آخر المستجدات
اقالة أو استقالة حكومة الرزاز مطلب شعبي..؟ سماح أنور.. قصة حادث استلزم 42 عملية جراحية كوشنر: ترتيبات صفقة القرن تنتهي منتصف رمضان.. والاعلان عنها مطلع حزيران هنطش يتوقع مضاعفة كميات النفط والغاز المستخرجة من حقول حمزة.. ويطالب الحكومة بمزيد من الدعم بعد انتزاع كليته السليمة.. وفاة الطفل كنان في مستشفى حمزة المعطلون عن العمل في المفرق يواصلون الاعتصام: أعداد المشاركين والمناصرين تتزايد بالاسماء.. السعودية تعلن اعدام 37 شخصا بتهمة تشكيل "خلايا ارهابية" إرادات ملكية بتعيين مستشارين للملك وقبول استقالة الشوبكي مزارعون يطالبون الحكومة بتعويضهم.. والأرصاد لـ الاردن24: الحرارة انخفضت عن صفر في أربع مواقع السعودية تعتقل صحفيا اردنيا منذ شهرين.. والخارجية لا تجيب - وثيقة توقيف موظف بضريبة غرب عمان شطب ارصدة مكلفين حماية الطبيعة تطالب بالتحقيق في صور سعودي اصطاد غزلان برية في الاردن المزارعون يطالبون الحكومة بوقف استيراد الدجاج.. والعوران: عشرة مستوردين يتحكمون بالسوق! المعاني لـ الاردن٢٤: تعديل تعليمات القروض الجامعية قريبا.. وستدخل حيز التنفيذ العام القادم أبو عاقولة ل الاردن٢٤: ارتفاع الضرائب ورسوم المعاينة تعيق الاستيراد اعلان أسماء جميع المرشحين لوظائف الفئتين الأولى والثانية الأسبوع المقبل.. والثالثة قبل رمضان - تفاصيل ضباط امن عام متقاعدون يتداعون لاعتصام الاثنين.. ويرفضون قرار اللواء الحمود مجلس الوزراء يقر نظام التعيين على الوظائف القيادية.. وتلزيم البترول الوطنية بتطوير الانتاج من ابار حمزة الامن يضبط مستودعا يحوي 12500 كروز دخان مهرب واسلحة نارية - صور أهالي الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال يردون على ادعاءات الخارجية.. ويشتكون تقصير الوزارة!
عـاجـل :

الأزمة بين الرزاز والمعشر تتعمق.. وتعيينات أشقاء النواب "القشة التي قصمت ظهر البعير"

الاردن 24 -  
أحمد عكور - يبدو أن الأزمة بين رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ونائبه الدكتور رجائي المعشر لا زالت قائمة، بل إنها تتعمّق يوما بعد يوم، وتحديدا بعد أن تغيّب المعشر عن جلسة مجلس النواب التي تلت تعيينات أشقاء النواب في وظائف قيادية، وجلسة أخرى لمجلس الوزراء.

وبحسب ما علمت الاردن24، فإن الخلافات بين الرئيس ونائبه لم تكن وليدة اللحظة، إلا أن تعيينات أشقاء النواب كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، حيث أكد مراقبون أن اجراءات اعادة تشكيل لجنة التعيين في الوظائف القيادية التي يرأسها المعشر زادت الطين بلّة؛ فقد اعتبرت تشكيكا باللجنة التي تقول الحكومة أنها لم تتخذ قرار تعيين أي شخص من أشقاء النواب باستثناء مدير معهد الادارة العامة، وأثارت تساؤلات حول سبب تمسك الحكومة بالتعيينات!

وفُهم من اعلان الرزاز أن الحكومة ستقوم بفرض رقابة هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وديواني المحاسبة والخدمة المدنية، بأنه تشكيك في نزاهة اجراءات لجنة التعيين، بالرغم من كونها لم تتدخل في تعيين أشقاء النواب -باستثناء مدير معهد الادارة العامة-.

وقال مراقبون إن هذه الأزمة تشير إلى أن العدّ العكسي للفريق الوزاري بدأ، ولا يُعرف فيما إذا كانت ستنتهي بالتراضي أو أنها ستنتهي بتعديل وزاري.. أو حتى تغيير حكومي كما يُطالب به الشارع..