آخر المستجدات
منح 3 شركات نقل وفق التطبيقات الذكية موافقة مبدئية.. والنقل تدرس قدرة السوق على استيعاب شركات جديدة تكليفات لرؤساء أقسام وتعيينات لأطباء وصيادلة وإداريين في الصحة - أسماء القبض على الشخص الذي قام بسلب فرع احد البنوك امس ويعيد معظم المبلغ المسلوب ايران تواصل احتجاز ثلاثة أردنيين.. والخارجية لـ الاردن24: محامي السفارة يتابع الاجراءات القضائية بعد استئناف ضخه من مصر.. هل يحتاج الأردن الغاز الإسرائيلي؟ ارتفاع الدين العام لـ 6ر28 مليار دينار النواب يقرّ الجرائم المشمولة بالعفو العام.. ويرفض شمول جرائم الشيك المقترنة بالادعاء بالحق الشخصي وقضايا دعم المقاومة - تفاصيل المعشر لـ النائب الدميسي: لا تعود ابناءك على السلاحف تجار وصناعيون ومسؤولون.. يؤيديون العفو العام ما دام لا يأتي على مصالحهم! العتايقة يطالب بشمول الجندي معارك ابو تايه بالعفو العام الحكومة: ابلغنا منظمة الطيران الدولي اعتراضنا الشديد على مطار تمناع.. ونحتفظ بحقّ حماية مصالحنا العموش لـ الاردن24: خزينة الدولة ستتحمل كلف زيادة مسرب على الصحراوي.. والجسور أولويتنا وزارة التربية تردّ على ذبحتونا.. وتستهجن الاتهامات الموجهة لها موظفون في وزارة الاتصالات يضربون عن العمل احتجاجا على الغاء مكافآت.. والغرايبة لا يجيب - صور عاطف الطراونة يطالب بسرعة البتّ في قضية مصنع الدخان الشحاحدة ل الاردن٢٤: ندرس توسيع مظلة صندوق المخاطر الزراعية المعشر لـ الاردن24: (15) مليون الأثر المالي لقرار خفض ضريبة المبيعات.. وندرس خفضها على الألبان الصايغ لـ الاردن24: تلقينا آلاف الطلبات لتملك الغزيين مساكن.. ونخضعها للتدقيق الامني العقاد لـ الاردن24: الحكومة خفضت الضريبة على (5) سلع.. وباقي المواد لا نستوردها! النقل: استجبنا لتسعة من أصل عشرة مطالب للتاكسي الأصفر
عـاجـل :

هل تخيلت الطواف حول الكعبة سباحة؟ هذا فعلها قبل 77 عاما

الاردن 24 -  
قام شاب بالطواف سباحة حول الكعبة بعد هطول أمطار غزيرة على مكة المكرمة قبل 77 عاماً، حينها غمرت المياه صحن المطاف لأكثر من المتر والنصف، لتغطي الحجر الأسود.

تلك القصة تحكيها صورة التقطت للشاب البحريني علي العوضي عام 1941، في عبادة نادرة تمارس بالسباحة، حيث سجلت كتب السير، أن صحابياً سبق أن طاف سباحة بالبيت العتيق.

 

البحريني علي العوضي الذي توفي منتصف 2015، أشار، في تقارير صحافية سابقة، إلى أنه في نفس العام، كان يدرس في مكة وعمره لا يتجاوز 12 عاماً، وقد هطلت أمطار غزيرة وقتها استمرت أسبوعاً كاملاً لم تنقطع لا في الليل ولا في النهار.

وفي اليوم الأخير من أيام المطر، قرر العوضي مع أخيه واثنين من أصدقائه ويصحبهم أستاذه، الذهاب للحرم المكي، فوجدوا أن الماء قد غطى الحرم ليقفوا لمشاهدة المنظر المهيب، واقترح العوضي - وهو متمرس على السباحة - أن يطوفوا سباحة بالكعبة المشرفة، لينالوا هذه العبادة سباحة، فنزل مع شقيقه وأحد أصدقائه لينفذوا الفكرة.

وقد التقطت الصورة للعوضي وهو بالقرب من مقام إبراهيم، بينما يجلس شقيقه وصديقه على باب الكعبة للاستراحة بعد طواف مختلف ونادر.

من أول من طاف بالكعبة سباحةً؟

وقصة المطر مع الكعبة المشرفة، تناقلتها كتب السير منذ العصور الأولى لحياة الرسول صلى الله عليه وسلم قبيل البعثة، حيث انهدم البيت العتيق من أثر المطر وشارك الرسول الكريم في البناء بوضع الحجر الأسود في مكانه.

كما نقلت السيرة، أن أول من طاف بالبيت العتيق سباحة هو الصحابي عبدالله بن الزبير بن العوام، حيث أخرج ابن أبي الدنيا عن طريق ليث عن مجاهد، قال: ما كان باب من العبادة إلا تكلفه ابن الزبير، ولقد جاء سيل بالبيت العتيق، فرأيت ابن الزبير يطوف سباحة.

وممن طاف سباحة بالبيت العتيق من العلماء البدر بن جماعة، طاف بالبيت سباحة فكان كلما حاذى الحجر الأسود، غاص لتقبيله، كما ورد في كتاب كشف الخفاء ومزيل الإلباس.

ويعد الطواف سباحة من العبادات النادرة، حينما يغمر الصحن المياه، وقد شهدت مكة العديد من السيول الكبيرة لكنها بحسب المؤرخين، لا ترتقي أن تمارس فيها السباحة، حيث كان الناس يخوضون في الماء بأقدامهم عدا الحادثتين الشهيرتين إحداهما في عصر صدر الإسلام والأخرى قبل نحو 77 عاماً.

العربية