آخر المستجدات
اعلان أسماء جميع المرشحين لوظائف الفئتين الأولى والثانية الأسبوع المقبل.. والثالثة قبل رمضان - تفاصيل ضباط امن عام متقاعدون يتداعون لاعتصام الاثنين.. ويرفضون قرار اللواء الحمود مجلس الوزراء يقر نظام التعيين على الوظائف القيادية.. وتلزيم البترول الوطنية بتطوير الانتاج من ابار حمزة الامن يضبط مستودعا يحوي 12500 كروز دخان مهرب واسلحة نارية - صور أهالي الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال يردون على ادعاءات الخارجية.. ويشتكون تقصير الوزارة! سعيدات لـ الاردن24: اسعار المحروقات التي تنشرها الحكومة مبالغ فيها.. والهدف مزيد من الجباية المعطلون عن العمل من حي الطفايلة يواصلون الاعتصام أمام الديوان الملكي.. ويرفضون كافة الضغوط التربية تقرر سحب نماذج تقارير المعلمين السنوية من الميدان مئات الاردنيين الغارمين في ليبيا يعيشون خطر الموت ويطالبون بفترة سماح.. والخارجية تلوذ بالصمت الوحش يهاجم المعشر: استمرار واصرار على نهج الجباية نقيب الصيادلة لـ الاردن24: نبذل جهودا لخفض اسعار الدواء في الاردن عن الحبيب طارق مصاروة "صفقة القرن"... سيناريوهات أمريكية متعددة وحلم فلسطيني مستبعد البطاينة: اجراءات تعيين سائقين في أمانة عمان ستستكمل خلال يومين الخصاونة لـ الاردن٢٤: ندرس منح اعفاءات لتشجيع العمل على النقل المدرسي هجمات سريلانكا.. رقم مروع جديد لقتلى "تفجيرات القيامة" وتفاصيل مفاجئة عن جنسيات القتلى خريجو علوم سياسية يعلنون عزمهم بدء اعتصام مفتوح على الرابع الاسبوع القادم التربية لـ الاردن24: لن نجدد رخصة أي مدرسة خاصة إلا بعد اثبات تحويل رواتب معلميها إلى البنوك الطعاني ل الاردن٢٤: ٢٢٠ اصابة بالايدز في المملكة.. آخرها لعشريني الأسبوع الماضي زيادين يطالب بمراجعة عقود شركات الطاقة مع الحكومة.. وعدم فصل الكهرباء عن المواطنين في رمضان
عـاجـل :

محاكمة البشير.. متى وأين؟

الاردن 24 -  

"يريدون النظر في أمر البشير في السودان"، عنوان مقال باختيار توزمحمدوف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن احتمالات محاكمة عمر البشير في محكمة الجنايات الدولية.

وجاء في مقال البروفيسور في القانون الدولي: فيما يتعلق بالرئيس السوداني حديث السقوط، عمر البشير، فقبل 10 سنوات، في الـ 4 من مارس، 2009، أصدر المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية أمرا باعتقاله. وصدرت مذكرة أخرى، في 12 يوليو من العام التالي. ففي وقت سابق، في يونيو 2005، بدأ مكتب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في الوضع في السودان، عملاً بقرار مجلس الأمن رقم 1593، الذي تم تبنيه في الـ 31 من مارس 2005.

الإدارة الأمريكية، آنذاك... اكتفت بإخطار الأمين العام للأمم المتحدة عن عدم رغبتها في الانضمام إلى نطام روما الأساسي الذي أنشأ المحكمة الجنائية الدولية.

وللمرة الأولى على الإطلاق، خلال رئاسة جورج دبليو بوش، لم يصوت الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ضد أي قرار ذي صلة بمحكمة الجنايات الدولية، بل اكتفى بالامتناع عن التصويت، وهو أمر لم يمنع تبني الوثيقة وفقًا للقواعد المعمول بها في مجلس الأمن.

لم يطالب مجلس الأمن بالقبض على البشير، وكيف يمكن المطالبة بالقبض على رئيس دولة، مطلوب منه التعاون والمساعدة. علاوة على ذلك، كان مجلس الأمن يدرك أن الالتزام بالنظام الأساسي، يفترض أن تكون طرفا فيه. وفي وقت اعتماد النظام، وقعه السودان، لكنه لم يصادق عليه؛ وفي أغسطس 2008، أخطر الأمين العام للأمم المتحدة بأنه لن ينضم إليه.

إلى ذلك، فحتى وقت قريب، تنقل البشير، على الرغم من مذكرة التوقيف الدولية، في العالم، رغم أنه كان انتقائيا في اختيار الوجهات وأهداف الزيارات.

وقد أعلن الجيش الذي تولى السلطة في السودان بالفعل أن مصير البشير في أيدي السلطات السودانية. وحتى في ظل السيناريو الافتراضي لمشاركة السودان في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، سيكون من المبرر اعتراض التحقيق إذا أثبتت الخرطوم أنها غير راغبة أو غير مستعدة لذلك. الإعلان عن الرغبة تم، ولكن تحديد الاستعداد مسألة ذاتية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة