا نعمل؟
فان الرئيس عندما يتم تعيينه من المفروض انه من يختار وزراء وطاقمه الوزاري ومستشاريه أيضا فعليه ان يختارهم ممن يؤمنون ببرنامج و خطة عمله لا ان يأتي بهم بالفزعة والمحسوبية اذا اراد ان ينجح ؟
وان يكون الفريق منسجما وهنا لا اقصد الصداقة والمشاعر وإنما التوافق على البرنامج والاتفاق على أسلوب العمل والتنفيذ، كما تتيح التشريعات بانه يحق للرئيس إجراء أي تعديل وزاري متى يشاء الذي يفترض الاستفادة منه لتحقيق الهدف نفسه لا لحسابات أخرى.
الا انه من الملاحظ ان اغلب حكوماتنا تاتي لتسيير الاعمال دون اي برنامج وتعمل تحت ضغط الظروف والواقع اللذين يسيرانها دون إخضاع الظروف او تغييرها بما يخدم الأهداف والغايات.
وبعد دخول الحكومة الحالية عامها الثاني ما زالت الاجواء المحتقنة والأوضاع المعيشية الصعبة تراوح مكانها كما كانت في عهد سابقيها، ونصحو كل حين على ازمة جديدة في منطقة او قطاع معين يتم التعامل معها بنفس الأسلوب والطريقة وهو التسويف والتأجيل دون حلول جذرية نهائية، سرعان ما تعود مرة أخرى والشواهد كثيرة فها هم المتعطلون عن العمل من حملة الشهادات والمعلمين والنقابات واصحاب التكاسي الصفراء وغيرها الكثير، فما هو الملف الذي أنجز لغاية الان؟
ان الدول لا تدار بالتمني والعواطف وعلينا أن ننظر حولنا ففي بداية القرن العشرين اتجهت كثير من الدول التى اصبحت الان من الدول المتقدمة الى التفكير فى الخطوات التى تنهض بشعوبها بعد أن انشأت مراكز للفكر الاستراتيجي تضم نخبة من العلماء من كل التخصصات تقوم بتحديد الاهداف التى ترغب الدولة في تحقيقها فى فترة زمنية محددة وتضع الخطط الاستراتيجية فى جميع المجالات للوصول الى تلك الاهداف وهذه الخطط لا تتغير بتغير الحكومات او الوزراء.
وان اي رئيس ياتي لا بد ان يلتزم بهذه الخطط كما يكون من مهام هذه المراكز عمل قاعدة بيانات بالعلماء والمفكرين والعباقرة لانتقاء الكفاءات لتقديمهم الى متخذي القرار ليشغلوا المراكز القيادية حتى لا تحدث العشوائية فى اختيار القيادات.
يكون من حقها اقالة من لا يحقق هذه الاهداف وتعين غيره كما تقوم هذه المراكز بتبني الشباب الواعد واعدادهم ليكونوا قادة المستقبل ومنع خروج العقول والعبقارة واستعادة العقول المهاجرة وتوفير المعيشة الكريمة لهم وتوفير البيئة الصالحة لهم لاحداث التقدم المنشود.
اين نحن الان؟

 
 
Developed By : VERTEX Technologies