آخر المستجدات
استحداث مديريات ودمج أخرى ضمن «الهيكلة» في وزارة الزراعة انخفاض طفيف على الحرارة مع أجواء حارة نسبياً الحباشنة :الحكومة تخطط لخفض رواتب الموظفين تحت مسمى "ضريبة" .. وتلوي أذرع النواب مذكرة نيابية تطالب الحكومة بإعادة التمثيل الدبلوماسي مع قطر ذوو متوفين في انفجار الصوامع يدحضون بيان سلطة العقبة: "ما حدا قال لنا مرحبا" شاهد الفيديو.. الملك يتناول الافطار مع دورية امن على دوار صويلح حصيلة عدد شهداء مسيرة العودة ترتفع إلى 112 شهيدا بحث زيادة عدد الطلبة القطريين للدراسة في الجامعات الأردنية العاملون في الاونروا يعلقون اضرابهم عن الطعام.. ويترقبون نتائج عمل فلسطين النيابية تركيب 440 كاميرا تلفزيونية داخل المحافظات.. وتشغيل 41 كاميرا رادار الاسبوع القادم تحميل "ابو غريب" مسؤولية انفجار صوامع العقبة.. والعدوان تقود عطوة اعتراف الاثنين - بيان صحفي مدعوون للتعيين في التربية والجمارك ووظائف شاغرة - اسماء وفاة جديدة ترفع عدد ضحايا انفجار صوامع العقبة إلى خمسة الطراونة: اللعب على المكشوف.. والاردن يعاني من حصار ذوي القربى طلبة البوليتكنك يعتصمون امام النواب للمطالبة بالغاء قرارات فصل زملائهم - صور تدهور الحالة الصحية للمضربين عن الطعام في الاونروا.. واتهامات للادارة بالضغط عليهم فيديو يكشف حالة مصابي صوامع العقبة.. موت سريري واهمال حكومي.. والرياطي: قتلوهم وتركوهم التربية: اقرار نظام خاص بموظفي الوزارة بعد رمضان الخرابشة: مؤشرات مبشرة لرفع كميات إنتاج الغاز الطبيعي الامن يصدر بيانا تفصيليا حول احداث البقعة.. وينفي استخدام القوة المفرطة
عـاجـل :

هل كانت نفرتيتي بيضاء أم سمراء؟

الاردن 24 -  

أثار برنامج "توداي شو" على شبكة "إن بي سي" الأمريكية جدلا كبيرا بين كثيرين بعد أن عرض نسخة ثلاثية الأبعاد لتمثال رأس الملكة المصرية الفرعونية نفرتيتي ببشرة بيضاء، وهو التصور الذي يستند إلى نتيجة دراسة حديثة أجراها عالم مصريات في جامعة بريستول البريطانية رجحت أن الملكة الفرعونية كانت بيضاء البشرة خلافا للاعتقاد السائد بأنها كانت ذات بشرة إفريقية سمراء.

وذهب أغلب من انتقدوا البحث إلى أن النموذج المعروض يُزيف الشهادات التاريخية، على حد قولهم، لأنه مخالف بشكل صارخ للتمثال النصفي الحقيقي للملكة المصرية، الذي عُثر عليه في مقبرة أمنحتب الثاني في وادي الملوك في أواخر القرن السابع عشر.

واستغرقت الدراسة حوالي 500 ساعة حتى توصلت إلى التصور ثلاثي الأبعاد لتمثال الملكة نفرتيتي الذي نحتته الفنانة المتخصصة في الأعمال التاريخية إليزابث دانيس في حين صمم فنانون من بيت الأزياء والموضة الفرنسي "كريستيان ديور" مجوهرات شبيهة بتلك التي كانت ترتديها نفرتيتي.

وحصل أيديان دوسون، أستاذ المصريات في جامعة بريستول، على تصريح من وزارة الآثار المصرية بإزالة الغطاء الزجاجي الواقي لمومياء نفرتيتي وفحصها بتقنية البعد الثالث ( 3D).

وكان برنامج "توداي شو" يسلط الضوء على حلقات خاصة عن هذا الكشف في برنامج المغامرات والرحلات "إكسبديشن أننون" أو (حملة استكشفاية غير معروفة). وعُرضت أولى الحلقات في السابع من الشهر الجاري، وستعرض الحلقة الثانية يوم الأربعاء.

توصلت الدراسة إلى نتائجها من خلال استخدام تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد لمومياء نفرتيتي التي عثر عليها في مقبرة أمنحتب الثاني بوادي الملوك.

وأثارت النسخة المقلّدة للتمثال سخرية واستهجان الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتقول أليكسيا مكاي، صحفية، في تغريدة نشرتها مع صورة لنفرتيتي: "هذا هو الوجه الحقيقي للملكة نفرتيتي الذي اكتشف في مصر. نعم إنها امرأة سمراء. المصريون كانوا جميعا سمر البشرة شعبا وملوكا وملكات."

وسخر ستفين ديول، أحد المعلقين على الاكتشاف الأخير، من عرض نفرتيتي ببشرة بيضاء بينما يعرف الجميع أنها ذات بشرة سمراء، حسبما يقول.

ويقول في تغريدته: "إنكم تمزحون، نفرتيتي كانت إفريقية سمراء البشرة. وكل من له قيمة في تاريخ البشرية كان إفريقي أسمر البشرة، فقط اسألوا بي بي سي ونيتفلكس."

وقالت ليزلي كانون متهكمة: "هل استخدم زاهي حواس (وزير الدولة لشؤون الآثار المصرية السابق) الحمض النووي ليثبت أن هذه ليست نفرتيتي؟"

في المقابل، رأى بعض المعلقين نتائج الدراسة كشفا عظيما، من بينهم راي جيل الذي غرد قائلا: "برنامج رائع هذا الصباح، إنه حصاد سنوات من العمل تعرضه أمام العالم كله."، في إشارة إلى مقدم البرنامج غوش جايتس.

ويعتقد أن الملكة نفرتيتي كانت زوجة الفرعون إخناتون، الذي كان اسمه الأصلي أمنحتب الرابع، الذي حكم البلاد في الفترة من 1336 إلى 1353 قبل الميلاد، الذي اتجه إلى عبادة الشمس وأطلق عليها اسم آتون، ما يمثل علامة فارقة في تاريخ الأديان المصرية، إذ كان فراعنة مصر يعبدون آلهة تتوارثها الأجيال من قبل إخناتون.

وكان لنفرتيتي دور بارز في التاريخ الفرعوني، إذ انتزعت مكانة دينية متميزة عندما نصبت كاهنة تقدم القرابين للإله آتون. وبعد خمس سنوات من حكم إخناتون، أصبح الإله آتون هو الأكثر شعبية بين المصريين القدماء مع تراجع في شعبية باقي الآلهة بينهم، فهجروا معابد الدولة القديمة ليستغل إخناتون ساحاتها في بناء مدينة أخيتاتون التي احتلت منطقة تسمى في الوقت الحالي "تل العمارنة". واستمرت نفرتيتي في لعب دور ديني بارز لتحتل المقعد النسائي الوحيد بين كهنة آتون.

ويعتقد بعض المؤرخين أنها والدة الملك توت عنخ آمون مستندين إلى أن الفرعون الصغير تسلم منها الحكم.BBC