آخر المستجدات
قائد الجيش عن صفقة القرن: الأردن كامل السيادة.. وسندافع عن سيادتنا وإرثنا التاريخي بكلّ قوة تجار الألبسة: أسعار ملابس العيد أقل بـ 15%.. ونريد تسهيل عرض البضائع مستشفى البشير: الاعتداء على فريق طبي داخل غرفة العمليات بعد استئصاله "خصية" طفل مصابة المعاني: حل قضية الطلبة الأردنيين في السودان رئيسة وزراء بريطانيا تعلن استقالتها الكباريتي: الاردن حالة فريدة من البناء والانجاز بالمنطقة تواصل فعاليات الاعتصام الأسبوعي على الرابع: تأكيد على المطالبات بالاصلاح والافراج عن المعتقلين - فيديو القبض على ثلاثة متسولين ينتحلون صفة عمال وطن الأمن ينفي اتهامات نقابة المعلمين: راجعنا عدد كبير من المعلمين وطلبنا من غير المعنيين المغادرة الدكتور البراري يكتب عن مؤتمر البحرين المعلمين: شرطي يتهجم على معلمين داخل مركز امن.. والنقابة تلوح بالاضراب لماذا لا يعلن الصفدي موقفا أردنيا واضحا وحاسما من مؤتمر البحرين؟! الملك لـ عباس: موقفنا ثابت.. دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية مجلس الوزراء يتخذ عدة قرارات ضريبية هامة - تفاصيل العرموطي يكتب: لا للتبعية.. نعم للمقاطعة البدور: نتائج إيجابية لمشكلة تعيين تخصصي معلم صف انجليزي ومعلم مجال انجليزي محامون يعتصمون أمام مجمع النقابات المهنية احتجاجا على الاعتقالات الحكومة تستثني مجالس المحافظات من قرار تخفيض (10%) من الموازنات الرأسماليّة والد عمار الهندي يرد على بيان مستشفى الجامعة الأردنية التربية لـ الاردن24: نظام معدل للتوجيهي الأجنبي ينهي اللبس حول هذا الملف
عـاجـل :

هل تواصل الحكومة اعادة النظر في أسعار الأدوية؟

الاردن 24 -  
أحمد عكور - بعد الانتقادات الكثيرة التي طالت قرار رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز توزير العديد من الأسماء وعلى رأسها "سلامة حماد، نضال بطاينة، ومحمد العسعس"، والجدل حول الوضع القانوني لوزارتي البلديات والاتصالات، اجتاح سؤال "ابعاد الدكتور غازي منور الزبن عن وزارة الصحة" وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، الجمعة.

الوزير السابق كان قد شكّل من أجل اعادة النظر بأسعار الأدوية في المملكة، وهو ما أكده الزبن نفسه لـ الاردن24 قبل خمسة أيام من التعديل، حيث أقرّ بكون أسعار الأدوية في الأردن مرتفعة مقارنة مع الدول الأخرى مثل تركيا التي تتمتع بوجود نظام تأمين صحي شامل حقيقي لديها.

وزير الصحة الجديد، الدكتور سعد جابر، يقف اليوم أمام تحدّي "أسعار الأدوية" الذي اختار الزبن خوضه لما فيه صالح المواطن، والمطلوب من جابر أن يواصل مسيرة سلفه ويتخذ قرارات واجراءات حاسمة من شأنها خفض أسعار الأدوية لتكون مقاربة لها في تركيا ومصر، وأن لا تنحاز الحكومة إلى جانب مصانع الأدوية وأصحاب المستودعات والموردين، خاصة وأن الدواء سلعة لا يمكن للناس مقاطعتها لكونها مرتبطة بحياتهم.

من غير المعقول أن يصبح سعر دواء النيكسيوم "Nexium" وهو أحد أكثر أدوية المعدة شهرة في الأردن "١٤ دينارا" بعد تخفيضه مؤخرا من ٢٦ دينارا، في حين تباع ذات العبوة في أي صيدلية في اسطنبول منذ سنوات بأقل من ٦ دولارات (أي حوالي ٤ دنانير)، ومن غير المعقول أن يكون سعر دواء Arava فئة ٢٠ ملغ في تركيا لا يتجاوز ١٠ دولار (أي أقل من ٦ دنانير)، بينما يباع في صيدليات الأردن بـ ٤٠ دينارا، وبالاضافة إلى ذلك، ومن غير المعقول أن تُباع بعض كواشف المختبرات التي لا تتجاوز تكلفة استيرادها ٣٢ يورو لوزارة الصحة بسعر يصل إلى ٩٦ ديناراً.

الفرق الفاحش بالأسعار لا يتوقف عند ذلك، فدواء مرضى سرطان الدم tasigna الذي يبلغ سعر الكبسولة الواحدة منه في الأردن ٤٣.٧ ديناراً، يبلغ سعره في مصر ٨ دنانير فقط. فيما يبلغ سعر دواء actos المصنع في الأردن بترخيص من الشركة الأم ٤٣ دينارا، في حين أن سعره في المملكة العربية السعودية ١٧ ديناراً فقط، علماً أن السعودية تستورده من الأردن!

كما أن سعر إبرتي (ألفا) عيار ١٠٠ ملغ في عمّان ١٢٠٠ دينار، بينما تباع في تركيا ب ٣٢٠ دينار.