آخر المستجدات
مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء
عـاجـل :

النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان

الاردن 24 -  
وائل عكور - يُناقش مجلس النواب في جلسته الصباحية، الأحد، واحدا من أكثر مشاريع القوانين الجدلية المعروضة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية، والمتعلق بقرار اللجنة الاقتصادية في المجلس بخصوص مشروع قانون معدل لقانون المواصفات والمقاييس.

النواب، الأحد، سيكونون أمام تحدّ جديد؛ فإما أن ينحازوا إلى الشعب باعتباره مستهلكا أو أن يجنحوا نحو استرضاء التجار وحيتان السوق عبر اقرار التعديلات التي أدخلتها الحكومة وباركتها اللجنة النيابية بتعديلات شكلية.

وتتضمن التعديلات الغاء الزامية اعادة تصدير المنتج المخالف إلى بلد المنشأ، واتاحة الفرصة أمام المستورد باعادة تصديره إلى أي بلد يريده، والسماح للمستورد المخالف بتعديل بطاقة البيان الخاصة بالمنتج لتتوافق مع متطلبات القاعدة الفنية الخاصة به، فيما رفضت اللجنة اجازة التبرع بالمنتجات غير المطابقة للجمعيات الخيرية.

الحقيقة أن هذه التعديلات هي بمثابة اغراءات لكثير من المستوردين من أجل جلب البضائع المخالفة ومحاولة تجاوز القانون، فإن تمكنوا من ادخالها فكان بها، وإلا فإن بامكان المخالف تعديل بطاقة البيان أو اعادة تصدير المنتج إلى دولة أخرى تقبل بمواصفات أقل، وبالتالي لا يتكبد كثيرا من الخسائر..

الأصل بمجلس النواب إن كان حريصا على صحة وسلامة المستهلك الأردني والمواطن الذي يُفترض أنه يمثله أن يُغلّظ العقوبات على المخالفين لتكون رادعة ولا يُفكّر أحدهم باستيراد منتج مخالف أو غير مطابق، وليس تقديم التسهيلات للمستوردين!

اليوم، لا بدّ للنواب من الالتفات إلى مناشدة مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس السابق، الدكتور حيدر الزبن، والتي حذّر فيها من تمرير التعديلات على قانون المواصفات والمقاييس، مشيرا إلى أن الكيان الوحيد الذي يستفيد من عدم تثبيت اسمه على بطاقة البيان هو الكيان الصهيوني..