آخر المستجدات
تواصل فعاليات الاعتصام الأسبوعي على الرابع: تأكيد على المطالبات بالاصلاح والافراج عن المعتقلين - فيديو القبض على ثلاثة متسولين ينتحلون صفة عمال وطن الأمن ينفي اتهامات نقابة المعلمين: راجعنا عدد كبير من المعلمين وطلبنا من غير المعنيين المغادرة الدكتور البراري يكتب عن مؤتمر البحرين المعلمين: شرطي يتهجم على معلمين داخل مركز امن.. والنقابة تلوح بالاضراب لماذا لا يعلن الصفدي موقفا أردنيا واضحا وحاسما من مؤتمر البحرين؟! الملك لـ عباس: موقفنا ثابت.. دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية مجلس الوزراء يتخذ عدة قرارات ضريبية هامة - تفاصيل العرموطي يكتب: لا للتبعية.. نعم للمقاطعة البدور: نتائج إيجابية لمشكلة تعيين تخصصي معلم صف انجليزي ومعلم مجال انجليزي محامون يعتصمون أمام مجمع النقابات المهنية احتجاجا على الاعتقالات الحكومة تستثني مجالس المحافظات من قرار تخفيض (10%) من الموازنات الرأسماليّة والد عمار الهندي يرد على بيان مستشفى الجامعة الأردنية التربية لـ الاردن24: نظام معدل للتوجيهي الأجنبي ينهي اللبس حول هذا الملف الضمان توصي برفع الحدّ الأدنى للرواتب التقاعدية مدخرون في صندوق الحج يطالبون بالعدالة.. وتعويض المشتركين المستنكفين من الصندوق نفسه هل تسعى أمريكا لـ"شراء فلسطين" اقتصاديا لتمرير صفقة القرن؟ الفلاحات يطالب الحكومة بموقف واضح من مؤتمر البحرين: نريد ترجمة لـ "لاءات الملك" ارشيدات يهاجم تزايد الاعتقالات: الحكومة ترهبنا ارهابا وفيات الخميس 23/5/2019
عـاجـل :

باسم سكجها يكتب: “فيس بوك”، وجريمة الجرائم في نيوزيلاندا

باسم سكجها
 رُبع ساعة مباشر على الـ” فيس بوك”، تُسجّل أدق تفاصيل واحدة من أبشع الجرائم التي يمكن متابعتها على الشاشة، ومع ذلك فلم يُحرّك أحد من إدارة الموقع التي تُتابع كلّ شيئ ساكناً، أمّا ظهور مقال أو منشور أو تعليق يتعلّق بالقضية الفلسطينية، وخصوصاً القُدس، فيعلّق الحساب أو يُلغى المنشور، أو حتى يُغلق الحساب كلّه.
إدارة "فيس بوك” تبعث لنا أحياناً، مع رفضها لمنشوراتنا، أنّ ذلك يخالف القواعد المجتمعية، ولكنّ كلّ ذلك القتل المجّاني للعشرات سُمح به وشاهده مئات الملايين من البشر في أنحاء العالم، ربّما لأنّ الإدارة انتبهت ولم تفعل شيئاً، أو أنّها لم تنتبه.
إن كنت تدري في مصيبة، وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم، والغريب أنّ حساب القاتل المرتكب هذا النوع من الاجرام غير المسبوق قد تمّ شطبه، كالعادة، ولكنّ فيديو الجريمة ظلّ وحتى هذه اللحظة موجوداً على "فيس بوك” منقولاً، ونعرف أنّ التقنيات المتطورة الموجودة تستطيع منع الأمر بمجرد كبسة زرّ، ولكنّ حتى هذا لم يحصل.
في يقيننا أنّ إدارة "فيس بوك” خالفت قواعدها المهنية التي تُنظّر علينا أنّها تعتمدها أساساً لعملها، وإذا كان هناك من خطأ فعليها أن تعتذر، تماماً كما اعتذرت عن غيابها عن الشبكة ساعات طولاً قبل يومين، ولكنّ الأمر تعلّق بخطأ فنّي!
ونعود ونكرّر، فعلى "فيس بوك” أن تلتزم مع العرب والمسلمين والمسيحيين وكلّ من يناصر قضايا فلسطين أنّها لن تحجب مقالات ومنشورات وتعليقات تتعلق بالحق الفلسطيني في فلسطين، وهو معترف به من الأمم المتحدة، في الوقت الذي تسكت فيه عن جريمة الجرائم، بل وتعمّم مشاهدها، وللحديث بقية!